بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

مصدر أردني يتحدث عن موعد بدء تصدير الكهرباء إلى لبنان

الاثنين 13-09-2021 - منذ اسبوع - 2429 قراءة

 

كشفت وسائل إعلام أردنية، أن عملية الربط الكهربائي من الأردن مع لبنان لن تتم قبل الربع الثاني من العام المقبل بسبب أعمال الصيانة من قبل الجانب السوري للشبكة الكهربائية ضمن حدودها.

حيث قال مصدر أردني وُصف بـ “المطلع”: إن “الأردن مستعد حالياً لتزويد لـبنان بحاجته من الكهرباء غير أن سبب التأخير يأتي لتلف أجزاء من الشبكة الكهربائية بسبب الأحداث الأمنية على مدار السنوات الماضية”، مبيناً أن الأردن لديها قدرة إلى تصدير الكهرباء وبالكميات التي تحتاجها لبنان.

وأضاف المصدر أن “الجانب السوري بيّن أن إصلاح شبكة الكهرباء والتي تربطه مع لبنـان تحتاج إلى مدة 6 شهور على أقل تقدير”، مؤكداً أن الأردن لن يبخل في تقديم كافة الخبرات التي يمتلكها في عملية إصلاح الخط الواصل مع شبكة الكهرباء اللبنانية.

ونفى المصدر أي اتفاقات على الكِلف، مبيناً أنه في حال تم الربط فإن شركة الكهرباء الوطنية ستعمل على الاتفاق مع نظيرتها اللبنانية على تفاصيل الأسعار والكلف المحتملة لشراء الكمية التي قد تصل إلى 250 ميغاوات.

واستضاف الأردن يوم الأربعاء الفائت، في العاصمة عمّان، كلاً من وزير البترول والثروة المعدنية المصري ووزير النفط السوري ووزير الطاقة والمياه اللبناني، وذلك لبحث مسألة إمدادات الغاز المصري إلى لبنان، عبر الأردن وسوريا، حيث اعتمد الوزراء خارطة طريق لتزويد لبنان بالغاز الطبيعي من مصر، الأمر الذي سيساهم في حل أزمة الكهرباء في لبنان، مشيرين إلى أنه سيعقد اجتماعاً آخراً لإعداد المزيد من الاتفاقيات.

وكانت الرئاسة اللبنانية، أصدرت في آب الفائت، بياناً، كشفت فيه أن الرئيس اللبناني ميشيل عون تلقّى اتصالاً هاتفياً من السفيرة الأمريكية في لبنان دوروثي شيا، أبلغت إليه فيه قراراً من الإدارة الأمريكية يقضي بـ “متابعة مساعدة لبنان لاستجرار الطاقة الكهربائية من الأردن عبر سوريا”.

أثر برس


أخبار ذات صلة

لا للأفراد.. نعم للبضائع

لا للأفراد.. نعم للبضائع

بغداد تواصل منع سفر الأشخاص بين العراق و سورية عبر «القائم»

الجيش يطوي صفحة الإرهاب في «درعا البلد» ويرفع العلم السوري فيها

الجيش يطوي صفحة الإرهاب في «درعا البلد» ويرفع العلم السوري فيها

«طريق السد» و«المخيم» والريف الغربي على خطاها …