header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

في السويداء .. أب يطلق النار على ابنه بشكل مباشر انفجار المواطنين على المواطنين والحلول غائبة..وحرائق البشر توقع قتلى وجرحى

الاثنين 07-09-2020 - نشر 2 اسابيع - 7905 قراءة

 

 

صاحبة_الجلالة – ضياء الصحناوي
لم تكن الرصاصات التي اخترقت أجساد ثلاثة من الشبان كانوا مصطفين لعدة ساعات في محطة المرعي جنوب السويداء، بعد خلاف على التعبئة سوى حصيلة قليلة لما جرى ويجري على ساحة المحافظة الجنوبية التي وقعت مرة أخرى في أتون النار من أجل الحصول على مقومات العيش الطبيعية.. ولم تكن الأولى حيث وفي أغرب حادثة وقعت الأسبوع الماضي أقدم مواطن يقطن حي المساكن الخضر بإطلاق النار على ابنه الذي كان يحمل قنبلة ويهدد بفتحها ورميها على جمهرة من أبناء الحي.

وذكر شهود عيان لصاحبة الجلالة أن الشاب على ما يبدو كان في حالة غياب كامل عن العقل؛ إما مخموراً أو يتعاطى نوعاً من الحبوب المخدرة، وقام بسحب قنبلة يدوية، وهدد بفتحها وإلقائها على مجموعة من المواطنين المتجمهرين في الشارع، حيث سارع والده لإطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى إسعافه إلى المشفى وهو الآن في حالة خطر كبير.

الانفجارات اليومية المتوالية تنذر بحرائق بشرية لا يمكن إطفائها بسهولة طالما أن المواطنين دخلوا في عوالم نفسية خطيرة وسط غياب كامل للحلول، وحتى لأنصافها.

والنتيجة الطبيعية للقرارات الحكومية غير المدروسة جاءت سريعة هذه المرة بسبب انفجار الناس الناجم عن الفقر والإفلاس وعدم وجود أمل في تحسن أي شيء يخرج المواطنين من نفقهم المظلم، فكان السلاح الحل الوحيد لأكثر من حادثة لا تستحق حتى الذكر.

ففي تفاصيل حادثة محطة المحروقات التي باتت معروفة وقد تقع كل يوم طالما أن الفساد مستمراً؛ أمام أعين المعنيين الذين قرروا تقنين المخصصات بدل رفعها، فساهموا بزيادة الحاجة، ورفعوا سعر ليتر البنزين إلى الألف ليرة في السوق الموازي، وبات على أي مالك للسيارة أن يصرف نصف عمره اليومي للحصول على عدد من الليترات التي لا تبل ريق محرك سياراته المتعطشة للعمل، وهو ما دفع أعداداً كبيرة من المواطنين للاعتكاف بالمنازل بدلاً من إهدار كرامتهم وسط أرتال آلاف السيارات المنتظرة.

وأكد سائق سيارة العمومي صفوان أ م عدم خوض هذه التجربة مرة أخرى، انتظار الفرج بعد أن شاهد عمال المحطات كيف يتصرفون لابتزاز المواطنين، وكيف تدخل سيارات اللف المسروقة والتي بلا نمر للتعبئة دون دور دون أن يستطع أحد ردعهم.

فيما أكد السائق شامل ص أنه بقي يومين متواصلين على الطريق المؤدي إلى محطة المحروقات لأنه لا يستطيع الرجوع إلى المنزل خالي الوفاض، خاصة بعد أن تعطلت المحطة وتوقفت عن التوزيع، فقرر الانتظار، كانت النتيجة ضربة شمس قوية، وخمول عام في الجسم، وسماع سمفونيات من الشتائم والمشاكل التي تخلق من دون سبب.

وبعيداً عن المحطات التي كانت الاختبار الحقيقي الأول لمحافظ السويداء الذي قدم نفسه على أنه الرجل الذي لا ينام، وتجده في كل مكان حتى أيام العطل الرسمية في محاولة لحلحلة مشاكل المياه والخبز والكهرباء والسير والمعوقات التي واجهت مزارعي الخضار، لكنه وقف عاجزاً حتى اللحظة في حلحلة أي مشكلة، فالخبز من سيء إلى أسوء، وأزمة كبيرة في مياه الشرب يتحمل تبعاتها الفقراء، ناهيك عن الانفلات الأمني الذي وصل إلى أحد مطاعم المدينة وخلف وراءه ضحية في نهاية العقد الثاني من العمر، لأسباب لم تتوضح بعد.


أخبار ذات صلة

نواب في البرلمان يطالبون بتعديل البيان الحكومي

نواب في البرلمان يطالبون بتعديل البيان الحكومي

البيان لم يكن شفافا ولم يلامس هموم الناس.. 90 بالمئة منا لا يعلم متى تنتهي أزمة البنزين

الحكومة تتجاهل عمدا الحديث عن أزمة البنزين ومشكلة الخبز نواب في البرلمان يشنون هجوما على البيان الحكومي

الحكومة تتجاهل عمدا الحديث عن أزمة البنزين ومشكلة الخبز نواب في البرلمان يشنون هجوما على البيان الحكومي

النواب: البيان إنشاء وسرد ولم يتطرق للحلول السريعة والإسعافية لتحسين معيشة المواطن

السادة الوزراء.. عرفونا على أنفسكم

السادة الوزراء.. عرفونا على أنفسكم

وزير التربية تكلم وعرفناه.. لكن البعض منكم مازالوا على الصامت

تعيين زوجة مدير مكتب أحد النافذين.. عميدة كلية

تعيين زوجة مدير مكتب أحد النافذين.. عميدة كلية

مخالفة صارخة في تشكيلات عمداء ونواب كليات جامعة حماة..ورئيس الجامعة يوضح

في السويداء .. أزمة أخلاق أم هدنة يحلها الوقت والمستقل القريب

في السويداء .. أزمة أخلاق أم هدنة يحلها الوقت والمستقل القريب

هل سيطرت العصابات على الحياة العامة بعد اعتكاف المصلحين والمثقفين..؟

خبر إعادة فتح باب الإقراض ...

خبر إعادة فتح باب الإقراض ...

هل يصلح للإعلام فقط ... أم للواقع العملي..؟

رأفة بالحكومة !! كي يمكن أن ينام رئيس الحكومة و هو يفكر بكل هذه الأزمات ؟؟

رأفة بالحكومة !! كي يمكن أن ينام رئيس الحكومة و هو يفكر بكل هذه الأزمات ؟؟

كيف للسادة الوزراء أن يناموا أو يأكلوا بشهية و الناس تتقاتل على المخابز ؟؟

بعد اسئناف (المركزي) لمنح التسهيلات الإئتمانية..

بعد اسئناف (المركزي) لمنح التسهيلات الإئتمانية..

تفاوت آراء رجال الأعمال والصناعيين حول القرار.. وجهات التمويل: القرار صائب

رئيس جمعية الصاغة بدمشق لصاحبة الجلالة:

رئيس جمعية الصاغة بدمشق لصاحبة الجلالة:

الإقبال على شراء الذهب ضعيف جداً وتراجع بنسبة 80 بالمئة منذ بداية كور ^ونا

من يحرق غاباتنا..؟

من يحرق غاباتنا..؟

النيران تحرق رئتنا وجيوبنا.. ومن المبكر حصر الخسائر الاقتصادية.. !

فضيحة بدرجة دكتوراه

فضيحة بدرجة دكتوراه

مسابقة أساتذة الجامعات على مقاس رسائل الدكتوراه

صناع السيارات في سورية يستنجدون بوزير المالية

صناع السيارات في سورية يستنجدون بوزير المالية

نطالب بالسماح لشركات صناعة السيارات باستيراد المواد الأولية

معاون وزير التعليم العالي لصاحبة الجلالة:

معاون وزير التعليم العالي لصاحبة الجلالة:

ستكون المعدلات مرتفعة لهذا العام

في السويداء .. أب يطلق النار على ابنه بشكل مباشر

في السويداء .. أب يطلق النار على ابنه بشكل مباشر

انفجار المواطنين على المواطنين والحلول غائبة..وحرائق البشر توقع قتلى وجرحى