بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

سوريا على موعد مع ظاهرة “البرشاويات”

الأربعاء 10-08-2022 - نشر 2 شهر - 2086 قراءة

أفاد رئيس الجمعية الفلكية السورية، الدكتور محمد العصيري أن سوريا على موعد مع واحدة من أهم الأحداث الفلكية لعام 2022 خلال الأيام القادمة وهو ذروة هطول شهب البرشاويات (perseids).

وذكر “العصيري” أن: “اسم البرشاويات يُنسب إلى كوكبة برشاوس (حامل رأس الغول)، حيث تظهر الشهب كأنها منبعثة منها”.

وأضاف رئيس الجمعية: “يعود مصدر هذه الشهب إلى بقايا المذنب (سويفت تتل) الذي اكتشف عام 1862، كما أنه أثناء دورة هذا المذنب حول الشمس مرة كل 133 عام يمر بالأرض تاركاً حطاماً في مساره يخترق الغلاف الجوي ونراه على شكل هطل شهابي”.

وبيّن “العصيري” أن: “الهطل الشهابي يمتد للفترة بين 17 تموز و 24 آب وتكون ذروته بين 9 و 13 آب وتحديداً يوم 12 آب، ويمكن رؤية الشهب بالعين المجردة في سماء مظلمة خالية من التلوّث الضوئي والجوي”.

وأشار رئيس الجمعية إلى أن: “عدد الشهب المتوقّع بين 50 و 100 شهاب بالساعة بمعدّل سرعة ما بين 12 و 72 كم/ثانية”.

وتابع “العصيري”: “سيكون القمر بدراً تماماً هذا العام وذلك لن يساعد على الرؤية بشكلٍ واضح وسيؤثر على متابعة ورصد شهب البرشاويات”.

وحول ما يميّز هذه الشهب، أجاب الفلكي: “كراتها النارية أكبر وأكثر سطوعاً من الشهب العادية، كما أنها لا تشكّل أي خطر على الأرض ولا تؤثر بالمناخ ولا تسبب أي كارثة إلّا في حال كان هناك قطع كبيرة من البقايا، وهذا الأمر مستبعد تماماً”.

و أوضح “العصيري” أن: “الشهب تظهر بألوان مختلفة، فالمائلة للأصفر تكون حبيباتها مكوّنة بشكلٍ أساسي من الحديد، الأزرق مخضر تتشكّل من المغنيزيوم، أمّا الشهب الحمراء والتي تلمع بالسماء بشكلٍ واضح فهي غالباً من الأوكسجين”.

وأضاف رئيس الجمعية: “نلاحظ مع الكرات النارية أصوات أشبه بأصوات الانفجارات البعيدة، وهي ناتجة عن الاحتكاك بين الشهب والغلاف الجوي”.

وتابع “العصيري”: “الهطل الشهابي (البرشاويات) تُنسب إلى المذنب (سويفت تتل)، ويعتبر من أخطر المذنبات على البشرية، فمن المتوقّع أن يتعدّل مساره مستقبلاً ويصبح ضمن مسار تصادمي مع كوكب الأرض”.

وبيّن “العصيري”: “حتى الآن لا يوجد ما يؤكّد هذه الفرضية، ولنتأكّد من حدوث ذلك علينا انتظار مرور المذنب القادم عام 2126 باعتباره ظهور مفصلي ومحوري بحركة المذنب لتوضيح مقدار ما سيشكّله من خطورة خلال مروره بعد القادم عام 2261 ميلادية”.

يُشار إلى أن الجمعية الفلكية السورية ستقوم بمتابعة ظاهرة “البرشاويات” وضبط عدد الشهب والتقاط أمواجها الراديوية إضافةً إلى مشاركتها لدول العالم في إعداد تقرير هذا الحدث الفلكي.


أخبار ذات صلة