بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

ما تقرره اللجنة الاقتصادية يرتقي لأن يكون «أمراً منزلاً» لا نقاش فيه ولا رجعة عنه

الأحد 20-11-2022 - منذ اسبوع - 2606 قراءة

بعد قرار توريد الموز اللبناني، نشرت صحيفة "البعث" المحلية، تقريراً ذكرت فيه أن ما تقرره اللجنة الاقتصادية يرتقي لأن يكون أمرا منزلاً لا نقاش فيه، ولا جدال ولا رجعة عنه، حيث أن ما تصدره من قرارات يوحي ويشي بكل الأشكال أنها الأدرى والأقدر على تقدير احتياجاتنا ومستلزماتنا وما ينفعنا وما يضرنا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأسواق والناس تحتاج الموز الرخيص الثمن، وأضافت "لسنا ضد توريد الموز اللبناني، ولكن من المنطقي ربط التوريد بالتصدير، سيما أنه شعار حكومي صرف لطالما أعلنته وروجت له، لكن الغريب أن أول من يتجاوزه ويتغاضى عنه ويهمله ويتناساه هي الحكومة نفسها!!؟"

وتساءلت "البعث": ترى ما الذي يضير لو أن موافقة توريد الـ 50 ألف طن موز لبناني السارية المفعول لغاية نيسان من العام القادم، بمعدل 500 طن لكل شحنة توريد، ربطت بالتصدير! ألا يعني ذلك أننا قدمنا هدية مجانية غالية الثمن للموردين لتوريد شحنات الموز بلا مقابل، بذريعة توفيرها كتشكيلة سلعية تفتقدها السوق السورية…!؟

وتابعت الصحيفة: باعتقادنا أن الأمر لا يخلو من التناقض بين ما نقول ونفعل، عدا عن كونه يحمل بين طياته، في كثير من المطارح، توفير حماية مبطنة تدلل عليها سطور الموافقة وما بينها التي تميل كفتها بطبيعة الحال للمورد لا المستهلك، وبشكل جلي وواضح، لضمان ثبات أسعار الموز في السوق من الانهيار والهبوط والتراجع، وفق مبدأ العرض والطلب بحماية رسمية..!؟

وطرحت الصحيفة بعض الأسئة الإضافية وقالت: أين مبدأ المعاملة بالمثل؟ وهل يعمد الجانب اللبناني للسوق السورية لتأمين احتياجاته السلعية من الخضار والفواكه وسائر المنتجات الأخرى؟ أم أن هناك من يعتبرها مجرد سوق تصريف “مضمونة” للبضائع الكاسدة، لا أكثر ولا أقل، فتراهم يهرعون للأسواق المصرية والخليجية والأوروبية والأمريكية ويتعامون عن السوق “الجار” الذي يغص ويفيض بالمنتجات ولا يبعد مرمى حجر وهم لا حس ولاخبر.!؟

وختمت الصحيفة تقريرها وقالت: إلى متى سيظل التستر بالذرائع وسيلة بدل سد الذرائع؟ وهذا ليس بصعب ولا محال، ولا يستدعي أكثر من إجراء أو قرار يربط الاستيراد بالتصدير فعلا، أيا يكن هذا الاستيراد، وأيا يكن هذا التصدير، شريطة جدولته بأجنداتنا الزراعية والصناعية والإنتاجية للحفاظ على توازن السوق والمسوقين والمنتجين والمستهلكين بآن، وهذا أقل الممكن وأضعف الإيمان.

البعث


أخبار ذات صلة

مدمنو أدوية يسرقون صيدليات للحصول على دواء السعال..

مدمنو أدوية يسرقون صيدليات للحصول على دواء السعال..

أستاذة جامعية: "متصيدلون" يتسببون بإدمان الأدوية ولا يصرف دواء نفسي دون وصفة!