header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

باعة يساومون على كيس النايلون.. لنرجع إلى زمن (شنطة السوق) أو لنضع مشترياتنا في جيوبنا..؟!

السبت 11-07-2020 - نشر منذ شهر - 7916 قراءة

 

 

صاحبة_الجلالة _ أحمد العمار:

حسم البائع الجدل مع الزبون الذي طلب شراء خوخ بـقيمة 200 ليرة سورية، لأنه لا يستطيع شراء كغ كاملا بـ 800 ليرة: لن أبيعك كمية تقل عن نصف كغ، لأنني سأخسر قيمة الكيس، التي وصلت مؤخرا إلى 30 ليرة، لقد كنا نشتري ربطة الأكياس بـ400 ليرة، والآن وصلت إلى 2800 ليرة.. وهكذا فشلت "الصفقة"، وصمت البائع بعد أن عجز عن جواب الزبون الذي سأله مندهشا: وهل أضع الخوخ في جيبي.. ؟!!

يلخص هذا الموقف والمواقف المشابهة، مشكلات صغيرة دفعت بها موجة الغلاء الأخيرة إلى السطح، ولم يكن الباعة والزبائن يهتمون بها فيما مضى، حيث بات البائع (يقرش) ثمن الكيس كنسبة من الكمية المباعة، وبالتالي لن يبيع طالما شكلّ هذا الثمن نسبة محددة من قيمة السلعة..

ويبدو أن مشكلة نقص الأكياس تدحرجت من منافذ بيع القطاع الخاص لتصل إلى نظيرتها في العام، التي يقف نقص الأكياس لديها في بعض الأحيان عقبة أمام المبيعات، ففي إحدى صالات السورية للتجارة، كانت مادة السكر متوافرة بكميات كبيرة، ولكن لم نشاهد زبائن يشترون، وعندما سألنا البائع عن السبب أجاب: لا توجد لدينا أكياس، أحضرنا اليوم 2500 منها، لكنها نفدت جميعا، ومن أراد الحصول على السكر، فليحضر كيسا معه.. !!

وبات من المشاهد المألوفة في مخابز القطاع العام، أن يباع الخبز دون كيس، ثم تتفاجئ بأن طفلا أو طفلة يبيعون لك الكيس بـ 25 ليرة، علما بأنه يفترض أن هذه المخابز تبيع لزبائنها ربطة وليس خبزا، أي سبعة أرغفة ضمن كيس، مع الإشارة إلى تراجع جودة الأكياس سواء لدى منافذ بيع الخاص أم العام، والتي كثيرا ما تتمزق حال استعمالها، ما جعل المتسوقين يترحمون على أيام أكياس الورق و(شنطة السوق) المصنوعة من الجلد الصناعي أو القماش أو الكتان، والتي لطالما خصصتها الأسرة السورية لمشترياتها، سيما من الخضار والفواكه، زمنا طويلا.. !


أخبار ذات صلة

تفاصيل ليلة القبض على (بقرة معلمو لأكرم)

تفاصيل ليلة القبض على (بقرة معلمو لأكرم)

سرقة بقرة في مدينة شهبا تكشف عصابة خطف بينها فتاة

وزارة العدل توضح لصاحبة الجلالة ما ورد في اجتماعها مع نقابة المحامين

وزارة العدل توضح لصاحبة الجلالة ما ورد في اجتماعها مع نقابة المحامين

معاون وزير العدل: مدى إمكانية منح عطلة قضائية يتحكم فيه الظرف والحالة

من هم المرشحون لرئاسة مجلس الوزراء؟؟

من هم المرشحون لرئاسة مجلس الوزراء؟؟

عرنوس ...ساعاتي... العزب ... برازي .. القادري ... الخليل

كتلة البعث لن تغيّر رئيس مجلس الشعب

كتلة البعث لن تغيّر رئيس مجلس الشعب

حمودة الصباغ باق.. والمتغيران .. أنزور و العبود

رؤية المحامين للخلاف بين نقيبهم ووزارة العدل

رؤية المحامين للخلاف بين نقيبهم ووزارة العدل

محامون: هل أصبحت صفحات الفيس بوك هي البريد الرسمي لمؤسساتنا الوطنية.؟

مجلس القضاء الأعلى لحل الخلاف بين النقيب والوزير

مجلس القضاء الأعلى لحل الخلاف بين النقيب والوزير

نقيب المحامين: نحمل اللجان والمسؤولين في وزارة العدل مسؤولية إصابة أو وفاة أي محامي

"لا ترحم ولا تترك رحمة الله تنزل"   43 سريراً جاهزاً عند الطلب.. وطاقم طبي هلالي جاهز للخدمة

"لا ترحم ولا تترك رحمة الله تنزل" 43 سريراً جاهزاً عند الطلب.. وطاقم طبي هلالي جاهز للخدمة

في جرمانا .. مركز صحي مخدم ووزارة الصحة لا تستجيب لتفعيله

رجال أعمال يحذرون من تداعيات خروج مرفأ بيروت من الخدمة على الأسواق السورية

رجال أعمال يحذرون من تداعيات خروج مرفأ بيروت من الخدمة على الأسواق السورية

وآخرون: قد تصبح الحاجة الى المرافىء السورية ضرورة لا يستغني لبنان عنها

حصيلة الحوادث خلال عطلة العيد في دمشق

حصيلة الحوادث خلال عطلة العيد في دمشق

5 حوادث مرورية وثلاث حرائق.. بينها حريق سيارة ومنزل وخزان

شاب من السويداء يلغي حفل زفافه لحماية أهله وناسه

شاب من السويداء يلغي حفل زفافه لحماية أهله وناسه

أبو عاصي: لم أضح بعرسي بل كان يمكن أن أضحي بأهلي وأصدقائي لو أقمت الحفل

الحكومة القادمة... اختيارات بالمجهر

الحكومة القادمة... اختيارات بالمجهر

من هو الساكن القادم في كفر سوسة ؟؟؟

هل تذكر آخر عيدية حصلت عليها و ممن كانت ؟

هل تذكر آخر عيدية حصلت عليها و ممن كانت ؟

"العيديات" موروث اجتماعي دفنه الغلاء "العيدية" شبه تلاشت