MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

عشرة أطراف تتشارك المسؤولية بتراجع سعر الصرف

الثلاثاء 14-01-2020 - نشر 3 شهر - 3755 قراءة

صاحبة الجلالة _ خاص:

في موضوع الساعة الذي بات الشغل الشاغل للناس وهو تقلبات الدولار لا تتحمل جهة واحدة أو جهتان مسؤولية تراجع سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، بل هناك عدة جهات تتشارك بتحمل مثل هذه المسؤولية عبر تقصير أو خلال وظيفي..

ويأتي في رأس قائمة تلك الجهات مصرف سورية المركزي الذي لم يواكب السوق، ولم يدلِ بتصريحات تقيم الموقف وتحلل ما يجري في السوق على نحو يعلم الجمهور بما يجري بدقة ويحد من تأثير المضاربات وحرب الإشاعات.

ويلي المركزي التجار حيث حرص بعضهم  على الاستفادة من أزمة سعر الصرف بشكل شرس، سواء لجهة فارق السعر بين المركزي والسوق الموازي، وما يترتب عليه من تبعات طالت الأسواق والسلع الأساسية.

أما الاشاعات فقد لعبت دورا فيما يجري حيث درجت بعض مواقع التواصل ووسائل الإعلام الإلكترونية على بث أخبار غير دقيقة وأسعار وهمية من خلال صفحات وتطبيقات تركت آثارا سلبية كبيرة .

وكان للتحويلات من الخارج أثرا كبيرا على سعر الصرف ولاسيما أن الآونة الأخيرة شهدت نقصا حادا في تحويلات السوريين إضافة إلى تعثر وصول هذه الحوالات لأسباب مختلفة.

ورأى البعض أن المشكلات الاقتصادية لدى الجيران منعت التحويل وحدت من التصدير في إشارة إلى تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية في لبنان والعراق وغيرها..

وقطعا كان للفساد والفاسدون دور في ما يشهده واقع سعر الصرف اليوم بعد ان  حرص بعض الفاسدين على تحويل ما سرقوه إلى الدولار، وبالتالي تهريبه خارج البلاد.

وفي خضم الحديث عن الجهات المسؤولة لا يمكن إغفال أن الصمت الحكومي حيال ما يجري في السوق أضعف المصداقية وقلل الثقة في التوجهات الحكومية لحل أزمة سعر الصرف.

رجال الأعمال السوريون لم يتمتعوا بذلك الدور الذي من المفروض أن يكون مناط بهم في مثل هذه الأزمات وبالتالي لم نشاهد من قبلهم ضخ عملة أجنبية في استثمارات كبيرة ومؤثرة وفي المشاريع المتوسطة والصغيرة.

أما موضوع التهريب والمهربين فهو نشاط يتطلب  قيام الجهات المختصة من ضبط عملياته على الحدود وخاصة المعابر غير الشرعية على الحدود اللبنانية والتي أصبحت تشكل معابر لاستنزاف الاقتصاد الوطني وفي الاتجاهين.

ويضاف إلى كل ما ذكر الحصار والعقوبات الاقتصادية التي زادت من تكاليف تأمين السلع والخدمات، وحدت من الأنشطة الإنتاجية والتصديرية.


أخبار ذات صلة

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

لم يشفع له ولدين معاقين وثالث مقعد.. خطف سبعيني من أمام منزله

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

وزير الاتصالات لصاحبة الجلالة: تأثرت كأي مواطن.. اصبح لدينا هاجس تأمين الانترنت للمنازل و ضغط كبير على الشبكة

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

أين نجحت الحكومة.. وأين فشلت..؟

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

وزير السياحة لصاحبة الجلالة: تغير نمط عمل الوزارة.. ونمط حياتي اليومية

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

شهر رمضان على الأبواب.. افتحوا الأسواق ولو جزئيا

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

جهودهم كانت واضحة بكل المحافظات..لكنها تميزت في دمشق

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيمية من خلال مبادرة "سلامة خيرك"

شكوى برسم وزير الموارد المائية

شكوى برسم وزير الموارد المائية

في زمن كو ر ونا.. عمال الطوارئ بالصرف الصحي يعملون دون معقمات ولا قفازات

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

السورية ميساء شقير: احذروا الرعب والفزع.. الإصابة لا تعني مطلقاً اقتراب الموت

دريد درغام:

دريد درغام:

كورونا مذنب طبياً ولكنه بريء اقتصادياً: هو كبش فداء لإنعاش الرأسمالية

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

مدير المدينة لصاحبة الجلالة: تخصيص سكن للطلبة  العرب وطلاب المحافظات البعيدة

المبادرة الأولى من رجال الأعمال

المبادرة الأولى من رجال الأعمال

حمشو يضع امكاناته بخدمة محافظة دمشق