بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

“حموضة المعدة “.. نعمة أم نقمة؟

السبت 30-03-2024 - نشر 2 شهر - 2558 قراءة

“حموضة المعدة” يشغل بال الكثيرين، ليس لعدم معرفة العلاج، بل طريقة التعامل معه بحد ذاتها لا تكون صحيحة في معظم الأحيان، فيظن المريض أنه يتعامل بشكل صحيح ويعالجها لكن دون نتيجة، فهل القضاء عليها بمضادات الحموضة هو الحل؟

مضادات الحموضة لها آثار جانبية عديدة، منها:

الانتفاخ وعسر الهضم.

الحساسية.

زيادة الالتهابات في المعدة.

الاكتئاب.

كما تؤدي إلى فقدان حموض المعدة عند الاستخدام الطويل لها، وهذه الحموض مهمة، فهي تتمتع بدرجة حموضة عالية تتراوح بين 1 إلى 3، وعدم توفر درجة حموضة معينة في مناطق من الجسم تؤدي إلى عدم تنشيط الأنزيمات الهاضمة، فالأنزيمات تفكك الطعام في المعدة ليتجه بعدها إلى الأمعاء الدقيقة، وبعدها يتحفز إفراز مادة قلوية من البنكرياس تمنع الحمض من ثقب الأمعاء الدقيقة، ويفرز الكبد أيضاً عصارة صفراوية، والتي ترحل للمرارة ثم إلى الامعاء الدقيقة، وهي عصارة قلوية، وبالتالي ستجعل الوسط قلوياً وعند تغير درجة حموضة المعدة بفعل مضادات الحموضة تحصل أخطاء في عملية الهضم، لذلك من المهم المحافظة على وسط حمضي لتسير مراحل الهضم بالطريقة الصحيحة.

كشف السر

لا تنجم حرقة المعدة عن فرط الحمض، وإنما عن مشكلة في الصمام الموجود أعلى المعدة، إذ يعبر الحمض عبر الصمام للأعلى، وإذا افترضنا أن سبب المشكلة هو زيادة الحمض فمن المنطقي تناول مضادات الحموضة، لكن مع معرفة الحقيقة العلمية ستكتشفون أن المشكلة في عدم إغلاق الصمام، وما يحافظ عليه محكماً ومغلقاً هو درجة حموضة المعدة.

3 أشياء لتحسين “حموضة المعدة”

لا بد من زيادة الحمض في المعدة، ما يقود لتحفيز الحساس الصغير الموجود عند الصمام أعلى المعدة ليغلقه، فيشعر المريض بحالة أفضل، لذلك عليه تناول خل التفاح، لكن إذا شعر لدى تناوله بحرقة مزعجة فهذا قد يدل على وجود التهاب في بطانة المعدة أو قرحة، وبهذه الحالة لا ينبغي تناول المزيد من الحمض بل يجب معالجة المعدة أولاً.

هناك مغذيات أساسية مطلوبة لإنتاج حمض المعدة، مثل الزنك والبوتاسيوم، ويجب على المريض الحصول عليها.

المغذي الأهم للتخلص من حرقة المعدة بشكل دائم هو “فيتامين ب 1″، فوجود نقص به نتيجة تناول السكريات بشكل دائم يمنع المعدة من إنتاج الحمض، ما يؤثر على الجهاز العصبي الذاتي الذي يتحكم بصمامات الجسم، ومنها الصمام الموجود أعلى المعدة، وبالتالي نقص “فيتامين ب 1” سيؤدي إلى مشكلات في عملية الهضم، وسيتحرك كل شيء ببطء عبر الجهاز الهضمي ولن تحدث عملية الهضم على النحو الصحيح، لذلك يجب الحصول على مصدر طبيعي لهذا الفيتامين للتخلص من المشكلة.

داما بوست


أخبار ذات صلة