header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

في اجتماع المجلس المركزي.. أفكار وآمال عريضة والمهم سرعة التنفيذ

الخميس 02-07-2020 - نشر منذ شهر - 7861 قراءة

 

أنهى المجلس المركزي للاتحاد الرياضي العام اجتماعه الأول بحضور كامل الأعضاء وجرى على هامش الاجتماع انتخاب اللجنة الأولمبية السورية برئاسة فراس معلا، والدكتور صلاح الخطيب أميناً عاماً وناصر السيد أميناً عاماً مساعداً وعضوية رؤساء اتحادات كرة القدم وكرة السلة والفروسية والملاكمة والتايكواندو وألعاب القوى والريشة الطائرة ورئيسة نادي الثورة.

وتحدث معلا عن برنامج عمله الذي تضمن نقاطاً عديدة مهمة تعد إستراتيجية عمل للدورة العاشرة للاتحاد الرياضي العام.

فمن الأولويات؛ يجب أن يصب الاهتمام بالبطل الرياضي ودعمه وتأمين مستلزمات نجاحه وصولاً إلى البطولة المطلوبة، والاهتمام أيضاً بالمنشآت الرياضية ووضعها بالخدمة ضمن جاهزية دائمة، لذلك سيكون العمل منصباً على إصلاح الملاعب والصالات والمنشآت التي طالتها يد الغدر والإرهاب.

وتطرق رئيس الاتحاد الرياضي العام إلى موضوع الاستثمارات التي تتطلب مراجعة، على أن يتوافق الاستثمار الحالي مع الأسعار المناسبة في الأسواق المحلية.

وفيما يخص الاحتراف أكد أن الاحتراف الحالي خاطئ، وتم تشكيل لجنة اختصاصية برئاسة بشير عبود وعضوية حاتم الغايب وجلال نقرش وصلاح الخطيب وسلام علاوي ومهند طه ومفيد مزيك مهمتها إعادة دراسة قانون الاحتراف وإصدار قانون جديد طموح ومناسب قبل بدء الموسم القادم.

وحول الأبطال الرياضيين من أصحاب الخبرة ألمح إلى ضرورة الاستفادة من خبرتهم وإعادتهم إلى أجواء العمل الرياضي بعد أن فشلوا في اجتياز الانتخابات الرياضية السابقة وقد ظُلموا بها (على حد وصفه).

وتطرق إلى موضوع الأندية فأكد أن الكثير منها، وخصوصاً الكبيرة، بحاجة إلى إعادة نظر ولاسيما في موضوع توزيع الألعاب.

وهنا تحدث مقربون من المكتب التنفيذي إلى أن الأمور الحالية بعد عقد هذا الاجتماع تتجه إلى تغييرات عديدة ستطول العديد من الأندية والاتحادات الرياضية على صعيد الإدارات.

أما ما يخص الإعلام فقد خص الإعلام بالكلام الجميل والمديح والثناء معتبراً أن الإعلام ركن أساسي في تطوير العملية الرياضية، طالباً من الجميع تسهيل مهمة رجال الإعلام، وأضاف: هناك تنسيق مع وزارة الإعلام لافتتاح قناة رياضية تخصصية قريباً.

المتابعون للاجتماع اعتبروه خطة عمل وإستراتيجية قادمة أرست قواعدها بكلمات بسيطة وقليلة، لكن (كما أفادوا) المهم التطبيق، فهل ينجح المكتب التنفيذي بتنفيذ كل الأفكار المطروحة، أم إن هناك عوائق كثيرة ستضع العصي في العجلات؟

الوطن


أخبار ذات صلة