بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

بعد رمضان.. خطوات للعودة لنظام غذائي عادي بطريقة سليمة..معلومات مهمة لابد ان يقرأها عشاق « القهوة»

السبت 22-04-2023 - نشر 5 شهر - 3668 قراءة

أشار طبيب الصحة العامة حسين حسين ، إن #صيام #شهر_رمضان يشكل فرصة حقيقية لبلوغ مجموعة من الأهداف الصحية، التي يصعب تحقيقها على مدار العام، خصوصاً في حال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ما ينعكس إيجابا على صحة القلب ومستوى ضغط الدم ومستوى الدهون والسكر في الدم، ويعزز جهاز المناعة ويفيد الجهاز الهضمي.

حيث يعتبر صيام شهر رمضان المبارك ركيزة انطلاق رئيسية يمكن أن يعتمد عليها الصائم، من أجل اتباع نمط حياة صحي على مدار العام.

ولكن غياب الثقافة الغذائية لدى العديد من الصائمين، تجعلهم يخسرون، وخلال الأيام الأولى لعيد الفطر، معظم العادات الصحية التي قاموا باكتسابها خلال 30 يوماً من الصيام، وذلك مع تهافتهم على تناول الأطعمة بكثرة وبطريقة غير منتظمة.

فرصة لتحقيق أهداف لم تحقق

ويقول طبيب الصحة العامة حسين حسين إن صيام شهر رمضان يشكل فرصة حقيقية لبلوغ مجموعة من الأهداف الصحية، التي يصعب تحقيقها على مدار العام، خصوصاً في حال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ما ينعكس إيجابا على صحة القلب ومستوى ضغط الدم ومستوى الدهون والسكر في الدم، ويعزز جهاز المناعة ويفيد الجهاز الهضمي.

خطأ الكثير من الصائمين

وبحسب حسين فإن الكثير من الصائمين يرتكبون خطأ كبيراً بعد انتهاء شهر رمضان، فيعودون مباشرة خلال الأيام الأولى للعيد إلى النظام الغذائي العادي، ما يؤدي لفقدانهم للكثير من المكاسب الصحية ويتسببون بالإرباك لجهازهم الهضمي ويعرضونه للإجهاد، وهو الأمر الذي يؤدي إلى شعورهم بتعب شديد يلجؤون إلى معالجته من خلال تناول المزيد من الأطعمة.

ويشدد حسين على أن جسم الصائم يحتاج لفترة زمنية تتعدى الأسبوعين، للانتقال من النظام الغذائي الرمضاني إلى النظام الغذائي العادي، حيث يجب على الفرد وخلال هذه الفترة التي تبدأ في أول يوم من عيد الفطر، أن يقوم بتناول كميات قليلة من الطعام على عدة مراحل، ليتيح لجسمه التكيف مع نمط الهضم الجديد.

إرشادات العودة إلى النظام العادي

من جهتها تقول أخصائية التغذية غنى صنديد في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، إنه لتأمين انتقال صحي وسليم من النظام الغذائي الرمضاني إلى النظام العادي، يجب اتباع الإرشادات التالية:

بالنسبة للصائمين الذين اعتادوا على تناول وجبتي الإفطار والسحور، عليهم أن يبدأوا بتناول الوجبات الثلاث الرئيسية المتعارف عليها في اليوم، على أن تكون وجبة الفطور عند التاسعة صباحاً والغذاء عند الثانية ظهراً

ووجبة العشاء عند الثامنة مساءً وذلك بكميات متوسطة تفادياً للشعور بالتخمة.

بالنسبة للصائمين الذين اعتادوا على تناول وجبة الإفطار فقط، عليهم أن يبدأوا بتناول وجبتين رئيسيتين فقط، على أن تكون الوجبة الأولى ما بين الساعة الحادية عشرة والثانية عشرة ظهراً، أما الوجبة الثانية فيمكن تناولها عند الساعة الخامسة مساء، حيث يجب اعتماد هذا النظام الغذائي لمدة 10 أيام، تبدأ من اليوم الأول لعيد الفطر، ليقوموا من بعدها بالعودة إلى النظام الغذائي الذي يشمل 3 وجبات يومياً.

العودة للقهوة

وبحسب صنديد فإن العودة لشرب الكميات المعتادة من القهوة، التي كان الصائم يتناولها قبل شهر رمضان، يجب أن تتم أيضاً بشكل تدريجي وليس بطريقة مفاجئة، لأن جميع أنواع القهوة تحتوي على نسب عالية من الكافيين التي تتسبب بالأرق، ومن غير الصحي منح الجسم جرعات عالية من الكافيين، بعد ان اعتاد على نيل جرعات منخفضة خلال شهر كامل.

وترى صنديد أن الانتقال التدريجي لشرب القهوة يمكن أن يتم خلال أسبوع، ويبدأ بتناول فنجانين من القهوة يومياً، ومن ثم 3 فناجين وصولاً إلى 4 فناجين بعد مرور نحو 7 أيام.

شرب كميات كبيرة من المياه

وتختم صنديد حديثها بالتشديد على أن الإنتقال من النظام الغذائي الرمضاني إلى النظام الغذائي العادي، يجب أن يترافق مع شرب كميات كبيرة من المياه، وتناول القليل من الحلويات، والابتعاد عن الأطعمة الدسمة والمقلية، والتركيز على السلطات والاسماك وتجنب الإسراف في تناول الأطعمة.

سكاي نيوز


أخبار ذات صلة