بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

باحث اقتصادي: الاقتصاد فعل قسري ومؤشرات الاقتصاد السوري غير مريحة

الخميس 14-10-2021 - نشر 3 شهر - 3074 قراءة

صاحبة_الجلالة

أكد الباحث الاقتصادي إيهاب إسمندر في محاضرة حملت عنوان: «واقع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في سورية» أقيمت في المركز الثقافي في أبو رمانة، أن أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة تنبع من كونها سياسة متبعة في معظم دول المتقدمة وغير المتقدمة ويجب الاستفادة من تجارب هذه الدول بهذا الخصوص ودائماً يتم النظر إلى الموضوع من جهة ما يمكن أن يقدم من حلول لمشكلات موجودة. وبين أنه دائماً في سورية خلال السنوات الأخيرة لدينا مشكلات تواجه النمو الاقتصادي وهذا أمر حقيقي، لافتاً إلى أن معظم المؤشرات الكمية المتعلقة بالاقتصاد السوري هي مؤشرات غير مريحة وهذا الأمر يحتاج لعلاج.

ولفت إلى أن عملية التنمية الاقتصادية هي دائماً فعل قسري مخطط ومبرمج وفق آليات معينة لذا من أجل أن نحل هذه المشكلات التي تواجهنا بخصوص التنمية الاقتصادية، ومن أجل النظر إلى مستقبل تكون فيه سورية دولة تضاهي الدول على مستوى العالم نحن بحاجة لأساليب وأدوات ومن ضمن هذه الأدوات قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والذي يعنى بحل مشاكل البطالة وخلق مشروعات تستوعب هذه البطالة سواء كانت البطالة بالمفهوم التقليدي الخاص أي لدى الأشخاص الذين لا يجدون عملاً أو كانت تخص الأشخاص الذين يعملون بأعمال غير منتجة، وتساءل كيف سنستعيد الناتج المحلي الإجمالي من خلال المشروعات المتوسطة والصغيرة، مشيراً إلى أن هذه المشروعات تشكل 37 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في سورية.

وأشار إلى أنه بالنسبة للصادرات فإن معظم صادراتنا تنتج بمشروعات صغيرة ومتوسطة يتم تجميعها من خلال مكاتب الشحن والمهتمين بهذه العملية من رجال أعمال وغيرهم ومن يعملون بمجال النقل يعلمون أن هذه الصادرات منتجة في أماكن مختلفة ويتم تجميعها لدى مجموعة من الاختصاصيين بالعملية التصديرية.

وأكد أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ذو أهمية حيوية وأن قوة الاقتصاد السوري تعتمد على هذا القطاع، مبيناً أن الاهتمام بهذا القطاع لا يعني إهمال المشروعات الكبيرة على سبيل المثال ولا يمكن استبعادها، فبالعكس نحن نريد الاقتصاد السوري اقتصاداً بنسيج متكامل، لافتاً إلى أن أي ثغرة في مكان ما ستظهر في أماكن أخرى وأي نجاح في مكان سيكون عبارة عن دعم لجميع القطاعات لذا يجب أن يحظى قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالعناية الكاملة خلال الفترة الحالية. وأشار إلى أنه خلال السنوات السابقة لم يحظ قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بأي اهتمام حقيقي وعلى أرض الواقع لم نلحظ سعياً قوياً لدعم هذا القطاع بعكس المشروعات الكبيرة التي حظيت بالرعاية الكبرى في معظم القوانين التي صيغت للاستثمار في سورية مثل القانون رقم 10 والمرسوم رقم 8 أو القانون الجديد للاستثمار إذ تهتم بالمشروعات الكبيرة.

الوطن


أخبار ذات صلة

اقتصادي يقترح..

اقتصادي يقترح..

استبدال كل أشكال الدعم بمبلغ نقدي حسب عدد أفراد الأسرة

بينهم مسؤولون ومديرون حاليون وسابقون

بينهم مسؤولون ومديرون حاليون وسابقون

اختلاس بالمليارات وتجاوزات في التوريد وخلل في المناقصات واستغلال صلاحيات

مدير عام الموانئ حول تكاليف التسرب النفطي في بانياس..

مدير عام الموانئ حول تكاليف التسرب النفطي في بانياس..

تكاليف التلوث البحري وخسارة الأحياء المائية ستدفعها الجهة المتسببة..!!

الدكتور دريد درغام يكتب..

الدكتور دريد درغام يكتب..

أسعار الطاقة والأمن الغذائي وتحديات العام 2022

وزيرة اقتصاد سابقة تسأل:

وزيرة اقتصاد سابقة تسأل:

هل يمكن تفسير ارتفاع أسعار السلع بالرغم من ثبات أسعار الصرف..؟؟؟

مليونا ليرة سورية

مليونا ليرة سورية

تكاليف معيشة الأسرة السورية المكونة من 5 أشخاص شهريا

خبير اقتصادي..

خبير اقتصادي..

خسائر القصف على ميناء اللاذقية تقارب خسائر السوريين في حادثة انفجار ميناء بيروت

الخبير المصرفي علي محمد يسأل:

الخبير المصرفي علي محمد يسأل:

هل من أرقام دقيقة لحاجة البلد من الأدوية والحليب التي تُمنح بموجبها إجازات الاستيراد ...؟؟؟

بعد حملة الجمارك على سوق البالة …  العميد علوش: يتبرأ من حملة البالة و لمسؤول مدير مكافحة التهريب

بعد حملة الجمارك على سوق البالة … العميد علوش: يتبرأ من حملة البالة و لمسؤول مدير مكافحة التهريب

الضابطة الجمركية لم تشترك في الحملة.. لكننا أزرناها بدوريتين..!!؟

لا يجوز دخول الجمارك بين الحارات …

لا يجوز دخول الجمارك بين الحارات …

رئيس غرفة تجارة دمشق:لم نرافق الجمارك وتصرفهم غير مفهوم..!!؟

من هم الأكثر أجراً ودخلاً في سورية؟.. المصرفيون.. الأطباء.. أصحاب الحرف وخبراء الصيانة

من هم الأكثر أجراً ودخلاً في سورية؟.. المصرفيون.. الأطباء.. أصحاب الحرف وخبراء الصيانة

مديرو مصارف تصل رواتهم لـ25 مليون ليرة ! … الفئة الأقل دخلاً هم موظفو الحكومة