بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

وزير سابق : يقترح على الحكومة دفع الدعم للفقراء عبر الجوال

السبت 19-06-2021 - نشر 2 شهر - 3638 قراءة

صاحبة_الجلالة _ متابعة

كتب عمرو سالم:

هناك هدر وفساد كبير. بل هائل في بيع المواد المدعومة. وبشكلٍ خاص الخبز والوقود ...

فعندما يشتري مواطن ربطة خبز ويدفع ثمنها، بينما يحقّ له ربطتان أو اكثر، فإنّ الكثير من الباعة يسجلّون أنّه استلم ربطتين أو ثلاثة أو أربعة ...

وتباع تلك الربطات بسعر مرتفع وتخسر الدّولة دعم الفرق. وبالمحصّلة فإنّ الدولة تخسر ما لا يقلّ عن ٥٠% من قيمة الدّعم الذي تقدّمه ويذهب للفاسدين واللصوص ...

ونفس الأمر بالنسبة للوقود. فعندما تذهب سيّارة لتعبئة البنزين المدعوم، وحتّى لو لم تملأ بأكثر من ١٠ ليتر أو ١٥ أو ٢٠ ليتر، فإنّ المحطّة تسجّل ٢٥ ليتر على كلّ سيّارة....

وصحيح ان المواطن يدفع قيمة ما ملأه فقط، إلّا أن الفرق يسجّل على الدولة مدعوماً، ويبيعه أصحاب الكازيّات بسعر مرتفع ...

وكذلك الأمر بالنسبة للمازوت، فتباع الحصص للكازيّات بسعر منخفض من قبل المواطن المستحقّ والذي لم يقم بالتعبئة. وهي تبيعها بالسعر المرتفع ...

وضبط هذه العمليّة مستحيلٌ طالما أنّ نفس المادّة تباع بسعرين. ومن المستحيل وضع مراقبٍ لكلّ بائع ...

ويأتي الدفع الإلكتروني عبر الهاتف الخليوي الّذي تمّ وضعه في الخدمة مؤخّراُ كحلٍّ مثاليٍّ يوفّر على الدولة مئات المليارات كانت مسروقةً ويوصل الدّعم للمواطن بيسر ...

لدى الدّولة المعلومات الكاملة لكلّ من لديه بطاقة ذكيّة للخبز والمازوت. ولكلّ من لديه بطاقة ذكيّة للآليّات ...

تقوم الدّولة بحساب المبلغ الذي يكلّفها لدعم هذا المواطن بناءً على مخصّصاته ...

تقوم بتحويل هذا المبلغ له عن طريق الهاتف الخليوي ...

يقوم المواطن بتحويل ثمن الخبز لبائع الخبز وثمن المحروقات إلى الكازيّة بناءً على الكمّيّة التي اشتراها ...

وترفع أسعار الخبز والمحروقات بمقدار الفرق الّذي دفع للمواطن ...

كما ترفع اسعار الدقيق للأفران ...

هذا هو استخدامٌ مثاليٌّ للدفع الإلكتروني عبر الهاتف الخليوي، يوقف الفساد في المواد المدعومة ولا يؤثّر أي تأثير سلبي على المواطن ...

وهذا أمرٌ نستطيع تطبيقه خلال أيّام ونلمس نتائجه والوفورات الهائلة له خلال أيّام ...

ولا توجد طريقةٌ أخرى لضبط هذا الهدر الهائل ...

عمرو سالم: تزول الدنيا قبل أن تزول الشام ...

.

يمنع حذف اسم الكاتب أو اقتطاع جزء أو وضع عناوين مغايرة عند النقل.


أخبار ذات صلة

الكلاب الشاردة تؤرق أهالي حمص

الكلاب الشاردة تؤرق أهالي حمص

بمعدل وسطي.. بين 60 و100 مواطن يتعرض للعض شهريا

في سابقة أولى من نوعها

في سابقة أولى من نوعها

القضاء العسكري يستقبل الطلاب المتدربين في المعهد القضائي

مليون وربع مليون ليرة

مليون وربع مليون ليرة

تكاليف معيشة الأسرة السورية المكونة من 5 أشخاص شهريا

كانت تضع له مبيد حشري سام في الدواء

كانت تضع له مبيد حشري سام في الدواء

امرأة تقتل ابن ضرتها الرضيع.. وشريحة ذاكرة تكشف الجريمة بعد 9 سنوات

وزير اقتصاد سابقة تنتقد حكومات كانت فيها وزيرة و معاونة وزير

وزير اقتصاد سابقة تنتقد حكومات كانت فيها وزيرة و معاونة وزير

القرارات الحكومية دقت أسافين كبيرة في جسم العملية الإنتاجية

نائب في البرلمان

نائب في البرلمان

تشكيل الحكومة لن يتأخر.. والتغير لن يكون كبيرا

من قصد مدير عام الإسمنت..؟

من قصد مدير عام الإسمنت..؟

الفساد موجود… وإلا فما معنى ترك 2.5 مليون طن منذ عام 2013 بالعراء..؟