بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

حب أعمى وفوضى سلاح.. والنتيجة قتلها وقتل نفسه   مراهق في السويداء يلقي قنبلة يدوية في منزل حبيبته القاصر التي رفضت الزواج به ..!

الخميس 19-12-2019 - نشر 3 سنة - 6394 قراءة

صاحبة الجلالة _ خاص

ألقى شاب مراهق قنبلة يدوية في منزل فناة قاصر رفضت وأهلها طلبه المتكرر للزواج، ما أدى إلى مصرعه والفتاة على الفور، وإصابة ربة المنزل بجروح بالغة، في أحدث فصول انتشار السلاح العشوائي بيد المواطنين. 

وفي التفاصيل التي أوردها مقربون من عائلة بيسان وليد صادق المنحدرة من بلدة الكفر جنوب السويداء، أن القاتل "ر . س "  19 عاماً حاول أكثر من مرة طلب يد الفتاة التي تبلغ 17 عاماً، لكت طلبه جوبه بالرفض من قبل الجميع كون الفتاة تتعلم، وما زالت صغيرة، ولأن الشاب نفسه غير أهل لهذا الأمر، ومع يأسه من طابه المتكرر قام يوم الأربعاء بزيارة أخيرة لمنزل المغدورة بيسان، وأعاد طلبه من جديد، وعندما جوبه بنفس الرد؛ فتح قنبلة يدوية وفجرها بمن كان معه، وكانت الكارثة التي حلت بعائلة الفتاة، وأنهت حياته للأبد.

صاحبة الجلالة تواصلت مع عدد من أبناء بلدة الكفر الذين أرجعوا الحادثة للانفلات الأمني والأخلاقي الذي أصاب المجتمع خلال السنوات الماضية، ما أدى إلى ظهور العديد من الحوادث التي تشي بوقوع المحظور. وأرجع أحد الناشطين في المجتمع  السبب الرئيسي إلى انتشار الأسلحة العشوائية.

وأكد أن القاتل هو أحد الفوضويين المتفلتين من القيم الاجتماعية، «وقد خاطبناه وذويه  كمجتمع أهلي أن يرتدع عن الاستهتار والتصرفات الخارجة عن الآداب، ولكنه لم يفعل،  (مثل ظاهرة أصوات الدراجات النارية المزعجة).

وأكمل آخر أن أسرة القاتل الضيقة تتحمل كامل المسؤولية، فهي أسرة مفككة وفقيرة، لم يستطع الأب جمعها كما يجب، وقام في أحد المرات بضرب ابنه أمام الناس دون أن يؤثر ذلك على سلوكه، بل على العكس من ذلك.

ومن ناحية أخرى فقد عد أحد المتابعين للأمر في القرية أن التوافق والحديث عن قصة حب بين الضحيتين غير وارد، فهي في الصف العاشر، وهو بلغ من العمر أكثر من عشرين عاماً، وليس كما قيل أنه في التاسعة عشر من العمر، ولا يوجد أي توافق بين أسرتيهما، فهو من أسرة فقيرة مشتتة، وهي من أسرة متعلمة ومرتاحة مادياً واجتماعياً، ومن غير المعقول أن يكون بينهما قصة حب بالإطار الاجتماعي،  وكان يلاحقها ويريد أن يفرض نفسه عليها وعلى أسرتها، ووجد أن الحل الوحيد في التخلص من الحياة كلها، خاصة أنه يعيش بلا هدف.


أخبار ذات صلة