بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

خبير اقتصادي: الليرة السورية ستتحسن.. وهذه هي العوامل التي أثرت على سعر الصرف

السبت 24-09-2022 - نشر 3 شهر - 2116 قراءة

يرى الخبير الاقتصادي الدكتور ربيع قلعجي أنه يمكن تقسيم العوامل التي أدت إلى تغير سعر الصرف بالنسبة للدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية والذي أصدره المصرف المركزي إلى عاملين رئيسين:

الأول داخلي: حيث إن سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية في السوق السوداء غير منضبط وهو في حال تغير دائم وباتجاه صعودي، ومن الطبيعي في مثل هذه الأحوال أن تقوم إدارة المصرف المركزي باتخاذ إجراءات من شأنها مقاربة السعر الرسمي مع السعر في السوق السوداء.

والثاني خارجي: حيث إن هناك مجموعة من العوامل المتعلقة بالوضع الاقتصادي العالمي الذي يعاني من التضخم وزيادة أسعار السلع وأجور نقلها (أزمة كورونا- أزمة الشحن العالمية – أزمة قناة السويس – العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا…الخ ) الأمر الذي انعكس بشكل كبير ومباشر على زيادة الأسعار في السوق المحلية وخاصة الغذائية منها، وبالتالي كان لابدّ من قيام المصرف المركزي بهذا الإجراء للوصول جملة من الأهداف .. الأول…تخفيض الفارق بين سعر الصرف الرسمي وسعر الصرف في السوق السوداء….والثاني…ضبط الحوالات الخارجية وحصرها ضمن المصارف الرسمية والعمل على تشجيع إرسال الحوالات إلى سورية عبر شبكات التحويل الرسمية (مع تأكيد أن السعر الحالي مازال منخفضاً وغير مشجع).

والهدف الثالث هو أن سعر صرف الحوالات الشخصية سيطبق على حوالات المنظمات الدولية غير الحكومية وحوالات منظمات الأمم المتحدة وجميع الحوالات الأخرى بهدف تشجيع مرسلي الحوالات في الخارج.

أما رابع الأهداف فهو تأكيد المتابعة والمراقبة المستمرة لعمليات تداول الليرة السورية في سوق القطع الأجنبي وذلك للتدخل باتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حدٍّ للمضاربين والمتلاعبين بسعر الصرف.

وفي النهاية لابدّ من تأكيد أن ظروف عدم الاستقرار (السياسي أو الاقتصادي أو …الخ) تنعكس في المتغيرات الاقتصادية ومنها عدم استقرار سعر الصرف ومعدلات التضخم، إضافة إلى طريقة إدارة السياسة النقدية وخاصة سياسة سعر الصرف من المصرف المركزي.

لكن لا بد لكل من يحاول قراءة واقع سعر صرف الليرة السورية أمام باقي العملات، أن يضع في الحسبان أن الحامل لهذه الليرة هو اقتصاد متنوّع وغنى بالموارد في قطاعات مختلفة وكثيرة، بالتالي يبدو السعر الراهن وتذبذباته حالة مؤقتة، ونعلم جميعاً أن المعادل الإنتاجي هو أحد الروائز المهمة في تقييم سعر صرف عملة أي بلد، والواضح أن عجلة الإنتاج عموماً في سورية آخذة بالدوران وبتسارع مقبول، وهذا يعني أنه سيكون لدينا كتلة إنتاج توازي حجم الإصدار النقدي الكلي، وبالتالي سيتحسّن سعر صرف العملة السورية وستتعافى أكثر…

تشرين


أخبار ذات صلة