بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

الحكومة تنكث بوعودها يوميا بما فيها الوعود المجحفة للناس..!؟ أزمات غاز و بنزين و مازوت.. ووزارة النفط "طناش" فيه الكثير من عدم الاحترام للمواطن

الاثنين 13-09-2021 - منذ اسبوع - 4265 قراءة

صاحبة_الجلالة _ ماهر_عثمان

على ما يبدو أن الحكومة تنكث بوعودها يوما بعد يوم وحتى الوعود التي تعتبر إجحافا للمواطنين.. حيث أنها تلتزم بها أسبوع أو أسبوعين ثم تنكث بها.

فالبطاقة الذكية ليست فعل آلي برمجي فحسب وإنما قرار من المفترض أن تلتزم به الحكومة.. وبالتالي فإن الضحك على المواطن ليس شطارة ولا حتى استغباءه.. فهذه الأساليب وهمية لدى المواطن ولا معنى لها.

ولدينا هنا ثلاثة أمثلة نبدأها بالغاز الذي وعدت الحكومة أن تصل رسائله كل 20 يوما ثم رفعت المدة إلى 40 يوما وها هي اليوم وصلت إلى التسعين يوما وقد لا يحصل عليها المواطن بينما تجد اسطوانات الغاز متوفرة بالسوق السوداء وبسعر 100 ألف ليرة حسب المنطقة .

وإذا ما دخلنا إلى موضوع مادة البنزين فسنجد تكرار نفس السيناريو وهو مادة تتعلق بأعمال الناس والمواصلات وتؤثر بطريقة مباشرة على حياتهم وهنا يجب أن تتذكر الحكومة أن قرارها الأولي للتعبئة كان كل أربعة أيام ثم نكثت بالقرار وأصبح كل أسبوع مع تخفيض الكمية إلى 25 ليترا وهو قرار لا يمكن لأحد أن يفكر بأسوأ منه ومع ذلك لم تلتزم الحكومة به .. لذلك إذا لم يكن لدى الحكومة القدرة على الالتزام فلا داعي لأن تصدر القرارات.

وطبعا لن ننسى مشكلة مادة المازوت التي يعاني منها الجميع المواطنون "مازوت تدفئة" وأصحاب الباصات ووسائل النقل وحتى مراكب الصيادين والمولدات الزراعية حيث أن كل ما يتعلق بالحياة الاقتصادية مرتبط بها ومع ذلك بقيت المشكلة مجرد تغيير قرارات بين الفينة والأخرى تاركين للناس حرية إيجاد الحلول حيث لم تستطع الحكومة طيلة سنوات الأزمة إيجاد حل لا نريد أن نقول منصفا وإنما بأضعف الإيمان مقبولا.

ونحن هنا نتحدث عن وزير النفط تحديدا ولكن وزارة النفط هي من ضمن الحكومة وبالتالي من المفترض على رئيس الحكومة التدخل لمعالجة هذه المشكلات ولاسيما أن الأسوأ من كل ما ذكر هو أن وزارة النفط تعمل كل ذلك بصمت وكأن شيئا لم يكن .. وكأنه ليس هناك من أحد يعاني أو يصرخ.. فهي تنتهج " طناشاً" فيه الكثير من عدم الاحترام للناس.

يقول الروائي الانكليزي شارلز ديكينز.. أبداً لا تكسر اثنين في حياتك: الثقة والوعود.. لأنها إذا كسرت لا تصدر صوتاً بل الكثير والكثير من الألم.


أخبار ذات صلة

بينهم قتلة ومغتصبو أطفال ونساء

بينهم قتلة ومغتصبو أطفال ونساء

القضاء العسكري ينفذ حكم الإعدام بحق مرتكبي ثمانية جرائم

جريمة قتل في جرمانا بداعي الشرف

جريمة قتل في جرمانا بداعي الشرف

رجل يقتل آخر لأنه ورط ابنته بأعمال الدعارة

قنبلة تنفجر بشاب في السويداء

قنبلة تنفجر بشاب في السويداء

العثور على جثة اليافع "أيهم أبو خير" في قنوات!!

إلى أين وصلنا ؟؟

إلى أين وصلنا ؟؟

فتاة جامعية تطلب فتوى لإنهاء حياة أمها تحت عنوان "الموت الرحيم"

أطباء لا يهتمون بالطب

أطباء لا يهتمون بالطب

ك*و*ر*و*ن*ا وأشياء أخرى تتجول في العيادات والمراكز الطبية

الحكومة تنكث بوعودها يوميا بما فيها الوعود المجحفة للناس..!؟

الحكومة تنكث بوعودها يوميا بما فيها الوعود المجحفة للناس..!؟

أزمات غاز و بنزين و مازوت.. ووزارة النفط "طناش" فيه الكثير من عدم الاحترام للمواطن

السوريون الأكثر ارتداءا للألوان الفاتحة يتسمون بمرونة التفكير

السوريون الأكثر ارتداءا للألوان الفاتحة يتسمون بمرونة التفكير

و الحرب على سورية والأسعار أثرت على خيارات السوريين باللباس

تغيير مسؤولين كبار في الجمارك

تغيير مسؤولين كبار في الجمارك

كما توقعت صاحبة الجلالة سابقا.. المالية تصدر سلسلة تنقلات جديدة في الجمارك العامة

ثروة سورية نائمة .... نفط ثقيل في حلب وحوران

ثروة سورية نائمة .... نفط ثقيل في حلب وحوران

سمير الأسد ل "صاحبة الجلالة ": عرضنا استثماره على الأصدقاء لكن لم يتقدم أحد

نائب في البرلمان يطالب الحكومة

نائب في البرلمان يطالب الحكومة

برفع الظلم الواقع على قوى الأمن الداخلي من حيث الراتب والدرجات

"أب" يبيع ابنته من أجل الحشيش

"أب" يبيع ابنته من أجل الحشيش

قاصر تهرب من منزلها بعد إجبارها على العمل بالدعارة.. وقواد يتصيدها بحديقة عامة

أمام وزير المالية .. نواب يهاجمون الجمارك

أمام وزير المالية .. نواب يهاجمون الجمارك

إدارة الجمارك عرقلت تطبيق مرسوم رئاسي وفوتت على الخزينة ملايين الدولارات