بداية القابضة

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

خد قرضاً بعشر ملايين وادفع شهرياً ١٨٠ ألف ليرة للموظفين و المتقاعدين بضمانة الراتب

الأحد 30-10-2022 - نشر 3 شهر - 3089 قراءة

صاحبةالجلالة _ خاص:

قال معاون مدير عام المصرف العقاري أكرم درويش في تصريح خاص لصاحبة الجلالة حول القرض الشخصي الذي أطلقه المصرف اليوم " إن القرض بسيط وسهل من حيث الإجراءات المطلوبة للمتعامل ".

وأضاف أن كل ما على المتعامل فعلهُ تقديم بيان عن راتبه مع صورة هويته لأي فرع من فروع المصرف العقاري .

وبالنسبة لتفاصيل هذا المنتج أوضح درويش

أن القرض الشخصي ينقسم إلى نوعين الأول بسقف 10 ملايين ليرة سورية يمنح للعاملين بالدولة وللمتقاعدين الموطنة رواتبهم لدى المصرف فقط بضمانة الرواتب دون أن يتجاوز القسط الشهري 40% من الراتب ونسبة فائدته/14.5 - 14% سنوياً في حين النوع الثاني النوع الثاني بسقف 50 مليون ليرة سورية يمنح بضمانة عقارية تتراوح القيمة الممولة للقرض بين 40-50% من قيمة الضمانة المقدمة ويمنح لجميع الشرائح وخاصة لأصحاب المهن الحرة والمشاريع الزراعية والصناعية بنسبة فائدة 17 - 17.5% سنوياً.

وأضاف أن قيمة القسط الشهري لقرض ال ١٠ ملايين ليرة يصل كحد أقصى إلى ١٨٠ ألف ليرة شهرياً ولمدة ٧ سنوات في حين القسط الشهري لهذا القرض في حال كان لمدة ٥ سنوات يصل إلى ١٤٠ ألف ليرة شهرياً .

وحول سؤالنا عن إمكانية دفع تلك الأقساط الشهرية لموظف لا يصل راتبه إلى ١٨٠ ألف ليرة قال درويش " نعلم أن هناك مشكلة بالدخل لكن بالنهاية نحن كمصرف نطرح منتج ولابد من استرداده " وهذه معادلة صعبة .

وأشار أن هدف هذا القرض هو مساعدةالموظفين وذوي الدخل المحدود مع توسيع الشرائح المستفيدة من هذا النوع من القروض


أخبار ذات صلة

بعد اعلان وزارة العدل طلب ملاحقة نائب المازوت في مجلس الشعب بتهمة التهريب،

بعد اعلان وزارة العدل طلب ملاحقة نائب المازوت في مجلس الشعب بتهمة التهريب،

مصادر خاصة لصاحبةالجلالة : كمية المازوت المهدورة تجاوزت 400 الف لتر والغرامات أكثر من 14 مليار ل س

قرار: «يضّر المستهلك» ..

قرار: «يضّر المستهلك» ..

أمين سر غرفة صناعة حمص يطالب بمعاقبة من اقترح القرار الخاص بالسجل التجاري!

استهجان حكومي في مجلس الشعب من مداخلة أحد أعضائه،

استهجان حكومي في مجلس الشعب من مداخلة أحد أعضائه،

نائب عن حمص: يتوجب على تجار الازمة وحيتان المال وشركائهم من بعض المسؤولين الفاسدين تقديم اموالهم من اجل النصر في المعركة الاقتصادية والمعيشية