بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

أمين سر غرفة تجارة دمشق: الأسعار بيد الله..!؟؟

الاثنين 19-04-2021 - نشر 3 اسابيع - 5301 قراءة

صاحبة_الجلالة _ خاص

في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية والغلاء المستشري لا يوفر بعض المسؤولين أو رجال الأعمال فرصة للإدلاء بتصريحات جدلية تثير استفزاز الناس الذين يحاولون بأقصى جهدهم التأقلم مع ظروف حياتية صعبة.

ومثار الحديث "القديم المتجدد" ما قال أمس أمين سر غرفة تجارة دمشق محمد حلاق في تصريح للمدينة اف ام.. " الأسعار بيد الله وعدم انخفاضها نتيجة عادات استهلاكية والأسعار انخفضت بشكل واضح جداً اليوم".

وبعيدا عن فحوى هذا التصريح وما يريد صاحبه إيصاله يستوقف المرء حجم التناقضات فيه والتي تعكس مدى التخبط الذي يدور في متاهته بعض التجار والمسؤولين ويبرز ظاهرة اعتاد السوريون عليها خلال السنوات الماضية وهي " التصريح لمجرد التصريح" ولو كان ذلك يتعلق بأزمات تلامس حياة الناس.

وبالعودة لتصريح أمين سر غرفة تجارة دمشق نقول إذا كانت الأسعار بيد الله فليس من المنطق أن نحمل عدم انخفاضها للمستهلك وعاداته الاستهلاكية .. وأن عدم انخفاضها بالضرورة يعني أنها لم تنخفض بشكل واضح..!!

وهذا ليس التصريح الوحيد الذي أثار جدلا لأمين سر غرفة تجارة دمشق حيث صرح منذ أيام بأن ربح التاجر لا يتعدى 7 بالمئة وأن المشكلة الحقيقية تمكن في ان المستهلك يعتقد أنه سوف ينزل إلى الأسواق ويجد أن المنتجات تباع "ببلاش" .

بكل الأحوال إن كانت الناس قادرة على الصبر وتحمل الغلاء وضعف القدرة الشرائية وعدم فهم المعادلة الصعبة للتجار (مهما كان انخفاض سعر الصرف.. فلا انخفاض بالأسعار).. فهذا لا يعني مطلقا أنها في حالة تمكنها من استيعاب التصريحات الاستفزازية أو غير المسؤولة .


أخبار ذات صلة

مع الله

مع الله

كل الطرق توصلني إلى الله.. والطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق

ما هو تفسير اللغز.. ؟

ما هو تفسير اللغز.. ؟

انخفض الدولار ولم تنخفض الأسعار بما يناسب ذلك الانخفاض

مع الله

مع الله

تقرب إلى الله.. ليقربك الله تبارك وتعالى

سيدة الأعمال ياسمينة أزهري:

سيدة الأعمال ياسمينة أزهري:

لا أوافق من يقول إن السوريات ينجحن في الخارج أكثر من النجاح في سورية

أرادوا قتل مدير معمل التنك بطرطوس.. فقتلوا مدير أفران حمص

أرادوا قتل مدير معمل التنك بطرطوس.. فقتلوا مدير أفران حمص

أخطأوا الهدف.. لكنهم تابعوا إجرامهم.. قتلوا وشوهوا معالم المدير و سائقه بدم بارد

مع الله

مع الله

العناية الإلهية والمشورة أنقذاني في اللحظات الأخيرة من الموت

إما هاجروا أو استقالوا لضعف رواتبهم

إما هاجروا أو استقالوا لضعف رواتبهم

مشفى السويداء العام بحاجة ماسة لأطباء جدد والحلول ضيقة.. والوضع ينذر بكارثة

اختلف الحرامية وتجار الآثار فقتلوا زميلهم

اختلف الحرامية وتجار الآثار فقتلوا زميلهم

دعوه إلى سهرة حمراء.. وأرسلوه إلى سهرة مع ناكر ونكير

مع الله

مع الله

ستون عاماً ونيف ما ندمت لحظة باتباع طريق الله

مع الله

مع الله

عرفت ربي بالجبر والإحسان.. ولولا المربي ما عرفت ربي

قتلاه و حرقا جثته مقابل  550 ألف ليرة في مصياف 

قتلاه و حرقا جثته مقابل  550 ألف ليرة في مصياف 

أحد القاتلين مات قبل محاكمته.. وتنفيذ حكم الإعدام بحق القاتل الآخر لسائق سيارة أجرة