بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

اب و ابنته يتنافسان في الدوري السوري، تنافسٌ مثيرٌ بروعته في كرة السلّة في رحاب ناديي الثورة وقاسيون بين أيمن سليمان وابنته سدره

الجمعة 22-07-2022 - نشر 2 شهر - 1783 قراءة

إذا كنت تبحث عن معنى للشغف، تأمّل الشغف في ألعاب كرّة السلّة السورية بشكل عامّ وفريق نادي الثورة للسيّدات بشكل خاصّ، والسرّ وراء هذه اللعبة أنها تمنحك حرارة الانتماء في أقصى أشكاله مجانية، وترفعك إلى درجات السعادة في أعظم تجلياتها غموضاً.

لماذا نادي الثورة؟ ولماذا السيّدات منهنّ؟ نادي الثورة بنجماته الإحدى عشر اللواتي برعن دائماً في تحقيق الفوز والبطولات بإصرارهنّ وإيمانهنّ وحماسهنّ..

يعطون انطباعاً دائماً بأنّ الحياة جميلة، والأيام مشرقة، والتفاصيل مبهجة، والابتسامات صافية. -الشجعان يلتقطون الأنفاس، ثمّ ينطلقون مرّة أخرى في يوم الثلاثاء الفائت بتاريخ 19 تموز تابعنا مباراة مميّزة بين منتخب نادي الثورة ومنتخب نادي قاسيون انتهت بتأهل فريق نادي الثورة لبطولة كأس الجمهورية ليثبتن مجدّداّ بأنّ النصر أسهل مما نتخيّل.

وأكثر ما ميّزها هو التنافس الجميل في أبهى حلله بين إحدى نجمات فريق نادي الثورة البطلة سدره سليمان مع والدها مدرّب فريق نادي قاسيون المحترف أيمن سليمان، التنافس لم يتوقّف في أرض الملعب فقط، لأنّ القدر القاسي قد غيّب عنهم والدهم الروحي الأستاذ المربّي الفاضل محمد كزكز (جدّ سدره لوالدتها، وحمو السيد أيمن) عشية ليلة المباراة.

وجرت اللعبة بوقتها المحدّد، ولم تمنع حالة الوفاة والحزن الشابّة سدره سليمان المفرطة الاكتمال، المفرطة الشجاعة، والكثيرة الحضور من الإقدام ومواصلة التحدّي مع فريقها وانتصروا مرّة أخرى، وفرضوا بالضرورة كلمتهم السورية بالغة الأصالة باللعب والأداء والحبّ.

كما لم تؤثّر حالة الفقد أيضاً على المدرّب القدير أيمن سليمان، الذي رفض تأجيل المباراة وأصرّ بأنه لا تغيير على الأجندة وأنه وفريقه مستعدّون للمواجهة. حالة جميلة من التنافس البنّاء، والمثالية والتفاني والالتزام بالواجبات والمسؤوليات، عكست قيماً حقيقية من الجدّ والمتابعة والنجاح والإصرار على مواجهة الموت بالحياة.. نفتخر اليوم بشباب سورية ورجالها، ونكبر بطريق بطولاتهم المعبّد بالكبرياء، والنظر عالياً إلى سورية أينما كانت.

ومن موقعنا هذا نتقدّم من الآنسة سدره ووالدتها السيدة هزار كزكز ووالدها الكوتش أيمن سليمان وجميع أفراد العائلة الكريمة بأحرّ التعازي القلبية، راجين الله أن يغفر لفقيدهم ويلهمهم الصبر والسلوان.

وأخيراً نتمنى كلّ التوفيق لبطلات فريقي الثورة والوحدة الغاليات ولكادرهم الفني والإداري في مباراتهم النهائية اليوم لنفرح جميعاً بانتصار سوري يليق بفرحة الفريق الرابح.

وصال عبد الواحد – السلطة الرابعة


أخبار ذات صلة

اب و ابنته يتنافسان في الدوري السوري،

اب و ابنته يتنافسان في الدوري السوري،

تنافسٌ مثيرٌ بروعته في كرة السلّة في رحاب ناديي الثورة وقاسيون بين أيمن سليمان وابنته سدره