header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

الحيار يبعـث من جديد ويودي بحياة أم في عرس ابنها

الخميس 23-07-2020 - نشر 3 اسابيع - 5585 قراءة

 

لقيت امرأة حتفها إثر إصابتها بطلق ناري أثناء حفل زفاف أحد أبنائها في قرية أبو خشب، في ريف الحسكة الجنوبي، وذلك نتيجة مشاجرة تسببت بها عادة (الحيار).

وذكر شهود عيان أن مشاجرة حدثت بين أهل العريس وأهل العروس أثناء حفل الزفاف، بسبب رفض ابن عم العروس زواجها من غيره، وقيامه (بحيارها) له، أي منع زواجها من أي شخص آخر سواه, سواءً رضيت بذلك أم لم ترضَ, الأمر الذي دفع ابن عم العروس (المحيـّر) إلى سحب مسدسه وإطلاق النار على أهل العريس ما تسبب بمقتل المرأة، وإصابة أحد أبنائها وشخص آخر بجروح.

وقال الطبيب الشرعي في الحسكة- الدكتور محمد سعيد شلاش : إن المرأة التي لقيت حتفها في حفل الزفاف, تدعى رغدة حسن الدهام وتبلغ من العمر 50 عاماً, وقد توفيت بسبب حدوث نزيف ناتج عن إصابتها بطلق ناري في الفخذ الأيمن أدى إلى حدوث نزيف صاعق في الشريان الفخذي, كما أصيب ابنها باسل أحمد البالغ من العمر20عاماً برصاصة في الساق اليسرى وقريبه سامر الحميدي بجروح.
وأوضح شلاش أن الوضع الصحي لابن الفقيدة وقريبه مستقر.

و(الحيار) من العادات والتقاليد الاجتماعية السائدة في المناطق الشرقية من سورية، وهـو أن يفـرض أحد أبناء العمومة عـلى ولي فـتاة ما عـدم تزويجها إلاّ منه, والعـُرف يقضي عـندئذ أن تبقى الفـتاة عـالةً عـلى أهـلها إذا رفضت ابن العم المذكور زوجاً لها، حتى تدخل سن الـيأس أو يموت أحد الطرفـين.
لكن هذه العادة تراجعت كثيراً في السنوات الأخيرة نتيجة المشاكل والجرائم العديدة التي تسببت بها, عدا عن كونها مرفوضة شرعاً ومخالفة للدين الذي يرفض زواج الفتيات بالإكراه من دون موافقتهن ويشترط رضاهن شخصياً على الزواج لكي يتم ويصبح صحيحاً من الناحية الشرعية.

وكان إطلاق أعيرة نارية من أحد المدعوين في حفل زفاف أقيم قبل أيام في قرية تل عنتر التابعة لبلدة «اليعربية» شرقي الحسكة على الحدود العراقية السورية, أدى إلى مقتل شخص يدعى دليل عمر يعمل مصوراً, وكان يقوم بتصوير الحفل, وإلى إصابة فتى يبلغ من العمر 17عاماً بطلقة نارية في كتفه.

تشرين


أخبار ذات صلة