header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

رأس المال الناعم السوري ليس لدى سيدات سورية أموال كثيرة في المصارف

السبت 27-06-2020 - نشر 5 شهر - 6954 قراءة

 

صاحبة_الجلالة _ أحمد العمار:

تجد سيدات الأعمال، كما نظرائهن من الرجال، أنفسهن مدفوعات لإيجاد بيئة أعمال تتكيف مع واقع العقوبات الاقتصادية الأميركية والغربية الظالمة على البلاد، والتي كان آخرها قانون "قيصر"، وذلك عبر تشجيع الأعمال، وتوفير بدائل للمواد الأولية والسلع المستوردة، ولو بإمكانيات محدودة.

تقول عضو غرفة صناعة دمشق وريفها ميساء دهمان إنه لا بد من تخفيف تداعيات "قيصر" بالاعتماد على الذات والموارد الذاتية للبلاد، ومنها الزراعية (النباتية والحيوانية)، خاصة وأن هناك زراعات بسيطة ومجدية إنتاجيا، فمثلا زراعة الفطر لا تتطلب مساحات واسعة، وكل ما تحتاجه غرفة مظلمة ومروحة وبيئة رطبة، وهنا لا بد من تدريب النساء على مثل هذه الزراعة، كما يمكن تدريبهن على الحرف اليدوية والصناعات النحاسية والإعتناء بالثروة الحيوانية لإنتاج بعض المنتجات الأساسية كالحليب والأجبان والألبان والمربيات والمخللات وغيرها..

وتشكو دهمان، التي تختص بصناعة وتجارة ألبسة الأطفال والنساء وصناعة وتركيب العطور والأحجار الكريمة، من كساد صناعة الملابس، نظرا لارتفاع تكاليف الإنتاج والعمالة والكهرباء، فضلا عن انصراف المستهلكين عن اللباس والكماليات إلى الطعام والمواد الأساسية، ما يتوجب تدخلا حكوميا لدعم المشاريع النسائية الصغيرة والمتناهية الصغر، وذلك عبر تسهيل الحصول على مستلزمات الإنتاج، وتقديم قروض بلا فوائد.

وتربط دهمان الإنتاج بالتسويق كشرط لاستمرار المشاريع، ما يستوجب إخضاع القائمات على المشاريع النسائية لدورات في التسويق والبيع الناجح، مع التركيز على ضرورة الاشتراك في المعارض المحلية والخارجية، مشيرة إلى أن سيدات كثر فشلن في إدارة مشاريعهن لعدم اهتمامهن بمثل هذه القضايا، التي باتت من المسلمات في عالم الأعمال، وذلك بالرغم من توافر دراسات جدوى أولية مشجعة لمنتجات هذه المشاريع، وإلى أهمية التسويق عبر صفحات ومجموعات تجذب الزبائن والمتابعين.

ولا تؤيد سيدة الأعمال الرأي القائل بأن ثمة أموالا لا بأس بها مودعة في المصارف المحلية واللبنانية، تعود في ملكيتها لنساء، مؤكدة لو كان الوضع كذلك لعاش قسم من هؤلاء النساء على فوائد هذه الأموال، ولما اتجهن إلى صناعة الإكسسوارات وحياكة الصوف والطبخ وغير ذلك من المهن البسيطة، فيما السيدات العاملات براتب، فإن راتبهن لا يكاد يكفيهن سوى أيام قليلة بداية الشهر.


أخبار ذات صلة

مياه الشرب تحت مجهر المجتمع المحلي الغاضب

مياه الشرب تحت مجهر المجتمع المحلي الغاضب

العطش يضرب كل مكان في السويداء .. و الفساد هو السبب

نائب في البرلمان

نائب في البرلمان

يطالب براتب مجزي وسيارة ومنزل لكل قاضي لتحقيق قضاء عادل..!

النساء يقتحمن الإعلام السوري.. 45‎ بالمئة‎ من الإعلام صحفيات

النساء يقتحمن الإعلام السوري.. 45‎ بالمئة‎ من الإعلام صحفيات

رئيس اتحاد الصحفيين لصاحبة الجلالة: ليس كل من يكتب صحفيا

,وزير الكهرباء من تحت قبة البرلمان

,وزير الكهرباء من تحت قبة البرلمان

1100 دولار أمريكي كلفة الكيلو واط الساعي الواحد من الكهرباء عالميا..!؟

الصيد بحديقة المنشية.. و الدعارة بالزاهرة

الصيد بحديقة المنشية.. و الدعارة بالزاهرة

قوادة تستغل حاجة الفتيات المشردات في الحدائق لشراء وبيع أجسادهن

في "السويداء" .. ربطة خبز للعائلة الواحدة

في "السويداء" .. ربطة خبز للعائلة الواحدة

هل سيصبح الحصول على الخبز بواسطة البندقية الذكية؟.

حكم الإعدام لقاتلي الرجل المسن وزوجته في كفرسوسة

حكم الإعدام لقاتلي الرجل المسن وزوجته في كفرسوسة

المحكمة العسكرية الثالثة بدمشق تصدر حكم الإعدام مجرمين ارتكبا جريمة قتل مزدوجة

مدير مشفى المواساة لصاحبة الجلالة:

مدير مشفى المواساة لصاحبة الجلالة:

المنحنى الوبائي لكورونا لم يرتفع كالذروة الأولى.. لكن قد يزداد الانتشار مع خطورة أقل

رئيس دائرة العقود في جامعة دمشق لصاحبة الجلالة:

رئيس دائرة العقود في جامعة دمشق لصاحبة الجلالة:

هذه هي قصة عملي سائق تكسي وما حدث مع الشاب في جرمانا

أعرفوا من تدخلون منازلكم

أعرفوا من تدخلون منازلكم

في التضامن.. شاب يستدرج شقيق صديقه لبناء مهجور ليمارس اللواط معه

نواب لوزير الصحة:

نواب لوزير الصحة:

مشفى خاص يتقاضى من مريض ١٢ مليون ليرة لقبوله.. وكل صيدلي يسعر على مزاجه