بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

كيلو السكر في الأسواق بـ4500 ليرة.. والسورية للتجارة تنفي توقف البيع المباشر له

الأحد 26-06-2022 - نشر 3 شهر - 1988 قراءة

ارتفع سعر الكيلو غرام من السكر في السوق المحلية وسطياً إلى ٤٥٠٠ ليرة بالتوازي مع عدم توفره المباشر في صالات السورية للتجارة منذ أيام، ليكون المبرر من مديري بعض الصالات بعدم تزويدهم بالمادة حالياً.

وفي هذا السياق أكد مدير السورية للتجارة زياد هزاع أن المادة متوفرة و موجودة و ترتبط بالعملية الإنتاجية والتوريدات إلى المؤسسة ومن المعمل إلى المنتَج المحلي، مبيناً أن توزيع السكر المباشر لم يوقف لا مؤقتاً ولا بشكل دائم، والصالات مستمرة في توزيعه و موجود بشكل جيد، ولكن عند انخفاض الإنتاج و التوريد يكون التركيز و الأولوية للسكر المقنن، و في حال زيادة الإنتاج يتم التوجه لتزويد المواطنين بالسكر المباشر، مؤكداً توزيع ما يقارب 100 إلى 200 طن يومياً.

.مدير فرع ريف دمشق في المؤسسة السورية للتجارة باسل طحان نفى توقف توزيع السكر المباشر ، منوهاً إلى تجاوز توزيع السكر المباشر 280 طناً خلال الفترة السابقة.

وبين أنه في هذا الأسبوع تم توزيع حوالي 107 أطنان في ريف دمشق التي يوجد فيها 130 صالة أو مركز بيع، حيث جرى مؤخراً تزويد صالات جرمانا الأربع بحوالي 24 طناً من السكر، بما يعادل 6 أطنان لكل صالة لتغطية حاجة المنطقة المعروفة بكثافتها السكانية وبما يتناسب مع عدد البطاقات الكبير المسجلة في صالاتها.

وكذلك تم تزويد الصالات في دير عطية 4.5 أطنان و عين منين 3 أطنان و جديدة الشيباني و دير قانون لكل منهما طن واحد. وحوالي 20 طناً في تجمع الحسينية والسيدة زينب و حجيرة خلال الفترة الماضية كأمثلة على استمرار تدفق المادة إلى الصالات..

و أشار إلى وجود دفعة ثانية من السكر المباشر من دون رسائل خلال الأسبوع القادم سيتم تزويد الصالات بها يومياً وتباعاً حسب عدد البطاقات المفعلة فيها ووفق الكميات المتوفرة بما لا يقل عن 500 كيلوغرام رغم الصعوبات الحالية بسبب اتساع المساحة الجغرافية لمحافظة ريف دمشق و ما يتعلق بخط سير السيارات التي توزع المادة.

ولفت إلى أن نسبة توزيع السكر المقنن في ريف دمشق بلغت 98٪

مضيفاً: إن السكر المباشر يوزع حسب الكميات المغلفة المنتجة بشكل يومي في السورية للتجارة، مؤكداً التوجيه بأن يجري التوزيع على بطاقة واحدة فقط حتى لا يتم الاتجار بالمادة و لضمان وصولها لأكبر عدد من المواطنين على أن يكون التزويد تلقائياً و التوزيع شبه يومي بطريقة معينة لتخفيف الضغط عن الصالات.

وعما يشاع حول رفع الأسعار للمواد المقننة أوضح طحان أنه يمثل جهة تنفيذية وليست تشريعية و لا يوجد قرار حالياً بذلك.

تشرين


أخبار ذات صلة