header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

الموت بين الأطباء والفقهاء

الجمعة 20-11-2020 - منذ اسبوع - 2779 قراءة

الموت بين الأطباء والفقهاء

 

إشراف الأستاذ الدكتور رشاد محمد ثابت مراد

Prof.Dr.Rashad Murad

إعداد باحثة الماجستير الصيدلانية رهف محمود محمد

مقدمة:

لا يوجد إنسان حي يعرف ما يحدث عندما يموت، ولكن هذا ما تم استخلاصه من التاريخ وبعض الناجين الذين أوشكوا على الموت الذين قالوا إنهم لمحوا الجانب الآخر.

ما يحدث عندما تموت ربما يكون أحد أعظم الألغاز على الأرض، وذلك ببساطة لأن لا أحد منا يعرف الإجابة ومع ذلك كل واحد منا سيختبر الموت في النهاية.

ظل المفكرون العظماء للبشرية يفكرون في هذا السؤال منذ آلاف السنين، وفي عام 1994، ربما اقترب جراح العظام المسمى توني سيكوريا من حل هذا اللغز العظيم عندما صُدم بصاعقة صاعقة شبه قاتلة في شمال ولاية نيويورك، شعر سيكوريا أنه يطير للخلف والشيء التالي الذي يتذكره كان يستدير ليرى جسده ملقى على الأرض خلفه للحظة، ذكر سيكوريا أنه وقف هناك وشاهد امرأة تقوم بإنعاش القلب على جسده قبل أن يطفو في رحلة سلالم لمشاهدة أطفاله يلعبون في غرفهم.

يتذكر سيكوريا "بعد ذلك كنت محاطًا بضوء أبيض مزرق، شعور هائل بالرفاهية والسلام ... أعلى وأدنى نقطة في حياتي. كان لدي تصور للتسارع، والتأقلم ... ثم، كما كنت أقول لنفسي، "هذا هو الشعور الأكثر روعة الذي شعرت به على الإطلاق" - سلام! كنت عائد."

وفقًا للدكتور سام بارنيا، الذي درس تجارب الاقتراب من الموت لسنوات، لم يكن لقاء سيكوريا نادرًا.

وأضاف بارنيا: "الموت هو عملية". "إنها ليست لحظة سوداء وبيضاء."

في السنوات الأخيرة، ساعد الأطباء مثل بارنيا والناجين من الاتصال القريب مثل سيكوريا في تعميق فهم البشرية لما يحدث عندما نموت.

ماذا يقول العلم عما يحدث عندما نموت؟!

في حين أننا قد لا نفهم تمامًا الشعور بالموت حتى نختبره بأنفسنا، فإننا نعرف ما يحدث لأجسادنا قبل وبعد الموت مباشرة.

في البداية:

وفقًا للدكتورة نينا أوكونور، سيصبح تنفس الشخص غير منتظم وضحلًا أو عميقًا بشكل غير عادي، يمكن أن تبدأ الأنفاس بعد ذلك في الظهور وكأنها خشخشة أو قرقرة، وهذا يحدث لأن الشخص غير قادر على السعال أو ابتلاع إفرازات في صدره وحلقه.

تقول: "كل ذلك يأتي من عملية تباطؤ الجسم وانغلاقه". وقد أطلق على هذا الصوت اسم "حشرجة الموت".

ثم، في لحظة الموت، ترتخي كل عضلات الجسم، قد يتسبب ذلك في أنين الشخص أو تنهده حيث يتم إطلاق أي هواء زائد من رئتيه إلى حلقه وأحباله الصوتية.

في هذه الأثناء، مع استرخاء الجسم، ينفتح الفك، ويتدلى الجلد، وإذا كان لدى الشخص أي بول أو براز في جسمه، فيتم إطلاقها أيضًا.

في غضون الساعة الأولى بعد الموت، يبدأ الجسم في تجربة "قشعريرة الموت" أو الجور مورتيس، يحدث هذا عندما تبرد الجثة من درجة حرارتها العادية إلى درجة حرارة الغرفة المحيطة بها.

بعد ساعتين، سيبدأ الدم في التجمع في مناطق الجسم الأقرب إلى الأرض بسبب الجاذبية، يُعرف هذا باسم ليفور مورتيس، إذا ظل الجسم في نفس الوضع لعدة ساعات، فستبدأ أجزاء الجسم هذه في الظهور كدمات بينما يبقى باقي الجسم شاحبًا.

ستبدأ الأطراف والمفاصل بعد ذلك في التصلب في غضون ساعات قليلة بعد الوفاة خلال عملية تسمى تيبس الموت، عندما يكون الجسم في أقصى درجات الصلابة، تنثني الركبتان والمرفقان وقد تبدو أصابع اليدين والقدمين ملتوية.

ولكن بعد حوالي 12 ساعة، ستبدأ عملية صلابة الموتى في التراجع، هذا بسبب اضمحلال الأنسجة الداخلية ويستمر ما بين يوم وثلاثة أيام.

خلال هذا الانعكاس، يبدأ الجلد في الشد والتقلص، مما قد يخلق الوهم بأن شعر الشخص وأظافره وأسنانه قد نمت، شد الجلد هذا مسؤول أيضًا عن الوهم بأن الدم قد تم امتصاصه من الجثث، والذي بدوره ألهم بعض أساطير مصاصي الدماء في أوروبا في العصور الوسطى التي ما زلنا نعرفها اليوم.

علامات الموت عند الأطباء:

(أ) توقف النفس والقلب والدورة الدموية:

يُعدّ توقف التنفس والقلب والدورة الدموية توقفًا لا رجعة فيه، العلامة المميزة والفارقة بين الحياة والموت.

صحيح أن الأطباء يستطيعون إيقاف القلب عن العمل لمدة ساعتين، أو أكثر أثناء عملية القلب المفتوح، لكن الدورة الدموية لا تتوقف، ولا لمدة ثوان، وكذلك يوقف التنفس الطبيعي بالتنفس بواسطة المنفسة في جميع حالات التخدير العام، وإجراء العمليات، كما أن التنفس بالمنفسة (Respirator) يستخدم في حالات توقف التنفس، وقد يجري التنفس في حالات الإسعاف بواسطة النفخ في الفم (Mouth to mouth Brealting) أو بواسطة جهاز النفخ (كيس أمبو Ambu bag) الذي يحمله المسعفون في حقائبهم، وفي هذه الحالات جميعًا، فإن التنفس يستمر، ولو بطريقة ميكانيكية غير طبيعية، وذلك غالبًا ما يكون لفترة محدودة من الزمن، بحيث يعود الشخص المصاب إلى التنفس الطبيعي.

ويدرب الأطباء على معرفة توقف الدورة الدموية والقلب توقفًا لا رجعة فيه بالعلامات التالية:

1-توقف النبض في الشرايين التي كانت تسمى العروق الضوارب، وذلك بجس النبض عند الشريان الكعبري، أو العضدي أو الصدغي أو السباتي.

 2-توقف القلب، ويعتمد في ذلك على عدم سماع أصوات القلب بالسماعة الطبية. وينبغي أن يستمر ذلك التوقف التام لمدة خمس دقائق على الأقل، وفي حالات توقف القلب الفجائي ينبغي أن تستمر محاولات الإسعاف بضغط أسفل القفص الصدري وأسفل القص، بضغط متتالٍ بمعدل 60 مرة في الدقيقة، وفي الوقت نفسه يتم التنفس الاصطناعي، بمعدل 10 - 15 مرة كل دقيقة (بواسطة الفم للفم أو جهاز أمبو) ويستخدم جهاز مانع الذبذبات (Defibrillator) لإعادة نبض القلب، وذلك بإعطاء شحنة كهربائية للقلب المدنف العليل.

وتستمر محاولات الإنقاذ هذه لمدة نصف ساعة، وفي بعض الحالات التي تبدو بها بعض علامات تدل على إمكانية عودة الدورة الدموية، إلى أكثر من ذلك.

أما إذا توقفت الدورة الدموية توقفًا تامٌّا لا رجعة فيه، وتوقف التنفس توقفًا تامٌّا كذلك، رغم محاولات الإنقاذ والإسعاف، فيعلن الطبيب آنذاك وفاة الشخص المصاب.

يتم تشخيص الوفاة بعد توقف القلب، والدورة الدموية، والتنفس توقفًا لا رجعة فيه، ولا يحتاج الأمر الانتظار حتى تحدث التغييرات الرُّمِّيَّة، وإنما يتم التشخيص مبكرًا. ولكن تشترط كثير من القوانين أن لا يتم الدفن إلا بعد مرور بضع ساعات على تشخيص الوفاة، ففي القانون المصري لا يصرح بالدفن إلا بعد مرور 8 ساعات صيفًا، و12 ساعة شتاء (على إعلان الوفاة). ولا يسمح بنقل الجثة من السرير في المستشفى إلى الثلاجة أو المشرحة إلا بعد مرور ساعتين على الأقل من تشخيص الوفاة.


ومن المعلوم أن كثيرًا من خلايا الميت تبقى حية بعد إعلان الوفاة. ولذا نجد أن الخلايا العضلية تستجيب للتنبيهات الكهربائية، وتبقى بعض خلايا الكبد تحول السكر الجلوكوز إلى جلايكوجين.

ولا تموت الخلايا كلها دفعة واحدة، ولكنها تختلف في سرعة موتها وهلاكها بعد موت الإنسان. ويمكن إطالة عمر هذه الخلايا إذا وضعت في محلول مثلج، وهذا ما يتيح استخدام أعضاء وخلايا الميت لشخص آخر مريض محتاج إليها.

 

ولكن كما اقترح بارنيا، لا يحدث الموت في لحظة، ويؤكد بعض الباحثين أن أدمغتنا يمكنها العمل لمدة تصل إلى عشر دقائق بعد توقف قلوبنا عن النبض.

يبدأ نشاط الدماغ في التقلص ويحدث الانفصال تدريجيا، وتبدأ الأقسام المختلفة بالدماغ في التوقف عن العمل بشكل فردي ومتتال. لذلك، قد يبقى دماغ الإنسان على قيد الحياة على مدى عدة ساعات.

وأوردت الكاتبة أن الوعي يستمر بعد توقف قلب الإنسان عن العمل، إذ يستمر في إدراك كل ما يجري حوله، وإن لم يعد باستطاعته القيام بأي إشارة تعبر عن حياته. وفي الوقت نفسه، يؤكد العلماء أن الميت يسمع ويفهم كل ما يحيط به.

وأكدت أنه في الساعات الأخيرة من موت الدماغ، يشعر الإنسان خلال هذه المدة الوجيزة أنه سجين داخل جسده، ويسمع ويشعر بكل شيء من حوله.

وأوضحت كاردوشينا أن العديد من الدراسات أكدت أن آخر ما يموت في الدماغ هو المنطقة المتعلقة بالذكريات. وبناء عليه، يمكن تفسير سبب أن من عاشوا تجربة الموت السريري تمر أمامهم كل أحداث حياتهم.

الميت يسمع بوضوح تام نبأ وفاته... يسمع البكاء والنحيب، يسمع الدعوات وكلمات الوداع !!!بل ولو كانت عيناه مفتوحتان حينها فمن المؤكد أنه يرانا أمامه بكل وضوح.

فجرت جامعة ستوني بروك للطب ومقرها نيويورك واحدة من أكبر المفاجآت ففي دراسة علمية هي الأحدث والأكثر دقة. تبين لكبار الباحثين فيها أن توقف المخ يكون بنسبة تقارب ٩٥ في المائة، تشمل كل مراكز رد الفعل والمراكز الحيوية الرئيسية كالتنفس والنبض والحركة وغيرها، لكن مراكز السمع والإبصار علي وجه الدقة تستمر في إعطاء إشارات لفترات طويلة بعد الوفاة تجاوزت بضع ساعات.

 نفس الإشارات التي تعطيها المراكز نفسها للشخص الحي، الميت يسمع ما حوله بكل وضوح، يرانا حوله بجلاء تام، لكنه أصبح حبيس نفسه، انعدمت عنده الحركة وردود الفعل، لا يستطيع الرد عليك، لا يستطيع الحركة تجاهك، لكنه يراك  يسمعك تماما كما لو كان حيا

لكن.... هل يري الميت من حوله فقط؟!!  أم يري أشياء لا نراها أبدا...

في بحث من جامعة ميتشيجين أن الإنسان قبيل الموت بلحظات يرى أشياء مجهولة!!!!

 وعندما قام فريق البحث بمراقبة نشاط الدماغ لدى عدد من البشر لحظة الموت وجدوا نشاطاً غير عادي في المنطقة البصرية من الدماغ!

لقد سجل العلماء من هذه الجامعة إشارات بواسطة الأقطاب الكهربائية لقياس تقلّبات الكهربية في الدماغ صادرة من عدد من البشر خلال الموت، وتبين أن نشاطاً زائداً في منطقة الإبصار في الدماغ يدل على أن الميت يرى أشياء مذهلة تؤدي لحدوث هذا النشاط، ولكن لم يتعرف العلماء حينها على نوعية الصور التي يراها من يشرف على الموت.

وتبين من صور المسح بالرنين المغناطيسي الوظيفي نشاطاً زائداً في منطقة الإبصار، مما يدل على أن الكائن الذي يشرف على الموت يرى أشياء غريبة لحظة الموت.

ما نوعية الأشياء التي يراها الميت؟؟؟

 أجابتها دراسة لاحقة لجامعة ميتشيجن الأمريكية ذاتها... والتي أكدت بشكل تام أن إشارات مركز الإبصار في المخ لحظة الاحتضار تكون بشكل أقوي بكثير جدا من الاشارات الطبيعية.

وتقارب الإشارات التي يعطيها مركز الإبصار في المخ حين التعرض لوميض قوي جدا... يبدوا أن الميت يري حينها أشياء عالية الإضاءة بشكل غير طبيعي.

المفهوم الديني للموت:

تقرر معظم الأديان والفلسفات الأدبية أن موت الإنسان هو خروج الروح من بدنه، ومغادرته إلى حيث لا نعلم.

وهذا المفهوم موجود لدى الأمم القديمة مثل المصريين القدماء والبابليين والآشوريين والصينيين والهنود والإغريق.

وهو موجود إلى اليوم لدى المسلمين واليهود والنصارى والهنادكة والبوذيين وعقائد الشنتو (اليابان).

ويعتقد البوذيون والهنادكة والشنتو أن الروح تظل حبيسة في الجسد وبالذات في الجمجمة، وأنها لا تنطلق إلا بعد حرق الجثة وانفجار الجمجمة.

وفي الإسلام يُعدّ الموت خروج الروح من الجسد، وقد وكّل الله ملائكة يقومون بإخراج الروح.

أمارات الموت عند الفقهاء:

ذكر الفقهاء علامات الموت عندهم وهي: انقطاع النفس، واسترخاء القدمين وعدم انتصابهما، وانفصال الكفين، وميل الأنف، وامتداد جلدة الوجه، وانخساف الصدغين، وتقلص خصيتيه إلى فوق مع تدلي الجلدة وبرودة البدن.

ولا شك أن هذه العلامات كلها ليست علامات مؤكدة على الموت، ما عدا توقف النفس الذي ينبغي أن يستمر لفترة من الزمن.

 في حين أن الأمور التي لا توصف حول شعور الموت قد تكون دائمًا غامضة، إلا أن ما هو واضح جدًا هو ما يحدث للجسد من الناحية العملية بعد الموت. لكن كيف نتعامل مع جثثنا وما هي الاحتفالات والطقوس التي نؤديها لا تزال تختلف اختلافًأً كبيرًا في جميع أنحاء العالم.

الطقوس مع الجثة

عادة في الغرب، يتم تحنيط الجثث بعد الموت، تعود عملية التحنيط إلى قدماء المصريين -وحتى قبل ذلك -عندما قامت بعض الثقافات بتحنيط موتاهم على أمل أن تعود أرواحهم يومًا ما إلى الجثة، وبالمثل كان للأزتيك والمايا تاريخ في تحنيط موتاهم، كما فعلت العديد من الحضارات الأكثر دراسة في العالم في عصر ما قبل الحداثة.

ولكن بالنسبة للممارسات الغربية الحديثة، فقد أصبح التحنيط في الولايات المتحدة شائعًا فقط خلال الحرب الأهلية كوسيلة لإعادة الجنود القتلى إلى عائلاتهم لدفنهم.

التحنيط الحديث هو عملية دقيقة، بمجرد أن يصادق الطبيب على وفاة الشخص، يتم نقل الجثة إلى الطبيب الشرعي الذي قد يطلب إجراء فحص تشريح الجثة، تتطلب هذه العملية من أخصائي علم الأمراض إكمال الفحص الخارجي والداخلي، بالنسبة للفحص الداخلي يقوم أخصائي علم الأمراض بإزالة كل عضو من أعضاء الجسم، من اللسان إلى المخ، ثم يقوم بفحصها وإعادتها إلى الجسم، بعد ذلك، يتم تفريغ الجسم من جميع سوائله، والتي يتم استبدالها بمادة حافظة مثل الفورمالديهايد.

في هذه الأثناء، يتم تعبئة الحلق والأنف بصوف قطني، يتم خياطة الفم أو إغلاقه من الداخل، يتم غسل الشعر وتنظيف الأظافر وقصّها ووضع مستحضرات التجميل على الوجه والجلد، كما يتم وضع أغطية بلاستيكية تحت الجفون لمساعدتهم على الحفاظ على شكلهم.

أخيرًا، يُلبس الجسد ويوضع في نعش، يمكن دفن الجثة أو حرقها، اعتمادًا على تفضيل الشخص أو ثقافته أو دينه.

في العديد من الثقافات الغربية، تختلف طقوس الموت كثيرًا عما قد يعرفه معظمنا.

هذا ينطبق بشكل خاص على شعب توراجا في إندونيسيا. إنهم يعتقدون أن الموتى لم يرحلوا أبدًا، لذا فإن الناس ليسوا سريعين في التخلص من جثث أحبائهم، عندما يموت شخص من توراجا، تعتني عائلته بجسده حتى يمكن تحضير جنازة مناسبة -والتي قد تستغرق أسابيع إلى شهور أو حتى سنوات.

خلال هذا الوقت، يتم التعامل مع المتوفى كما لو كان مجرد مريض وليس ميتًا، بمجرد أن تصبح الجنازة جاهزة أخيرًا، تكرم قرية توراجا الموتى بالصلاة والرقص والتضحية بالحيوانات قبل أن يأخذوا الجثة إلى قبرها.

والجسد لا يترك في قبره إلى الأبد، كل عام إلى ثلاث سنوات، يستخرج أفراد توراجا أحبائهم، ويمسحونهم نظيفًا، ويلبسونهم ملابس جديدة (ونظارات شمسية)، ويتجولون معهم حتى يتمكنوا من القيام بأشياء مثل تعريفهم بأي فرد جديد من أفراد الأسرة.

من ناحية أخرى، لا يقوم اليهود بتحنيط أحبائهم وبدلاً من ذلك يدفنونهم بسرعة بعد إعلان وفاتهم، [وفقًا] للنصوص التي قرأناها في سفر التكوين، مع قدوم آدم من الأرض، نعيد أجسادنا إلى الأرض وإلى الله -ولهذا السبب ندفن موتانا.

وهكذا يُدفن اليهود عراة، ملفوفين في ملاءة قطنية، ويوضعون في تابوت صنوبر عادي حتى يتحلل الجسد بشكل طبيعي. المسلمون يفعلون الشيء نفسه مع موتاهم، ويدفنهم بدون نعش في بعض الحالات.

من ناحية أخرى، عاش مسيحيو العصور الوسطى حياتهم وهم يفكرون ويستعدون للموت، غالبًا لأنهم كانوا محاطين به، كانت هناك معدلات عالية لوفيات الأطفال والأمراض، بينما كانت المجاعة والحرب متفشية أيضًا. كان هذا عصر الموت الأسود، وهكذا لا يزال المسيحيون الأوروبيون (والأمريكيون) يميلون إلى طقوس الموت التي تكون أكثر استعدادًا وتنسيقًا من حيث أشياء مثل التوابيت والطقوس الجنائزية.

في غضون ذلك، اعتقد قدماء المصريين أن الموتى يجب أن يمروا أولاً عبر العالم السفلي قبل أن يتمكنوا من الراحة في الحياة الآخرة، لكن الرحلة إلى الحياة الآخرة كانت مليئة بالعقبات، لذلك قام المصريون القدماء بدفن أحبائهم بلفائف منقوشة بتعاويذ لحمايتهم وإرشادهم إلى مثواهم الأخير، حتى أن علماء الآثار عثروا على خرائط للعالم السفلي في مقابر تهدف إلى توجيه الموتى في الحياة الآخرة.

تعريف التقمص:

فقهياً: هو تقمص روح في جسد آخر بعد موتها باسم جديد ومظهر اخر وعمر جديد (أي تناسخ الارواح )، أو علمياَ: كما يذكر فى علم النفس أن يعيش الشخص المريض فى شخصية أخرى يعتقد بوجودها بعيدة كل البعد عن الواقع والحقيقة وتعرف بأحد أمراض انفصام الشخصية .
ثم إن الهندوك والبوذيين يعتقدون بتناسخ الأرواح، وأن الروح الشريرة تعاد في جسد حقير مثل الكلب أو الخنزير، وتظل في تلك الدورات حتى تتطهر، وأن الروح الصالحة والخيرة تظل تتنقل في الأجساد الخيرة، حتى تصل مرحلة النرفانا، وهي السعادة الأبدية المطلقة في الروح الطليقة المتصلة بالأزل والأبد.

التقمص في الإسلام
إن غالبية المذاهب الإسلامية لا تقر بشكل واضح في موضوع عودة تجسد الروح بعد الموت، وتعتبرعند الموت أن الإنسان يسلم روحه إلى ربه والله يحاسب كل نفس على ما فعلت، وعليه يتصرف الله بالروح حسب استحقاقها.

هناك عدد من المذاهب الإسلامية التي تؤمن بالتقمص، كلمة تقمص هي مشتقة من فعل قمص أي تستر بشيء أظهر نفسه به، منها كلمة قميص وهو الرداء الذي يلبسه الإنسان.
التقمص في المسيحية

المسيحيين بغالبيتهم لا يؤمنون بمبدأ إعادة تجسد روح الإنسان بكائن حي أخر.

يؤمن غالبية المسيحيون أنه بعد الموت تواجه الروح ثلاثة مسارات وهي: الجنة والمطهر وجهنم. الجنة هي للنفس الطاهرة، وجهنم للنفس الخاطئة بالأخطاء المميتة، أما المطهر فهو للنفس التي قامت بأخطاء غير مميتة، إلا أن تحديد مميزات كل من النفس الطاهرة أو النفس الخاطئة بأخطاء مميتة أو النفس الخاطئة بأخطاء غير مميتة ليس واضحاً، لهذا السبب يفقد المسيحيون الصورة الواضحة عن مسار الروح بعد الموت سوى التسليم بمشيئة الله.
من هم الذين يعتقدون بالتقمص من المذاهب والطوائف
في الديانة اليهودية هناك الكثير من الآيات في بعض الأسفار في التوراة وبالذات في "سفري الجامعة والمزامير" التي ينسب في تفسيرهما إلى التقمص أو تناسخ الأرواح، وكثيرين من رجال الدين اليهود يعملون في حقل التقمص وتناسخ الأرواح.
في الديانة الإسلامية هناك بعض المذاهب الإسلامية التي ئؤمن بالتقمص، واعتمدوا فى ذلك على مجموعة ايات قرانية منها:
سورة البقرة، الآية 28 : "كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتاً فأحياكم ثم يميتكم ثم يُحييكم ثم إليه تُرجعون".

سورة طه، 55 : "منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نُخرجكم تارةً أخرى".
سورة الزمر، 6 : "يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقاً بعد خلق".

الفراعنة: كان الفراعنة أول من آمن بالتقمص، وبرهان ذلك كان في طريقة دفن أمواتهم، فالفراعنة دفنوا الأموات ووضعوا بجانبها كل إحتياجات المتوفي من المأكل والمشرب والأدوات الشخصية حتى أنهم وضعوا تماثيل لخدامهم بإعتقادهم بأنه عند عودة الروح للمتوفي سيجد الجميع بإنتظاره لخدمته، وكانوا يرسمون وجه الشخص المتوفي على التابوت بهدف تعرف الروح على جسدها لكي لا تلتصق بجسد أخرى.

 

الرومان واليونانيين: وهذا الأمر ينطبق على كتابات أفلاطون وأرسطو وسقراط وأفلاطين وغيرهم من الذين آمنوا في عملية تناسخ الأرواح وكتبوا عنها أيضاً بصورة موسعة.

الهنود والهندوس والبوذيون: وبعض الديانات الأخرى المنتشرة في الهند والصين والشرق الأقصى وهذه الديانات ئؤمن حتى يومنا هذا بالتقمص أو بتناسخ الأرواح ليس مع الإنسان فقط ولكن مع الحيوانات والنباتات أيضاً.

الهنود الحمر في الأمريكتين: هم أيضاً يؤمنون بالتناسخ أو التقمص وحتى يومنا هذا يمجدون أرواح الآباء والأجداد ويقدسونها في مناسبات عدة وأكثر ما يؤمنون بالتناسخ أو المسخ مع الطيور الجارحة.

 

التقمص علمياً :

  • يختص هذا الموضوع علميا فى دكاترة علم النفس، والمعالجين النفسانيين فنذكر منهم من قاموا ببعض التجارب :
    ويعتمدون فى هذا العلم على طريقتين لاثبات التقمص او التناسخ .
    الحالة الاولى : الذاكرة الاسترجاعية التي يتم استنهاضها بواسطة التنويم المغناطيسي.
  • الحالة الثانية: الذاكرة العفوية التي تظهر بشكل تلقائي عند الشخص في مراحل حياته الأولى.

الذاكرة الاسترجاعية :
تتجسد الذاكرة الاسترجاعية أثناء النوم المغناطيسي، يطلب فيها من النائم مغناطيسياً أن يعود إلى مراحل زمنية تسبق مرحلة طفولته ، إلى زمن ما قبل الولادة !. في أحيان كثيرة، يبدأ النائم بالحديث عن حياة مختلفة سبقت حياته الحالية! ويروي طريقة موته وكيف فارق حياته السابقة.

-الطبيب النفسي " جيرالد نثرتون "، الموصوف بتعصبه العلماني الشديد، قام باستخدام طريقة الذاكرة الاسترجاعية لعلاج 8000 مريض نفسي، وكان مشكك جداً في البداية، لكنه الآن مقتنع تماماً بهذه الظاهرة نتيجة تجاربه العديدة. و هناك بين مرضاه النفسيين الكثير من المشككين (رجال دين و فيزيائيين علمانيين)، لكن هذا لم يمنع هذه الوسيلة من النجاح أثناء تطبيقها عليهم !. يقول الدكتور :
"
إذا لم أعتقد بظاهرة التقمّص بعد كل الإثباتات التي تعاملت معها طوال هذه الفترة ، سوف أعتبر نفسي مختلّ عقلياً !. " .

 

أشهر الأفلام الوثائقية التي أنتجها كان عبارة عن برنامج وثائقي تلفزيوني، ظهر في العام 1983م، يتمحور حول أربعة سيدات أستراليات مشككات ، و لم يخرجن من الحدود الاسترالية أبداً ، لكن كل واحدة منهن عادت بذاكرتها إلى حياة سابقة، تحت تأثير التنويم المغناطيسي، و أعطت تفاصيل كثيرة عن تلك الحياة ، و من ثم تم نقل كل سيدة إلى المكان الذي ادعت بأنها عاشت فيه خلال فترة حياتها السابقة.

ورافق السيدات في هذه الجولة إلى أنحاء متفرقة من العالم، فريق من المصورين و لجنة شهود مؤلفة من شخصيات محترمة .
ـ إحدى السيدات المذكورات هي " غوين مكدونالد " . كانت مشككة لدرجة التعصّب قبل إخضاعها لوسيلة الذاكرة الاسترجاعية. و عادت إلى ذاكرتها تفاصيل دقيقة عن حياة ماضية عاشتها في مقاطعة " سومرست " في بريطانيا، بين عامي 1765م ـ 1782م !.
و تم التحقق من جميع ادعاءاتها حول حياتها السابقة في " سومرسيت " من الصعب الحصول عليها عن طريق الرجوع إلى كتاب أو مرجع تاريخي يخص تلك المنطقة !. نذكر منها
عندما أخذت إلى المنطقة التي حددتها في مقاطعة سومرسيت البريطانية ( ضاحية مدينة غلاستونبوري ) ، استطاعت و هي معصوبة العينين التجوّل في المكان و كأنه مألوفاً لها ! مع العلم أن هذه السيدة لم تغادر أستراليا أبداً
ـ ساعدت الفريق المرافق لها على إيجاد طرق مختصرة أقصر من تلك المرسومة على الخريطة التي كانوا يستعينون بها للتجوّل في المكان !.
ـ تعرّفت على موقع شلال مياه موجود في المنطقة !  وأشارت إلى مكان محدد في مجرى الوادي حيث وجب أن يكون هناك صف من الحجارة يساعد الناس على اجتياز الوادي من جانب لآخر! و قد أيّد المحليّون هذا الكلام و قالوا أن هذه الحجارة قد أزيلت منذ حوالي أربعين عام !
أشارت إلى نقطة تقاطع معيّنة و ادعت بأنه كان هناك خمسة منازل، و تمّ إثبات كلامها بعد الاستعلام من الأهالي ! و قالوا أن البيوت قد دمّرت قبل ثلاثين عام !. و تم أيضاً إثبات صحة قولها بأن إحدى هذه المنازل كان مخزن للفاكهة !.
ـ عددت أسماء القرى المجاورة مستخدمة الأسماء التي عرفت قبل 200 عام ! مع أن هذه القرى لم تظهر على أي خريطة رسمية تمثّل المنطقة، و منها ما ظهر بأسماء مختلفة ! لكن الأهالي أيدوا كلامها بأن القرى قد حملت تلك الأسماء في إحدى الفترات التاريخية !.
ـ الأشخاص الذين ادعت بأنها كانت تعرفهم في تلك الفترة ، تم تأكيد وجودهم من خلال العودة إلى السجلات الرسمية القديمة الخاصة بالمنطقة !.

 

 


أخبار ذات صلة

العادات السيئة وطرق السيطرة عليها فيزيولوجياً ودوائياً

العادات السيئة وطرق السيطرة عليها فيزيولوجياً ودوائياً

إشراف الأستاذ الدكتور رشاد محمد ثابت مراد