بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

جائزة الأسرة المتميزة في الإمارات العربية لعائلة سورية الطفلة رند معن رافع ترجح الكفة السورية بفضل مهاراتها المتعددة

الأحد 22-12-2019 - نشر 3 سنة - 6679 قراءة

صاحبة_الجلالة _ ضياء الصحناوي

حصدت عائلة المغترب السوري "معن رافع" على جائزة الأسرة المتميزة في رعاية أصحاب الهمم، التي تعتبر من الجوائز المرموقة على مستوى الوطن العربي، رغم كل التحديات والصعوبات التي واجهتهم طوال السنوات الماضية، حيث باتت ابنتهم رند ذي الثالثة عشر عاماً شخصية شهيرة ببطولاتها وتفوقها العلمي ولوحاتها الفنية رغم ضعف بنيتها، وعينين لا ترى بهما أكثر من عشرة بالمئة.

وقالت السيدة سماح هايل رافع والدة رند لصاحبة الجلالة أنهم أيقنوا في البداية أن بناء وطن متماسك يبدأ من الأسرة, لأنها نواة المجتمع, وتعاهدوا منذ اللحظة الأولى على تحمل الصعاب.

وأضافت: «لكننا لم نعلم أن الصعاب أصعب مما نظن, وفوجئنا بقدرتنا على الصبر ومثابرتنا على الوصول إلى الأهداف, وكل ذلك كان بالحب والقناعة والرضا بما قسمه الله لنا, وأخص بذلك ابنتي صاحبة الهمة دانة التي توفاها الله، وابنتي رند رمز التفوق والذكاء؛ والصبورة المجتهدة التي تفاجئنا كل يوم بقدراتها وإلهامها لنا. ومنذ اللحظة الأولى كنا على ثقة بأن الأسرة هي أهم مركز تأهيل في الحياة, والقادرة على تعويض ما فقد, وزرع ما يرتجى حصاده من أفرادها, وصاحبة القرار الحقيقي بوصول أفرادها إلى أعلى القمم بالمثابرة والاجتهاد وتهيئة الفرص للجميع».

وقالت عن الجائزة: إن مشروعنا الفائز هو الأسرة المتميزة في رعاية أصحاب الهمم, التي ترعاها دولة الامارات لم يكن نتاج يوم بل سنوات وجهد كبير، ووقت مكرس لما هو مفيد لكافة أفراد العائلة, ومنذ البداية أيقنا أن تربية كل طفل لاكتشاف قدراته وإفساح المجال له ليعبر عن ذاته سينتج شخصية مختلفة وكأنها براءة اختراع, وقد تم ذلك بخطوات أسرية مدروسة, بقصد منح الفرص والبيئة الملائمة للحصول على أفضل النتائج التربوية, وما حصلنا عليه ليس بغريب، فنحن أسرة تقيم منذ ما يزيد على ثلاث عشرة سنة في الامارات.

وأكد رب الأسرة والشريك في النجاح "معن رافع" أن الجائزة تذهب لعائلتين فقط من الأسر الكثيرة التي تم اختيارها لدخول المسابقة، وقد حققنا المركز الأول، وأعتقد أننا حققنا ذاتنا ووجدنا لأن نجاح الأسرة يعادل نجاح الوطن.

وأضاف أن هذه الجائزة هدفها بناء مجتمع سليم معافى، وبناتنا كن على الدوام من المتميزات في الدراسة والرياضة والفنون المختلفة، وقد كرمن كثيراً وابنتي رند كانت ولا زالت محور الاهتمام لتتجاوز ضعفها الجسدي، وتصل بطموحها وقدراتها الذهنية العالية إلى أي مكان تتمناه، وتأتي اليوم هذه الجائزة لتكافئها على مجهودها على الرغم مما واجهته من صعوبات.

وقال .. عملُنا دائماً كأسرة نموذجية اهتمت بكل أفرادها منذ البداية، وامتلكنا خبرةً هامة مكنتنا من الحصول على نتائج متميزة في مختلف النواحي التي تخص بناتنا أكاديميّاً واجتماعياً، واكتسابهن العديد من المهارات الحياتية.


أخبار ذات صلة