بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

زياد غصن يكتب.. حتى الموت زادت تكلفته!

الثلاثاء 16-11-2021 - نشر 2 اسابيع - 2451 قراءة

صاحبة_الجلالة

فمنذ أيام قليلة، فجعت إحدى الأسر بوفاة بكرها، والذي لم يتجاوز عمره ثلاثة وعشرين ربيعاً، في أحد المستشفيات الحكومية في العاصمة.

بدأت الأسرة المفجوعة بمتابعة بالإجراءات المعتادة لنقل الجثمان إلى مسقط رأسه في إحدى قرى الساحل. وهنا كانت الفجيعة الثانية.. ما بين أجرة غسيل جثمان الشاب في مشفى حكومي، وتكلفة نقله بسيارة إسعاف إلى قريته، كان على الأسرة الفقيرة تأمين حوالي 700 ألف ليرة لتسديد التكلفة المطلوبة!

وهذا من دون احتساب تكلفة شراء الأدوية، وأجرة الأطباء والمستشفيات….إلخ.

وربما لو اضطرت الأسرة لشراء قبر، كما يحدث في مناطق عدة، لكان المبلغ أضعافاً مضاعفة، لكن ميزة مقابر الريف السوري أنها أكثر رأفة بأسر المتوفين لأسباب متعلقة بالتضامن الإجتماعي بين العائلات، وجود قبور خاصة بكل عائلة.. ثم إن القبور لم تتحول بعد إلى تجارة.

يعني باختصار… الأسرة اضطرت للقيام بالواجب الديني والإنساني والأخلاقي تجاه ابنها المتوفي إلى دفع ما بين مليون ومليون ونصف المليون ليرة، ما بين تكلفة إجراءات الدفن، وبين التكلفة المترتبة على عادات تلقي التعازي من الأقارب والأصدقاء والمجتمع المحلي.

قد لا يكون هذا المبلغ كبيراً في ضوء مستويات التضخم الهائلة، إنما أين هي فرصة العمل التي تضمن للأسرة دخلاً شهرياً قدره مليون أو مليوني ليرة؟

وأنا هنا أتحدث عن أسرة فقيرة أو ذات دخل محدود، أبناؤها بعيدون عن أضواء الشأن العام وشهرة بعض المهن، وتالياً فهي ليست بحاجة إلى استئجار صالة على مدار يومين، إقامة موائد، توزيع مصاحف وكتب مقدسة، وغير ذلك.

لكن يجب ألا ننسى أيضاً تكاليف رحلة العلاج المرهقة في هذه المرحلة، والتي تختلف بين مريض وآخر تبعاً لنوع المرض، مدة الإصابة، الأدوية التي يحتاجها، ومكان العلاج… وللأسف أحياناً يكون قدر البعض من المرضى بعد كل تلك المعاناة، الآلام، والتكاليف المرتفعة… هو الموت.

في المحصلة، يمكن القول: إن تكاليف الموت لم تعد قليلة، وما كان يجري سابقاً من تضامن وتعاضد مجتمعي في ظروف الموت، تراجع كثيراً تحت تأثير الوضع المعيشي والاقتصادي لمعظم الأسر السورية.

ولهذا، فإن أفضل أمنية برأيي اليوم عندما يحين أجل أي منا… هو الموت الفجائي، لأنه الأقل رأفة مادياً بأسرنا… التي تكفيها نكبة واحدة!

المصدر : السلطة الرابعة


أخبار ذات صلة

أكاديمي للحكومة:

أكاديمي للحكومة:

مبالغ الدعم المعلنة للمواد غير صحيحة ومبالغ فيها وتغطي الهدر و الفساد

الانفجار تسبب بنقل 6 طلاب إلى المشفى؟!

الانفجار تسبب بنقل 6 طلاب إلى المشفى؟!

عميد العلوم بدمشق يوضح حقيقة الانفجار في مخبر (الكيمياء)

خبير اقتصادي حول الدعم:

خبير اقتصادي حول الدعم:

ما تقوم به الحكومة اختراع لم يسبقنا إليه أحد.. فالدعم الذي تقدمه "خلبي"

الدكتور نبوغ العوا:

الدكتور نبوغ العوا:

أوميكرون من أخطر أنواع «كورونا» وأسرعها انتشاراً ويصعب إيجاد لقاح ناجع لمواجهته

زياد غصن يكتب :

زياد غصن يكتب :

165 ألف سيارة خارج الدعم الحكومي.. والوفورات المالية تقدر بـ 346 مليار ليرة!

لجنة الموازنة والحسابات في البرلمان

لجنة الموازنة والحسابات في البرلمان

لابد من رفع الرواتب والأجور للعاملين وفتح سقف الراتب والإسراع بتثبيت العاملين المؤقتين

دواء السوريين يدخل العناية المركزة

دواء السوريين يدخل العناية المركزة

د. الفيصل: يعاني الدواء السوري من قلة اهتمام الجهات المعنية به.. ومخاوف من فقدانه

الممثل فراس ابراهيم يسأل:

الممثل فراس ابراهيم يسأل:

هل تعلم أن ثمن البيت في المالكي أو أبو رمانة أو كفرسوسة أغلى من ثمن البيت في الشانزيليزيه في باريس..؟

اصطياد حيتان التهريب

اصطياد حيتان التهريب

ضربات غير مسبوقة تطال المهربين ومستودعات تهريب كبار التجار

عضو قيادة قطرية سابق:

عضو قيادة قطرية سابق:

تغيير معاوني الوزراء والإدارات العامة أكثر نجاعة من تغيير الوزراء من وجهة نظري

ولا يوجد أي تصريح رسمي من وزارة الصحة السورية ..

ولا يوجد أي تصريح رسمي من وزارة الصحة السورية ..

دول العالم تستنفر لمواجهة «أوميكرون» … شركات اللقاحات تتحدث عن نسخ محدثة منها

تجارة علنية ببطاقات المازوت …

تجارة علنية ببطاقات المازوت …

وزارة النفط ترفع سقف تعبئة البنزين بسعر التكلفة إلى 60 ليتراً