بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

علي حسون يكتب.. سلامة الطلاب خارج تغطية ما تحققه المدارس الخاصة من أرباح فلكية.. و”حادثة المهاجرين” خير دليل!!

الاثنين 04-10-2021 - نشر 2 شهر - 2258 قراءة

صاحبة_الجلالة

من المؤسف أن تصل الأمور عند أصحاب المؤسسات والمدارس التعليمية الخاصة إلى حد الاستهتار بأرواح الطلاب على حساب المصلحة المادية، فمنذ يومين اصطدمت حافلة تنقل طلاباً في منطقة المهاجرين بدمشق بجدار بعد أن فقد السائق الفرامل، ما أدى إلى وفاة طالبتين وإصابات متفرقة، هنا قد يأتي البعض ويقول: هذا قدر، ولكن أين “إعقلها وتوكّل”، فالمدارس الخاصة تتقاضى مبالغ كبيرة من الأهالي بحجة الخدمات، والنقل المؤمن، وتأمين الراحة لأبنائهم.

يتساءل شاهد على الحادث: هل هذا الباص القديم تنطبق عليه صفة الأمان كما تدّعي المدارس الخاصة؟! فمن رأى مكان الحادث والحارات الضيقة جداً يدرك بأن هكذا حافلات لا تتناسب أبداً مع ما يُدفع من قبل الأهالي. ويؤكد أحد العاملين في مؤسسة تعليمية خاصة أن أغلب أصحاب المدارس يبحثون عن الربح المادي على حساب كل شيء، بغض النظر عن سلامة الطلاب، لافتاً إلى أن تلك المدارس تتغنى بالخدمات أمام الأهالي أثناء التسجيل، وتبدأ بالتهليل والتطبيل لما تقدمه من خدمات ونشاطات ووسائل راحة وأمن وأمان، مستعرضة أفضل أنواع وسائط النقل، ولكن بعد أن يبدأ الدوام المدرسي، ويصبح الطالب في المدرسة، تنكشف الخفايا ويذهب كلام أصحاب المدارس أدراج الرياح!.

ومن يسأل عن دور وزارة التربية؟ وأين هي في خضم ما يحصل؟ الجواب بسيط وبسيط جداً، فلا حول ولا قوة لها أمام تحكّم أصحاب المؤسسات الخاصة بمفاصل العمل في المديريات ودوائر التعليم الخاص، لاسيما أن الوزارة، حسب القوانين الناظمة، تركت الباب والنوافذ مفتوحة أمام كل ما يتعلق بالخدمات التي تقدمها المدارس الخاصة، لهذا يصعب على الوزارة محاسبتها، وخير دليل على ذلك عندما سألنا القائمين على التعليم الخاص في الوزارة عن إجراءات الوزارة ورأيها بما حدث، فكانت إجابتهم بأن التعليمات الوزارية لم تحدد نوعية وسائل النقل المستخدمة لنقل الطلاب، ولكن شددت على أن تكون آمنة، وهنا: من يحدد إن كان هذا “الباص” آمناً أم لا؟ وهل من المنطقي صمت التربية الغريب على هكذا مخالفات؟ علماً أن ما جرى كشف حالة واحدة من حالات كثيرة، فأغلب المدارس الخاصة لا تكلّف خاطرها بالتعاقد مع حافلات خاصة نظامية، بل تبحث عن الأرخص، وتتقاضى ملايين الليرات كأقساط مدرسية؟!

في النهاية، رحم الله الطالبتين، وندعو وزارة التربية للحزم بالقرارات والمحاسبة الحقيقية، لأن المدارس الخاصة لم تعد تكترث أو تعترف بشيء اسمه قانون وتعليمات، في ظل غياب الرقابة.

المصدر: البعث


أخبار ذات صلة

ولا يوجد أي تصريح رسمي من وزارة الصحة السورية ..

ولا يوجد أي تصريح رسمي من وزارة الصحة السورية ..

دول العالم تستنفر لمواجهة «أوميكرون» … شركات اللقاحات تتحدث عن نسخ محدثة منها

تجارة علنية ببطاقات المازوت …

تجارة علنية ببطاقات المازوت …

وزارة النفط ترفع سقف تعبئة البنزين بسعر التكلفة إلى 60 ليتراً

وزير التموين :

وزير التموين :

الذي يدفع بالمطعم 50 الف لا يستحق الدعم

الوزير سالم:

الوزير سالم:

ما يتم تداوله من شرائح يقال أنها ستحذف من الدعم هو مجرد جمع معلومات للدراسة

هكذا قرأت لجنة الحسابات في مجلس الشعب لموازنة 2022 …

هكذا قرأت لجنة الحسابات في مجلس الشعب لموازنة 2022 …

الأوضاع المعيشية لم تتحسن بل ساءت بقرارات حكومية ..

بدك كهربا بلا تقنين : بسيطة ادفع 300مليون ليرة

بدك كهربا بلا تقنين : بسيطة ادفع 300مليون ليرة

مقابل 300 مليون ليرة لكل 1 كم.. يمكن لأي صناعي الاشتراك بخط معفى من التقنين الكهربائي..؟؟؟

النفط توضح رفع سقف التعبئة للآليات بسعر التكلفة

النفط توضح رفع سقف التعبئة للآليات بسعر التكلفة

60 ليتر شهرياً بدل 40 ليتر من خارج المخصصات الشهرية..والدراجات النارية 10 ليتر شهريا

الحكومةً تعالجها ب  250 ألف ليرة كلفة عملية القلب المفتوح في مشفى الباسل بدمشق

الحكومةً تعالجها ب 250 ألف ليرة كلفة عملية القلب المفتوح في مشفى الباسل بدمشق

1101 عملية قلب مفتوح في مشفى الباسل..و43 بالمئة من الخدمات مجاناً للفقراء وذوي الشهداء والجرحى

وزير السياحة يفرد أوراقه أمام الإعلام

وزير السياحة يفرد أوراقه أمام الإعلام

في سورية 38 ألف سرير فندقي و225 ألف كرسي في المطاعم …