بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

سعر الفروج ربع راتب الموظف.. و البيض يناهز 10 آلاف ليرة ..؟

الاثنين 13-09-2021 - منذ اسبوع - 2203 قراءة

اعتاد المواطن السوري أن يصحو يومياً على ارتفاع في أسعار المواد الغذائية والضرورية ما أدى إلى خروج بعض الغذائيات من دائرة الضروريات كالبيض والفروج ليلحقا باللحوم الحمراء التي باتت بعيدة جداً عن متناول المواطن حيث بلغ سعر كيلو الفروج 8000 ل.س والبيض 8300 ل.س وفق النشرة الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أما في لغة الأسواق فالوضع مختلف فقد ناهز صحن البيض 10 آلاف ليرة والفروج بـ9 آلاف.

وتقول سناء وهي من ذوي الدخل المحدود إنها لم تستطع شراء مادة الفروج نظراً لارتفاع الأسعار مطلع كل يوم، حيث فروج بوزن 2 كيلو غرام ونصف سعره يتجاوز العشرين ألف ليرة أي ربع راتبي ما جعلني أستغني عنها.

ويقول أبو محمد إنه يستغني عن بعض الحاجات ليحضر البيض لأطفاله الصغار لكونه مهماً وضرورياً لهم.

وفي هذا السياق بين حكمت حداد عضو لجنة مربي الدواجن أن سبب ارتفاع الدواجن والبيض في الأسواق متعلق بتجار الأعلاف الذين يتحكمون بأسعار العلف وفق ما يريدون من دون رقيب حيث يتحكمون بارتفاع سعره أو انخفاضه.

وأكد حداد أنه على وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وضع تسعيرة محددة للأعلاف المستوردة حتى يتحقق الاستقرار السعري للعلف.

وأشار حداد إلى أن سعر علف الذرة الصفراء ارتفع من 1100 ليرة إلى 1500 ليرة وارتفعت أعلاف الصويا لتسجل 2300 ليرة.

فمثلاً في السوق اللبنانية المجاورة يبلغ سعر الذرة الصفراء 1100 والصويا 1300 أي بفارق 500 ألف ليرة بالطن الواحد بين لبنان وسورية، علماً أن الأسعار عالمية والنقل واحد بين البلدين ولكن سبب الارتفاع في سورية غير محدد بشكل واضح.

ولفت حداد إلى غياب دور وزارة التجارة الداخلية خاصة في موضوع التسعير والمراقبة إضافة إلى عدم إجبار التجار على إعطاء فواتير نظامية وطالب حداد الوزارة بإعطاء تبريرات هذه الفوضى في أسعار العلف.

وحول الأسعار بين حداد أن الأسواق مجهولة الاتجاه فهي متعلقة بالتجار نتيجة عدم استقرار سعر الأعلاف فالتاجر هو المتحكم بآلية التسعير والبيع دون حسيب أو رقيب لافتا إلى أن هذا الأمر أوقع المربي والمواطن ضحية ارتفاع أسعار الدواجن فهناك الكثير من مربي الدواجن يخسرون رغم الأسعار المرتفعة في الأسواق.

وفي سياق متصل أكد حداد أن هناك تراجعاً بعدد المربين وسيستمر هذا التراجع طالما لا يوجد سعر محدد للعلف في السوق وارتفاعه غير المبرر، مضيفاً: الصعوبات التي يعانيها المربون من تأمين مادة المازوت والبنزين للنقل بين المحافظات ولمراقبة المداجن من أصحابها فمن المعروف أن المداجن بعيدة عن مركز البلد من 40 إلى 50 كم ما ينعكس على واقع الأسعار حيث لا يمكن للمربي تحمل ذلك على عاتقه الشخصي.

الوطن


أخبار ذات صلة

لتبديد مخاوف التجار وحل مشاكلهم

لتبديد مخاوف التجار وحل مشاكلهم

حاكم مصرف سورية المركزي ضيفاً على التجار غدا

نائب في البرلمان  يحذر من سورية عجوز بلا شباب

نائب في البرلمان يحذر من سورية عجوز بلا شباب

اسألكم بكل المقدسات أن تتركوا كل الشعارات الرنانة و تضعوا خطة مرنة

وزارة الكهرباء تسرق المشتركين!!

وزارة الكهرباء تسرق المشتركين!!

لا تكتفي بتنغيص حياة ملايين السوريين على مدار الساعة بل تسرق الجزء الأكبر من رواتبهم

عرنوس تحت قبة البرلمان.. تعزيز ثقافة الشكوى.. ونائب يرد

عرنوس تحت قبة البرلمان.. تعزيز ثقافة الشكوى.. ونائب يرد

عززوا ثقة المواطن بالشكوى أولا.. كي يكون واثقا أن هناك من يتابع شكواه وينصفه

الصحفي سلمان عيسى

الصحفي سلمان عيسى

مخالفات في انتخابات الصحفيين بطرطوس.. والغداء كان دسما..!!؟؟

يبلغ ولا ينشر..!!

يبلغ ولا ينشر..!!

في سابقة.. الجمارك تنفيذ جدول تنقلاتها بشكل شفهي من دون تعميم رسمي..!؟

رغم الوضع الاقتصادي...

رغم الوضع الاقتصادي...

إقبال كبير على الجامعات الخاصة رغم أقساطها المرتفعة جداً..!!!؟

خبير اقتصادي:

خبير اقتصادي:

الوضع المحلي.. إخفاق اقتصادي كامل في مراحله الأخيرة.. والدورة الاقتصادية لم تعد موجودة

أغلبهم تجار.. وبينهم ستيني أرسل لها صوره العارية

أغلبهم تجار.. وبينهم ستيني أرسل لها صوره العارية

من تعارف على الفيسبوك.. حسناء من حمص توقع التجار بمصيدة الابتزاز

عرنوس: قطاع الطاقة يعد الهاجس الأهم في العمل الحكومي

عرنوس: قطاع الطاقة يعد الهاجس الأهم في العمل الحكومي

ليس لتلبية متطلبات المواطنين من كهرباء ومازوت وبنزين فحسب بل للبنية الإنتاجية أيضا