بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

87 عاماً على ميلاد فيروز.. أغنيتنا التي تنسى أن تكبر

الثلاثاء 22-11-2022 - منذ اسبوع - 1912 قراءة

في 21 تشرين الثاني 1935 رزق الموظف المتواضع وديع حداد وزوجته ليزا البستاني بطفلتهما الأولى نهاد التي كبرت وتربت في بيت بسيط بقضاء الشوف اللبناني.

وعندما بلغت عامها الرابع عشر، اكتشف الملحن محمد فليفل الموهبة العظيمة للفتاة، التي ستتحول بعد أربع سنوات من تاريخه إلى إحدى أهم أيقونات الشرق الغنائية والمسرحية، فكانت النقلة الكبيرة لها عندما قدم لها حليم الرومي لحناً ومنحها اسم فيروز، لتلقي بعدها برفيق دربها عاصي الرحباني وأخيه منصور الذين ستقدم معهما أشهر أعمالها، إذ قدمت أكثر من 800 أغنية بالتعاون معهما ومع ابنها زياد الرحباني.

"جارة القمر" و"السفيرة إلى النجوم" ألقاب كثيرة أطلقت على الفنانة نهاد حداد، فوصفها الموسيقار محمد عبد الوهاب بالمنافسة الاولى للسيدة ام كلثوم واصفاً إياها بالمعجزة اللبنانية.

وقال الشاعر أنسي الحاج "عندما غنت فيروز قصيدتي بصوتها، جعلتها تكتسي بحلة أخرى من الشعر" كما وصفت كوكب الشرق أم كلثوم صوتها بالفريد والمحبوب من كل أنحاء الوطن العربي.

لم يقتصر إبداع فيروز في الغناء فقط بل كان لها ظهور قوي في المسرح العربي مثل مسرحية جسر القمر وبياع الخواتم وهالة والملك، وكرمت فيروز من قبل العديد من الدول والرؤساء، كما يوجد يوم رسمي لها في مدينة لاس فيغاس الأميركية.

زين صوتها نهاراتنا وأوقاتنا، فواستنا في حزننا وشاركتنا أفراحنا، قاسمتنا لحظات حبنا وانتظارنا، فكانت السلام وسط الضجيج والملجأ الآمن وسط متاعب الحياة.

المدينة_اف_ام


أخبار ذات صلة