header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

هل تذكر آخر عيدية حصلت عليها و ممن كانت ؟ "العيديات" موروث اجتماعي دفنه الغلاء "العيدية" شبه تلاشت

الاثنين 03-08-2020 - نشر 2 شهر - 10125 قراءة

 

صاحبة_الجلالة _ نيرمين موصللي

تمتاز الأعياد بطقوس وعادات مميزة صبغت الأعياد بصبغة الفرح والألفة والمودة والرحمة، ومن هذه الطقوس والعادات ما يسمى" العيدية" وهي بمعنى "جبران الخاطر" وهي المبالغ المادية التي يقدمها الأب للأم والأولاد وتعطيها الأم لأولادها أو الزوج لزوجته ليدخلوا السرور والفرح وبهجة العيد على نفوسهم، إلا أنها شبه تلاشت نظراً للظروف الاقتصادية التي تعيشها كل أسرة.

صاحبة الجلالة أجرت استطلاع حول اختلاف طقوس العيدية بين الماضي والحاضر حيث رأت السيدة أميرة التي اعتادت أن تمنح أبناءها العيدية في أيام العيد وكانت تلك العيدية تكفي لإدخال الفرح إلى قلوبهم لأنها كانت تكفيهم أما هذه الأيام فهي قطعا لا تكفي لشراء أي شيء نظرا للغلاء الفاحش وهي لا تستطيع أن زيادتها لهم لأن هناك احتياجات أساسية للأسرة ستتأثر بذلك.
ويرى أبو مصطفى وهو أب لثلاثة أولاد أن أي زيادة في العيدية التي يعطيها لأبنائه ستوقعه في مأزق مادي كبير في ظل الظروف الحالية لذلك يكتفي بمبلغ بسيط على قدر إمكاناته المادية مشيرا إلى انه في السابق وقبل كورونا كانوا يعوضون ذلك من خلال ما يحصلون عليه من أجدادهم وجداتهم وأقاربهم لكن حتى هذه باتت اليوم مستحيلة .

راما تقول اعتاد زوجي من منذ زمن طويل على إعطائي العيدية مع أطفالي في كل عيد لكن شيء فشيئا بدأ يقتصر بالمبلغ بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة التي نعيشها حتى قام بإلغائها لصعوبة تدبر حاجاتنا وأصبحنا نحضر ما هو ضروري بدل من ادخار المال للعيد وتوزيعه كعيدية.

ويقول أبو خالد إن التوقف عن توزيع “العيادي” أمر طبيعي في يومنا هذا لقلّة الدخل، وقد “يتسبب الأمر بحروب عائلية حقيقية إن أعطيت طفلًا ونسيت آخرا، ومع وجود عائلات كبيرة فيها ما يزيد عن 15 طفلًا يُصبح الأمر عبئًا ماديًا حقيقيًا”. يضيف ضاحكًا “مبلغ 100 ليرة كان ثروة حقيقية بالنسبة لنا، أما اليوم وللأسف مبلغ 1000 ليرة لا يُعجب أيّ طفل لأنه ببساطة لا يشتري له شيئًا”.

بدورها أوضحت الباحثة الاجتماعية ناديا راضي لصاحبة الجلالة أن العيدية عادة محببة وضرورية منذ وقت طويل والهدف منها هو نشر الفرح في قلوب الصغار والكبار وهي كغيرها من عادات الكرم والعطاء لكنها أصبحت مرتبطة بالحالة الاقتصادية للمجتمع، فعندما يصاب المجتمع بحالة من الغلاء والركود وضعف القوة الشرائية للعملة تصبح العيدية عبئاً على من يود منحها لأنه يخجل أن يقدم مبلغاً من المال لم تعد له قوة شرائية، أو قيمة فعلية كـ100 ليرة التي لم تعد تشتري أي شيء فيتجه لإلغائها وتجاوزها مما اجبر الكثيرين على الابتعاد عن توزيع العيدية املا بأن تتحسن الأمور الاقتصادية وتعود هذه العادة لسابق عهدها رغم عدم ثقة البعض بذلك


أخبار ذات صلة

مدينة شهبا بلا سيارات لنقل القمامة .. والحلول عسيرة

مدينة شهبا بلا سيارات لنقل القمامة .. والحلول عسيرة

أطنان من النفايات المنزلية اليومية تحتاج للنقل سريعا حتى لا تتحول إلى كارثة بيئية

أزمة البنزين تشل حركة الأسواق بنسبة 40 إلى 60 بالمئة

أزمة البنزين تشل حركة الأسواق بنسبة 40 إلى 60 بالمئة

أغلب القطاعات تسجل خسائر.. صيانة السيارات والنقل الأكثر تضررا

الـ 100 دولار.. تثير سجالا بين نائب ورئيس الوزراء

الـ 100 دولار.. تثير سجالا بين نائب ورئيس الوزراء

عرنوس: أنا بحكي مثل ما بدي.. وصباغ يدعو النواب لعدم مقاطعة رئيس الحكومة

نائب في البرلمان يطالب..

نائب في البرلمان يطالب..

بتحديد سقف للخدمة العسكرية وتسريح الدورات القديمة

نائب يطالب بالبدل الداخلي..لكن ليس للمقتدرين ماديا

نائب يطالب بالبدل الداخلي..لكن ليس للمقتدرين ماديا

سلام : السوريون تعودوا عندما تأتي أي حكومة جديدة أن يترحموا على سابقتها

نائب في البرلمان

نائب في البرلمان

الحكومة بيدها تحول المواطن الشريف إلى فاسد.. وبيانها يصلح لسويسرا

أمينة سر مجلس الشعب

أمينة سر مجلس الشعب

المؤامرة على سورية تحتاج إلى مناخ لإنتاجها يتمثل ببعض أخطاء السلطتين التشريعية والتنفيذية

من وراء هذا التخبيص ؟؟

من وراء هذا التخبيص ؟؟

طبيب بيطري نائب علمي في الطب البشري.. ودكتورة عمارة عميدا لكلية الموسيقا..!!

نواب في البرلمان يطالبون بتعديل البيان الحكومي

نواب في البرلمان يطالبون بتعديل البيان الحكومي

البيان لم يكن شفافا ولم يلامس هموم الناس.. 90 بالمئة منا لا يعلم متى تنتهي أزمة البنزين

الحكومة تتجاهل عمدا الحديث عن أزمة البنزين ومشكلة الخبز نواب في البرلمان يشنون هجوما على البيان الحكومي

الحكومة تتجاهل عمدا الحديث عن أزمة البنزين ومشكلة الخبز نواب في البرلمان يشنون هجوما على البيان الحكومي

النواب: البيان إنشاء وسرد ولم يتطرق للحلول السريعة والإسعافية لتحسين معيشة المواطن

السادة الوزراء.. عرفونا على أنفسكم

السادة الوزراء.. عرفونا على أنفسكم

وزير التربية تكلم وعرفناه.. لكن البعض منكم مازالوا على الصامت

تعيين زوجة مدير مكتب أحد النافذين.. عميدة كلية

تعيين زوجة مدير مكتب أحد النافذين.. عميدة كلية

مخالفة صارخة في تشكيلات عمداء ونواب كليات جامعة حماة..ورئيس الجامعة يوضح

في السويداء .. أزمة أخلاق أم هدنة يحلها الوقت والمستقل القريب

في السويداء .. أزمة أخلاق أم هدنة يحلها الوقت والمستقل القريب

هل سيطرت العصابات على الحياة العامة بعد اعتكاف المصلحين والمثقفين..؟

خبر إعادة فتح باب الإقراض ...

خبر إعادة فتح باب الإقراض ...

هل يصلح للإعلام فقط ... أم للواقع العملي..؟

رأفة بالحكومة !! كي يمكن أن ينام رئيس الحكومة و هو يفكر بكل هذه الأزمات ؟؟

رأفة بالحكومة !! كي يمكن أن ينام رئيس الحكومة و هو يفكر بكل هذه الأزمات ؟؟

كيف للسادة الوزراء أن يناموا أو يأكلوا بشهية و الناس تتقاتل على المخابز ؟؟