MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

130 باصا حكوميا للنقل الداخلي بدمشق

الأحد 26-01-2020 - نشر منذ شهر - 3556 قراءة

 

لم تغب يوماً مشكلة النقل والمواصلات عن يوميات المواطن السوري قبل الحرب، فكيف الحال خلالها؟ شركة النقل الداخلي من بين الجهات التي تعمل على تخديم الكثير من الخطوط ضمن دمشق وريفها، وتقوم بكل المهمات المطلوبة إلى جانب عملها في تخديم الخطوط فمن لم يسمع بـ«الباصات الخضر» التي استخدمت لنقل المسلحين، إلى جانب الكثير من المهمات الرسمية التي تلقى أعباء تنفيذها على الشركة، حيث بلغ عدد المهمات التي نفذت العام الماضي أكثر من 3 آلاف مهمة سواء لنقل مهجرين أو تخديم المعارض. النقل الداخلي تعرضت هي ومحطاتها وباصاتها لأضرار كبيرة في هذه الحرب، ووصلت إلى مرحلة لم يكن يتجاوز فيها عدد الباصات العاملة العشرة باصات، لكن بعد إعادة إحياء الشركة تم ترميم عدد من الباصات وهو العدد الأكبر من بين الشركات العاملة على خطوط مدينة دمشق.
مدير عام شركة النقل الداخلي في دمشق المهندس سامر حداد تحدث لـ«تشرين» عن الكثير من تفاصيل عمل الشركة والصعوبات التي تواجههم، وكذلك المطلوب ليصبح أداؤها أفضل.

يقول حداد إننا نظلم شركة النقل الداخلي إذا حملناها وزر مشكلة النقل كلها،لأن الشركة لا تعمل وحدها بل ضمن منظومة تؤثر بمجملها في واقع النقل، برغم أن باصات الشركة تغطي نحو 80% من احتياجات المواطن للمواصلات، فهناك شركات خاصة، ولكن أياً منها لا يعمل بالعدد ذاته المتوافر لدى الشركة، حيث تجد عدد باصات يصل إلى 30 باصاً عند بعض الشركات، و40 باصاً عند بعضها الآخر، وقد ينخفض العدد إلى عشرة باصات، ولكن لشركة النقل الداخلي العدد الأكبر من الباصات الذي يبلغ 130 باصاً يخدم مدينة دمشق وريفها.
وعن أسباب استمرار الحياة مع مشكلة مواصلات أضاف حداد: يجب ألا نختبئ وراء إصبعنا في قراءة أسباب مشكلات النقل، وألا نعد الحرب شماعة لكل أسباب الأزمة، مثلاً يفترض أن تكون مراكز الانطلاق ضمن المدينة معروفة من قبل المواطن ومدروسة مواقعها بحيث تغطي الحي الجغرافي للمدينة كله، وأن تكون الخطوط مخططة بشكل علمي وخدمي، أي بشكل سهل، عندها ستكون الخدمة أفضل.

وعن آثار الحرب على الشركة تحدث حداد عن الدمار الذي طال الشركة وطال قطاع النقل بشكل عام، وتسبب بانخفاض عدد الآليات التي تعمل على خدمة هذا المرفق، حيث كانت شركة النقل الداخلي تملك قبل الأزمة 375 باصاً تعمل ضمن الشبكة، إضافة إلى شركات خاصة كان لديها ما لا يقل عن 250 باصاً، أي كان هناك نحو 600 باص تعمل على الشبكة، بينما حالياً لا يتجاوز العدد 350 باصاً أي انخفض العدد إلى النصف في باصات النقل الداخلي، بينما تصل حاجة مدينة دمشق إلى ما لا يقل عن 500 باص لتأمين الزيادة في السكان، وإلى 400 باص في ريفها، بينما المتاح لا يتجاوز 130 باصاً في الشركة، وهناك 250 باصاً للشركات الخاصة، ويقدر حداد النقص بنحو 200 باص للمدينة والريف، وفي حال تأمين هذا العدد سيكون وضع المواصلات أفضل.

الشركة في دمشق تعمل حالياً على تأمين خطوط النقل في المدينة والريف لأن هذا المرفق الحيوي غير متاح في ريف دمشق، ولا توجد شركة نقل داخلي، لذلك يقع العبء على عاتق شركة دمشق في تأمين خطوط المدينة والريف، فالواقع حالياً أفضل بمراحل متقدمة من السابق، ففي عام 2015 عندما تسلمت الشركة لم يكن هناك سوى عشرة باصات تعمل فقط، حيث كان الدمار كاملاً في الواقع العام للشركة التي طالها الكثير من الإرهاب الممنهج، نتيجة وقوع رحبات الشركة ومرآبها في مناطق ساخنة، ولكن بدعم حكومي، إضافة إلى جهود الفريق الفني الذي تم تشكيله ضمن الشركة، تم العمل على إعادة تأهيل الشركة حتى وصلت إلى المستوى المطلوب، كما يضيف حداد، وحالياً هناك 130 باصاً جاهزاً للخدمة على الخطوط، ويعمل في مدينة دمشق 20 خط نقل داخلي، وفي محافظة الريف يخدمون 25 خطاً، أي لديهم 45 خطاً في الريف والمدينة، ونعمل معاً مع محافظة الريف، لأنه لا يمكن الفصل بين الريف والمدينة كما يقول حداد، وحسب الحاجة على أرض الواقع، فالتواصل الطبوغرافي والتداخل مابين المحافظتين جعلهم يتعاملون مع المحافظتين كأنهما محافظة واحدة، لأنهم يحاولون تأمين وتخديم المواطنين في المنطقتين، وتم مؤخراً فتح أربعة خطوط:

الخط الأول: من ضاحية قدسيا –باتجاه مشروع دمر – دوار الكنيسة – نزلة القصر باتجاه مشفى الأطفال، كلية الآداب على أوتستراد المزة – مروراً بمول كفر سوسة، شام ستي سنتر، المتحلق الجنوبي – العقدة الخامسة – دوار البيطرة – كلية الهمك.
الخط الثاني: هو كراجات العباسيين– مشفى البيروني– ضاحية الأسد.
الخط الثالث: ضاحية الأسد– مشفى تشرين– حي تشرين– مساكن برزة– ابن النفيس وصولاً إلى شارع بيروت– كلية الآداب.

الخط الرابع: من دمر – دوار الكنيسة باتجاه الآداب وكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية.

وتنفيذ هذه الخطوط جاء بناء على طلب مجلس محافظة دمشق، خلال الاجتماعات الدورية، وهناك شبكة خطوط تعمل الشركة على تأمينها ضمن المحافظة، إضافة إلى وجود 8 شركات خاصة تعمل بالتوازي في المدينة، إضافة إلى القطاع العام تغطي محافظة دمشق بالكامل، وبعد عودة الأمن والأمان إلى الريف الدمشقي، وخاصة المناطق القريبة من المدينة أصبحت هناك حاجة ماسة لتخديم هذا الريف القريب، وأنهم يضعون في الخطة كل المناطق التي يكون فيها واقع البنى التحتية جيداً، ويمكن وصول آليات النقل إليها، حيث يتم التنسيق مع محافظة الريف، ونؤمن ما نستطيع تأمينه، وفي حال لم نتمكن من تأمين احتياج المنطقة يستعينون بـ«الميكروباصات» و«السرافيس».

كان للشركة العامة للنقل في دمشق خمسة مواقع من الرحبات والمآرب، حيث كانت هناك رحبة القابون وعدرا، وكان مرآب باب مصلى والسبينة والزبلطاني، لكن الموقع الوحيد الذي بقي حتى تاريخه هو مرآب باب مصلى، لذا من الطبيعي أن يكون شديد الازدحام بسبب خروج البقية من العمل، وكان لدى الشركة رحبة عدرا التي كانت تؤمن كل ما يحتاجه الأسطول من إصلاحات، لكن تم تدميرها، وكانت خسارة الشركة كبيرة بعد تدميرها، حيث دخل الإرهاب إليها ودمرها بالكامل وتقدر خسائر تدميرها بمبلغ يفوق 9 مليارات ليرة، وأن بقاءها كان يعني الاستغناء عن التصليح في السوق، لأنها كانت مجهزة بورشات فنية متكاملة مجهزة بتجهيزات وبآلات ومعدات ومستودعات وتحتوي على قطع تبديل لكل أنواع الباصات.

الأضرار طالت العمال أيضاً، حيث كان عدد الموظفين في الشركة قبل الحرب 2200 موظف بينما حالياً لا يتجاوز العدد 850 موظفاً، بعدما تسربت العمالة لأسباب منها، السفر، أو ترك العمل أو تعرضهم للتهجير، أو التقاعد، أو الاستشهاد أثناء تأدية واجباتهم، وذكر حداد أن عدد شهداء شركة النقل بلغ 20 شهيداً، إضافة إلى 8 جرحى، فالانتشار الواسع لآليات الشركة في المحافظة كان يعرضها للأذية واحتمالات تعرضها للخطر كانت كبيرة. وكان من الطبيعي في هذه الظروف أن تعاني الشركة من نقص الكوادر، حيث مرت فترات كان لدى الشركة نقص في السائقين والفنيين والإداريين، ومن ثم استطاعوا تعيين إداريين لتعويض النقص، أما بالنسبة لتعويض السائقين فقد قدمت لهم الحكومة استثناء لاشتراطات التعيين والفكرة أنه عند الإعلان عن مسابقة للسائقين يتقدم سائقون، لكن يعانون من النقص في إقبال الفنيين على المسابقات لأن أعدادهم أصبحت أقل في البلد، وبيّن حداد أنه لتغطية انخفاض الأجور يحصل السائق على حوافز إنتاجية وبدل لباس، ويحصلون على يومي عطلة في الأسبوع، إضافة إلى التأمينات الاجتماعية.

أبرز الصعوبات التي تواجه عمل الشركة حددها حداد بصعوبتين أساسيتين: صعوبة الحصول على قطع غيار الباصات، نتيجة الحصار الجائر على البلد والضغط الاقتصادي الكبير الذي ينعكس على قطاعات النقل والسياحة والصحة وعلى كل قطاعات الدولة، والنقل الداخلي أحد هذه القطاعات التي طالتها العقوبات وأثرت سلباً في العمل، والثانية: هي نقص اليد العاملة المتعلقة بأمور الفنيين، وأغلب الشرائح الفنية أصبحت في سن التقاعد، ويصعب تعويض فني ميكانيك إذا ذهب أو كهربائي أو فني حدادة، إضافة للصعوبات اللوجستية الأخرى التي سبق ذكرها كعدم وجود حارات خاصة بالباص ومخطط تنظيمي ومواقف مرور ومواقف باص خاصة بالباصات أو مركز انطلاق، وأنه يجب إعادة النظر بمدخل ومخرج المدينة وإيجاد حلول مرورية سريعة إسعافية لتسهيل حركة الباص، والآليات ضمن المدينة ومن شأن هذه العمليات أن تقصر مدة السفرة وتزيد عدد السفرات، وتزيد عدد ساعات الخدمة للمواطن، وهذا كله يمكن أن يلمحه المواطن على أرض الواقع إذا حصل.

لدى الشركة أسطول متوقف عن العمل، يفوق عدد الأسطول العامل ويصل إلى 150 باصاً متوقفاً، وأكد حداد أنهم يحصلون على دعم حكومي مستمر في هذا الموضوع وأن هناك كتلة مالية تحدد لهذا الموضوع، ويتم الإعلان عن مناقصة لتجهيزها في السوق المحلية، وفي العام الماضي تم تأهيل 35 باصاً بشكل كامل، ووصلت خطة التنفيذ إلى 100%.

وعن دور الشركة في تقديم دعم المجهود الحربي وتأمين نقل المسلحين لمناطق أخرى قال حداد: «إن باصات الشركة منذ بداية الحرب وهي تعمل لخدمة المجهود الحربي، وتقوم بنقل المهجرين من كل المحافظات أو من دول مجاورة كما تستخدم في المصالحات ونقل المسلحين، وقد وصلت باصات الشركة إلى منطقتي «كفريا والفوعة»، إضافة إلى تخديم كل المعارض الخاصة والعامة، كمعرض دمشق الدولي الذي عملت فيه باصات الشركة بطاقة 95% والبقية 5% ساعدنا فيها القطاع الخاص، إضافة إلى المعارض الخاصة كـ«صنع في سورية وبيلدكس والنسيج والجلديات» في مدينة المعارض، إضافة لتأمين الفعاليات الاقتصادية، والفعاليات السياسية وحضور مؤتمرات واجتماعات، كاجتماعات نقابة الفنانين، والاتحاد الوطني لطلبة سورية، ونشاطات أهلية ومجتمعية حيث تجاوزت المهام المنفذة خلال العام الماضي 3000 مهمة وفي عام 2018 إلى 2800 مهمة منفذة، وفي أثناء تأدية الكثير من المهمات تعرضت الباصات للتعطيل والتوقف، وفي المحصلة باصات الشركة مخصصة للنقل الداخلي، بينما كان المطلوب في بعض المهام قطع مسافات طويلة.

تشرين


أخبار ذات صلة

مخلوف يطالب بتوسيع حصانة أعضاء المجالس المحلية

مخلوف يطالب بتوسيع حصانة أعضاء المجالس المحلية

ولجنة برلمانية تعترض.. هذا المطلب "لا مبرر له"

نائب في البرلمان.. هناك تصويت غلط على مشروع التجار

نائب في البرلمان.. هناك تصويت غلط على مشروع التجار

وصباغ يرد.. «لا يمكن أن تتهم المجلس ونحن الآن في المادة 77»

صحفيو اللاذقية لموسى عبد النور

صحفيو اللاذقية لموسى عبد النور

ضرورة صون كرامة الصحفي وتأمين حياة كريمة له وزيادة الأجور وطبيعة العمل

يومياً يزداد عدد تجارنا 27 تاجراً …

يومياً يزداد عدد تجارنا 27 تاجراً …

تأسيس 5 شركات (VIP) في النفط والطيران منذ بداية العام 2020

أطلقت مبادرة للتأمين على اليتيم

أطلقت مبادرة للتأمين على اليتيم

هيئة التأمين تعمق مسؤوليتها الاجتماعية بـ"همك همنا.. صحتك بتهمنا"

نائبة تتساءل عن مصير أربعة آلاف عامل في ميناء_طرطوس

نائبة تتساءل عن مصير أربعة آلاف عامل في ميناء_طرطوس

عباس: الشركة الروسية المشغلة لميناء طرطوس لم تلتزم