بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

مع الله

الثلاثاء 27-04-2021 - نشر 2 سنة - 4110 قراءة

صاحبة الجلالة _ خاص

"اللي بيشارك الله ما بيخسر".. بهذه الجملة عبر السيد محمود مصطفى توكلنا الذي أصر على توصيفه بطالب  العلم عن علاقته بالله عز وجل حيث قال:

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم..

 بدأت علاقتي مع الله تتعزز حينما زرعت في ذهني  جملة " الذي يشارك الله عز وجل إن شاء الله  لا يخسر "  أي عندما  تعمل أي شيء في هذه الحياة أجعل فيه جزءا  لله  لتأتي هنا " المعية  الإلهية" فكلما أتممت أمراً بنجاح تيقن أنه تم بإذن الله تعالى (( إن الله يدافع عن الذين آمنوا))  صدق الله العظيم.

وعزز لدي هذا الكلام قصة وقعت مع شيخي الحبيب  رجب صبحي ديب رحمه الله تعالى وقدس الله سره عندما كان في الحج وجاء إليه بعض من الأحباب  وأخبروه  أن عمال الهدم من البلدية آتوا لهدم منزله الذي تم تشيده  قبل سفره إلى الحج بأيام  .. فقال لهم " لا و الله" ..   فقالو له رأينا ذلك بأعيننا..  فقال بكل ثقة بالله " أتيت إلى بيته أي إلى بيت الله الحرام  فهل من المعقول أن يهدم لي بيتي..  وعندما رجع إلى الشام ودخل بيته لم يجد أي شي من الهدم فسأل زوجته رحمها الله  فقالت  بالفعل جاؤوا وصعدوا إلى السطح ولكن قبل الهدم سألوا أين صاحب البيت فقالت لهم في الحج فقال المهندس المسؤول.. لا ارجعوا فمن المعيب أن نهدم بيت وصاحبه في الحج.. فسبحان الله على هذه العلاقة مع الله.

وأقول..  فلنعزز ثقتنا بالله ونناجيه ونقف على أعتابه ..والله لا يرد سؤال وهو من قال (( ادعوني استجب لكم))

 والحمد لله رب العالمين


أخبار ذات صلة

بعد اعلان وزارة العدل طلب ملاحقة نائب المازوت في مجلس الشعب بتهمة التهريب،

بعد اعلان وزارة العدل طلب ملاحقة نائب المازوت في مجلس الشعب بتهمة التهريب،

مصادر خاصة لصاحبةالجلالة : كمية المازوت المهدورة تجاوزت 400 الف لتر والغرامات أكثر من 14 مليار ل س

قرار: «يضّر المستهلك» ..

قرار: «يضّر المستهلك» ..

أمين سر غرفة صناعة حمص يطالب بمعاقبة من اقترح القرار الخاص بالسجل التجاري!

استهجان حكومي في مجلس الشعب من مداخلة أحد أعضائه،

استهجان حكومي في مجلس الشعب من مداخلة أحد أعضائه،

نائب عن حمص: يتوجب على تجار الازمة وحيتان المال وشركائهم من بعض المسؤولين الفاسدين تقديم اموالهم من اجل النصر في المعركة الاقتصادية والمعيشية