بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

البنزين بخمسة آلاف و المازوت بأربعة والغاز يتخطى أربعين ألف ليرة في «السوداء»

الخميس 22-04-2021 - نشر 2 شهر - 2473 قراءة

 

تعيش سوق المحروقات حالة من الغليان في حلب، في ظل تأخر وصول الإرساليات الخاصة بها أو عدم انتظام ورودها، الأمر الذي تسبب بمزيد من الصعوبات والمعوقات لأبناء المدينة ورفع أسعار خدمات معظم القطاعات، ولا سيما الزراعة والنقل الذي بدا شبه مشلول لمضاعفة تسعيرته.

وتجاوز سعر تبديل أسطوانة الغاز في السوق السوداء بمدينة حلب 40 ألف ليرة سورية على حين ناهز سعر ليتر البنزين خمسة آلاف ليرة مقابل أربعة آلاف ليرة للمازوت الحر، في ظل تأخر وصول الرسائل ذات الصلة من تطبيق تكامل للمشتركين بالبطاقة الذكية.

وتسود المدينة حال من الشلل شبه التام لحركة النقل، ويتطلب الوصول إلى أسواقها أو مناسباتها الاقتصادية وحتى إلى جامعة حلب الانتظار ساعات لحجز موطئ قدم في باصات النقل الداخلي أو السرافيس والميكروباصات مع دفع تسعيرة مضاعفة، أو الاضطرار لركوب تكسي وتحمل أعباء مزاجية سائقها في تحديد تسعيرة التوصيلة، التي لا تقل عن ألفي ليرة للمسافات القصيرة وتتخطى حاجز 4 آلاف ليرة لنظيرتها الطويلة.

ويتحمل المستهلكون تبعات مضاعفة أسعار نقل المنتجات الزراعية من ريف المحافظة إلى مركزها في مدينة حلب بذريعة ارتفاع أسعار المازوت الحر في السوق الموازية في ضوء الازدحام المرير على محطات وقودها وقلة مخصصات السيارات العاملة على المشتق النفطي بانتظار إدخاله إلى مخصصات البطاقة الذكية على خطا البنزين والدخول في دوامة انتظار الرسائل.

وأكد مشتركون في بنزين البطاقة الذكية أن دورهم في انتظار الرسائل يزيد على 12 يوماً، بحسب توافر المادة وغزارتها في بعض محطات الوقود المدعومة، ودفع ذلك بأصحاب السيارات إلى التقليل من حركتها باستثناء المشاوير الضرورية ولتبدو بعض الشوارع شبه فارغة من السيارات على أمل أن تفي الجهات المعنية بوعودها برفع مخصصات السيارات من 20 إلى 40 ليتراً في التعبئة الواحدة بدل اللجوء إلى السوق السوداء التي سجلت مبيعاتها 5500 ليرة لكل ليتر بنزين مع المخاطرة بالتعبئة خشية الوقوع في شرك مواد القانون الجديد للتجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وفيما يخص سعر تبديل أسطوانة الغاز من السوق الموازية، كشف متعاملون في السوق أن السعر وصل إلى 43 ألف ليرة لتبديل الأسطوانة الواحدة بينما استطاع بعض المحتاجين إلى المادة الاستحواذ عليها بسعر 38 ألف ليرة في بعض المناطق.

وبيّن هؤلاء أن مدة انتظار وصول رسائل أسطوانات الغاز من تطبيق تكامل تجاوزت 50 يوماً بعد أن كانوا يحظون بها خلال 45 يوماً، حسب منطقة وجود المعتمد، قبل الأزمة الأخيرة من شح المادة التي عوض عنها جزئياً تحسن وصول التيار الكهربائي خلال الأسبوع الأخير واستعماله لأغراض الطبخ عوضاً عن الغاز.

الوطن


أخبار ذات صلة

وزارة المالية لا تستجيب لشكاوى الناس

وزارة المالية لا تستجيب لشكاوى الناس

متقاعدو طرطوس يوجهون شكوى لوزير المالية منذ شهر.. وحتى الآن لا مجيب..!؟

الأسعار نار.. والتصدير شغال

الأسعار نار.. والتصدير شغال

130 براداً محملاً بالخضر والفواكه يومياً إلى دول الخليج والعراق والمصدرون يطمحون لـ250 براداً باليوم

مديرة الشؤون الفنية والجودة في وزارة التموين:

مديرة الشؤون الفنية والجودة في وزارة التموين:

«أشباه الألبان والأجبان» موجودة في الأسواق منذ نحو عشرين عاماً

التجار و الصناعيون و الجمارك و المخلصين  راش و مرتش و رائش بينهما

التجار و الصناعيون و الجمارك و المخلصين راش و مرتش و رائش بينهما

ما بين الجمارك والتجار والمخلصين.. ضاعت الطاسة ... مسلسل فساد كبير.. أبطاله تجار وصناعيون وجمارك ومخلصين جمركيين

وزارة المالية أخطأت وخمنت البيوع على غوغل

وزارة المالية أخطأت وخمنت البيوع على غوغل

النائب جمول: ما تحدث به وزير المالية عن قانون البيوع تحت القبة مختلف عما صدر

حلّ حاسم لمشكلة البنزين المغشوش على الطرقات العامة

حلّ حاسم لمشكلة البنزين المغشوش على الطرقات العامة

محطات الأوكتان 95 لن تتأخر ... توطين 14 محطة وقود متنقلة جديدة

هل بداية لعودة العلاقات التجارية مع الدول العربية..؟

هل بداية لعودة العلاقات التجارية مع الدول العربية..؟

سورية تشارك بأعمال اتحاد الغرف العربية في الإمارات