header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

شعب بحالة انتظار

الأربعاء 21-06-2017 - نشر 3 سنة - 5303 قراءة

 

 

من دفتر الوطن – عبد الفتاح العوض يكتب

أي سوري الآن هو في حالة «انتظار»..

كثير من الأفكار والأحلام والأعمال مؤجلة بفعل حالة «الانتظار»..

ماذا ينتظر السوريون؟!.

في طفولتنا كنا ننتظر أن نكبر.. كل صغير فينا في مرحلة ما «تشبّه» بالكبار حوله أحياناً باللباس أحياناً بطريقة الكلام.. أحياناً بتقليد ما يقومون به.

عندما كبرنا قليلاً كنا في حالة انتظار أن ننهي الثانوية وندخل الجامعة.. حتى.. العمل.

و.. و.. حتى الزواج.. حتى يكبر الأولاد.

ويبقى دوماً إحساس في داخل كل منا أن المرحلة القادمة من حياته ستكون أفضل، وأن الصعوبات التي يعيشها والمشكلات التي يعانيها هي فقط مرتبطة بانتهاء هذه المرحلة من حياته وينتظر أن تنتهي.

قليلة هي الأشياء التي لا نحب أن تنتهي.. وأقل هي الأشياء التي لا ننتظر لحظة رحيلها.

ميزة «الانتظار» الموجودة داخل الإنسان هي وجه آخر للأمل في حياته.

ما الذي يجعل الإنسان يعتقد أن ما سيأتي أفضل مما مضى؟.

الآن السوريون ينتظرون نهاية الكارثة الوطنية التي يعيشونها.

عودة كثير من الناس إلى بيوتهم مرهونة بنهاية الحرب: إعادة الإعمار..

انتعاش الاقتصاد، التخلص من مظاهر الأزمة، وكثير منها مظاهر مقيتة وتصرفات غبية ورعناء ومسيئة.

لقاء أولاد بأمهاتهم وآبائهم مرهون بنهاية الأزمة.. أحلام عشاق مرهونة بنهاية الأزمة.

السوريون في حالة «انتظار».

في التحليل النفسي لحالة «الانتظار» أي انتظار فإن البعض يراها نوعاً من «السكون» و«الجمود»، يقف فيها البشر مكتوفي الأيدي حتى يحدث أمر ينهي حالة الانتظار.

آخرون أو جزء آخر من البشر يتعامل مع حالة الانتظار على أنها «أمل» منتظر، وعندما يكون الإنسان في انتظار الأمل فإنه من الناحية العملية يعيش هذا الأمل وينعكس عليه بشكل إيجابي.

يقول علماء النفس إن سلوك الإنسان في حالة الانتظار.. وخاصة إذا كان ينتظر شيئاً مهماً سواء أكان إيجابياً أم سلبياً يمر بثلاث مراحل:

المرحلة الأولى التوقعات.. وفي هذه المرحلة ينشط الناس في تحليل الحالة وإدراج كل التوقعات.. المتفائلون يتحدثون عن توقعات إيجابية، والمتشائمون ينتظرون أحداثاً سلبية.

في المرحلة الثانية يتم ما يطلق عليه إدارة التوقعات ومرحلة الاستعداد الذهني لهذه التوقعات.

بشكل أو بآخر لقد مرّ السوريون بهاتين المرحلتين ومرتا بكل ما فيهما من أخطاء في التوقعات ومن ثم إدارتها.

المرحلة الثالثة وهي مرحلة الإلهاء وهي الاعتماد على وسائل ومواضيع تشغلنا عن التفكير في القضايا الرئيسية.

نحن الآن في مرحلة الإلهاء.. على الأقل قسم منا.

هذه المرحلة تجعل المجتمع يبدو كما لو أنه في حالة «انفصام شخصية».

في بلدنا من مظاهر الإلهاء أن حفلات العرائس ومراسم العزاء جيران.. وأن حالات الزواج تتنافس مع حالات الطلاق.. ومطاعم فنادق «الخمس النجوم» مزدحمة مثل مراكز الإيواء..

والكل… هؤلاء وأولئك… هنا وهناك… الجميع في حالة انتظار عيد حل الأزمة السورية.

أقوال:

يستطيع الكذب أن يدور حول الأرض في انتظار أن تلبس الحقيقة حذاءها.

لا تضيع ما هو ممكن في انتظار ما هو مستحيل.

كل ما يفعله الانتظار هو مراكمة الصدأ فوق أجسادنا.

لا يجب علينا الانتظار حتى يهدأ البحر، بل يجب علينا تعلم الإبحار في البحر العاصف.

* الصبر ليس القدرة على الانتظار.. بل الطريقة التي نتصرف فيها خلال الانتظار.

"الوطن"


أخبار ذات صلة

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

أحب حياتك حتى تحبك الحياة بماذا تطمح ؟؟

عبد الفتاح العوض يكتب:

عبد الفتاح العوض يكتب:

أيها السّادة أصحاب السّعادة.. نحن الشعب العظيم متعبون جداً!

عبد الفتاح العوض يكتب.. أزمة أمل!

عبد الفتاح العوض يكتب.. أزمة أمل!

هل يمكن إيقاد شمعة وسط كل هذه الأعاصير؟

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب.. عشق الأسرار

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب.. عشق الأسرار

اقتراح.. لماذا لا يتم نشر محاضر الجلسات الحكومية؟؟

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

زلزال النفط يقضي على كورونا .. !!!

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

من دفتر وطن.. عبد الفتاح العوض يكتب:

أحياناً يكون العلاج أشد ألماً من المرض نفسه