MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

الطرق إلى كلية العلوم مسدودة .. فاحذر الغوص في الوحل بعد شهر كامل المحافظ يستجيب وكل المديريات المعنية تحضر مع الشكر والنفاذ

الجمعة 10-01-2020 - نشر 3 شهر - 5211 قراءة

صاحبة_الجلالة - ضياء الصحناوي   باتت صور الطلاب والمحاضرين القادمين إلى كلية العلوم التابعة لجامعة دمشق في محافظة السويداء، تدعو للشفقة والسخرية معاً؛ خاصة بعد أن غمرت المياه الطريق الرئيسي بغزارة شديدة دون أن تستطيع رئاسة الجامعة الأم أو الفرعية إيجاد حل جذري لها، والشك بتفجر نبع ماء داخل الكلية. وجاءت العاصفة المطرية خلال الأيام السابقة لتكشف عمق الأزمة وعدم قدرة الموارد المائية التي استجابت منذ بداية الشتاء لنداء المدرسين والطلبة بالعمل على إيجاد قناة تسهل خروج المياه دون أن تغمر الطريق الرئيسي، خاصة أن المختصين جيولوجياً قد أيقنوا أن هناك نبع ماء متفجر وراء غزارة المياه. وقد كان الحل حينها بنضح المياه من الطريق عبر مضخة. وقد نشرت الدكتورة ربيعة توفيق زحلان المحاضرة في كلية العلوم منشوراً على الفيسبوك في 26 تشرين الثاني الماضي قالت فيه أنه مع بداية الهطول غمرت المياه الطريق الأساسي والرئيسي وسط كلية العلوم والزراعة، وهو طريق للطلاب والسيارات، وبات من الصعب جداً الوصول للقاعات الدرسية إلا بركن السيارات بعيداً، واتباع الطلاب والأساتذة طريقاً ترابياً موحلاً، وهو صغير وضيق خلف الابنية. ومنذ ذلك التاريخ كانت محاولات إصلاح الأمر متواضعة من ضخ المياه أو حفر أقنية، وجميعها باءت بالفشل، وعلى الأغلب تفجر نبع يزيد من كمية المياه بشكل مستمر كما تكهن الكادر التدريسي في الكلية. وأكدت "زحلان" لصاحبة الجلالة أن رأي الدكتور عميد الكلية الجيولوجي كان صائباً بوجود تبع ماء غزير، ويجب معرفة مكانه وعلاج مجراه. لكن المشكلة الكبيرة التي حصلت أمس الأول بعد غزارة الأمطار التي هطلت وأدّت إلى زيادة منسوب المياه من النبع، ما جعل الوصول إلى الكلية التي تقبع في بلدة المزرعة صعباً للغاية حتى مع وجود الطريق الترابي الفرعي الموحل، وهو ما حرّك المحافظة بطواقمها العديدة حسب ما جاء على الصفحة الرسمية للمحافظة على الفيسبوك. وعلى الرغم من معرفة الجميع بتفجر الينبوع قبل أسابيع إلا أن الاستجابة لم تكن سريعة نهائياً، بل وبطيئة للغاية، فعلاج المشكلة ليس أثناء خروجها من عقالها، بل الاستشعار بها قبل وقت طويل، وعدم تعريض المواطنين للأذى. وذكرت الصفحة أنه بتوجيه من محافظ السويداء الذي تابع العمل على الأرض يرافقه نائب المحافظ وعضو المكتب التنفيذي وصلت إلى الجامعة آليات الدفاع المدني ومجلس المدينة، حيث تم فتح قناة للمياه التي دخلت إلى مبنى كلية العلوم وأغرقت الطريق الرئيسي في مدخل الجامعة، والعمل مستمر ليكون المبنى جاهزاً لعودة الطلاب يوم الأحد القادم. وختمت الصفحة منشورها بتوجيه المحافظ لمدير الموارد المائية الذي وصل إلى المكان لدراسة إمكانية الاستفادة من الينابيع، والجدوى منها وإذا كانت سطحية أم عميقة!. وبالعودة إلى الدكتورة زحلان ومنشورها السابق الذي ختمته بالسؤال عن الحل والشتاء قادم بهمة أكبر، وقد تبين أن جميع هذه الحلول الموضعية غير مجدية، الأمر يحتاج لتظافر جهود المحافظة والجامعة والموارد المائية لإيجاد حل جذري، لأنه وبعد المزيد من الهطول قد لا نجد حتى طريقاً ترابية توصلنا للقاعات والمخابر. فهل تنبؤ الدكتورة قد حصل؟ لننتظر.


أخبار ذات صلة

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

الكو ر ونا غيّر كل شيء في السويداء .. إلا الخطف

لم يشفع له ولدين معاقين وثالث مقعد.. خطف سبعيني من أمام منزله

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

هل غيّر كور ونا في حياة الوزراء ..؟ (2)

وزير الاتصالات لصاحبة الجلالة: تأثرت كأي مواطن.. اصبح لدينا هاجس تأمين الانترنت للمنازل و ضغط كبير على الشبكة

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

قراءة في النجاح الحزين..لحكومة من طابقين !!

أين نجحت الحكومة.. وأين فشلت..؟

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

هل غيّر كورونا في حياة الوزراء ..؟ (1)

وزير السياحة لصاحبة الجلالة: تغير نمط عمل الوزارة.. ونمط حياتي اليومية

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يطالب رئيس الحكومة

شهر رمضان على الأبواب.. افتحوا الأسواق ولو جزئيا

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

بطاقة شكر من صاحبة الجلالة لعمال النظافة في سورية

جهودهم كانت واضحة بكل المحافظات..لكنها تميزت في دمشق

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

"مفاتيح للتنمية"..مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية

وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيمية من خلال مبادرة "سلامة خيرك"

شكوى برسم وزير الموارد المائية

شكوى برسم وزير الموارد المائية

في زمن كو ر ونا.. عمال الطوارئ بالصرف الصحي يعملون دون معقمات ولا قفازات

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

مصابة تروي تفاصيل معركتها مع  كورونا

السورية ميساء شقير: احذروا الرعب والفزع.. الإصابة لا تعني مطلقاً اقتراب الموت

دريد درغام:

دريد درغام:

كورونا مذنب طبياً ولكنه بريء اقتصادياً: هو كبش فداء لإنعاش الرأسمالية

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

إخلاء المدينة الجامعية  في دمشق

مدير المدينة لصاحبة الجلالة: تخصيص سكن للطلبة  العرب وطلاب المحافظات البعيدة

المبادرة الأولى من رجال الأعمال

المبادرة الأولى من رجال الأعمال

حمشو يضع امكاناته بخدمة محافظة دمشق