MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

كيف نساعد فقراء سورية لتجاوز أعباء كورونا لماذا لا تمنح المصارف قروضا بلا فوائد للمواطنين ؟

السبت 21-03-2020 - نشر 3 اسابيع - 9964 قراءة

 

 

صاحبة_الجلالة – خاص

في كل بلدان العالم خصصت الحكومات مبالغ مالية كبيرة لتنشيط الاقتصاد أو الحد من الركود الاقتصادي في أزمة كورونا.. لكننا نعرف الحالة السورية ووضع البلد و هو في حرب منذ تسع سنوات و يعاني من آثارها الصعبة .. والآن أصبحنا ندرك أكثر حجم الجهد الاقتصادي الذي بذلته سورية في ظل الحرب و نحن نرى الدول العظمى و هي بدأت تئن و تصرخ من أزمة لم يتجاوز عمرها الفعلي شهرين .

لكن هذا لا يمنع من التفكير في اجراءات اقتصادية للتخفيف من آثار أزمة كورونا على المواطن السوري و خاصة الفقراء .. فالحجر الصحي سواء كان احترازيا أو طوعيا أم أصبح إلزاميا فإن كثير من السوريين لديهم معاناة معيشية يومية وهي الآن أصبحت أصعب .

و لدى المصارف السورية مبالغ كبيرة ليست في الاستثمار و من هنا يمكننا أن
نفكر في ضخ سيولة لدى المواطنين ليتمكن الفقراء منهم و أصحاب الأعمال المياومة و الذين يعيشون " إن عمل أكل وإن لم يعمل لن يأكل" .. فهؤلاء يحتاجون إلى مساعدة خاصة تتمثل في قروض بلا فائدة .

ولا شك أن الموظفين يحتاجون أيضا إلى مثل هذه القروض ويمكن أن لا تعطى
هذه القروض دفعة واحدة بل على دفعات شهرية تتوقف حالما تنتهي هذه الأزمة
و يبدأ استحقاق سدادها بعد عام على شكل أقساط شهرية .

مشكلة هذا الاقتراح هو آلية تحديد من يستحق مثل هذه القروض و آلية الحصول
عليها و أعتقد أن الفنيين لديهم القدرة على مقاربة لن تكون مثالية لكنها ستكون مفيدة بكل أشكالها .

و لا يمكن غض النظر عن الآثار الاقتصادية لكورونا على سورية لكنها من أقل
الدول لأننا لم يكن لدينا الكثير من المصادر التي ضاعت فلم يكن لدينا موارد ساحية و ليس لدينا خسارت كبيرة في قطاع النقل و ليس لدينا أسطول كبير عاطل عن العمل ولاسيما أن انخفاض أسعار النفط حاليا هو نعمة للاقتصاد السوري.

والعالم سيدخل في حالة الركود الاقتصادي و بعد هذه الفترة حيث الطلب يزداد على المواد الاستهلاكية لكن بعد فترة من آثار الاقتصاد سيكون هناك انخفاض في الطلب العام على كافة السلع و بالتالي انخفاض أسعارها .

بكل الحالات علينا أن ننتقل من مرحلة الاجراءات الاحترازية العامة إلى التفكير بالاجراءات الاقتصادية الإسعافية وبعدها إلى الاجراءات التي تحول المحنة منحة في الاقتصاد 


أخبار ذات صلة

هل غيّر كورونا حياة وزراء .؟ (3)

هل غيّر كورونا حياة وزراء .؟ (3)

وزير الصناعة لصاحبة الجلالة: زاد حرصي أكثر لجهة التعقيم والحذر ضد هذا الوباء الفيروسي

أسعار الخضار والغذاء ترفع تكاليف المعيشة

أسعار الخضار والغذاء ترفع تكاليف المعيشة

430 ألف ل.س.. تكلفة معيشة الأسرة السورية شهرياً

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

لم يشفع له ولدين معاقين وثالث مقعد.. خطف سبعيني من أمام منزله

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

وزير الاتصالات لصاحبة الجلالة: تأثرت كأي مواطن.. اصبح لدينا هاجس تأمين الانترنت للمنازل و ضغط كبير على الشبكة

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

أين نجحت الحكومة.. وأين فشلت..؟

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

وزير السياحة لصاحبة الجلالة: تغير نمط عمل الوزارة.. ونمط حياتي اليومية

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

شهر رمضان على الأبواب.. افتحوا الأسواق ولو جزئيا

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

جهودهم كانت واضحة بكل المحافظات..لكنها تميزت في دمشق

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيمية من خلال مبادرة "سلامة خيرك"

شكوى برسم وزير الموارد المائية

شكوى برسم وزير الموارد المائية

في زمن كو ر ونا.. عمال الطوارئ بالصرف الصحي يعملون دون معقمات ولا قفازات

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

السورية ميساء شقير: احذروا الرعب والفزع.. الإصابة لا تعني مطلقاً اقتراب الموت

دريد درغام:

دريد درغام:

كورونا مذنب طبياً ولكنه بريء اقتصادياً: هو كبش فداء لإنعاش الرأسمالية

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

مدير المدينة لصاحبة الجلالة: تخصيص سكن للطلبة  العرب وطلاب المحافظات البعيدة