لو أوقف السوريون سياراتهم ليوم واحد فقط مبادرة صاحبة الجلالة: إيقاف السيارات الخاصة لمدة يوم إسبوعيا

صاحبة الجلالة – خاص

لو توقفت كل السيارات العاملة على البنزين ليوم واحد ماذا سيحدث ؟…

يقوم افتراضنا هذا على الاستغناء بشكل أو بآخر عن السيارة ليوم واحد كل أسبوع

و لا أظن أنه اقتراح تعجيزي أو لا يمكن التغلب على تأثيراته السلبية .

فالملفت إن صحت الأرقام الرسمية أنه يوجد في سورية مليون و400 ألف سيارة عاملة على البنزين من مختلف أنواع السيارت والغالبية العظمى منها للقطاع الخاص  وما تبقى تعود ملكيتها للقطاع العام فهي إذا وبالنتيجة تخدم عائلات سورية وعلى الأغلب المسؤولين و عائلاتهم.. أي بمعنى آخر وبافتراض أن عدد السوريين 23 مليون مواطن فإن كل 16 شخصا منهم لديه سيارة.. وأن عائلة سورية واحدة من كل ثلاث عائلات لديها سيارة .

ولكي نبقى في لغة الأرقام نقول أيضا أنه وحسب الأرقام التي ذكرها رئيس الوزراء المهندس عماد خميس فإن الاستهلاك اليومي من مادة البنزين هو حوالي 4 مليون ليتر ما يعني أن السوريين ينفقون عمليا حوالي 900 مليون ليرة سورية ثمن بنزين بالسعر الحكومي و حوالي 2 مليار ليرة سورية بالسعر العالمي .

وبحسب هذه الأرقام فإن السيارة السورية تستهلك حوالي 2.8 ليتر يوميا إذا كانت  تقطع ما بين 20 إلى 25 كم .. وبالتالي إذا قرر كل سوري أن يوقف سيارته ليوم واحد في الأسبوع فإن الوفر سيصل إلى ملياري ليرة تقريبا و على مدار العام يكون الرقم حوالي 100 مليار تقريبا .

المسألة هنا ليست رقمية فقط بل هي مساهمة من المواطن بالمشاركة في التخفيف

من المعاناة في ضوء عدم قدرة المسؤولين على إيجاد حلول و الاكتفاء بإخبارنا عن الأسباب  التي يعرفها معظمنا مثلهم .

صاحبة الجلالة إذ تطرح هذه المبادرة فهي تقدمها للذين يؤمنون بأنهم شركاء في صناعة الحلول… ليبقي أن تقوم جهة بتنظيم هذه المبادرة و تبنيها بحيث يقوم كل مواطن يرغب بالمشاركة بدعمها و تطبيقها وعلى الأقل حتى تمر فترة الأزمة.. وطبعا يمكن لكل مالك سيارة أن يستغني عنها يوما في الأسبوع … ولن يكون ذلك أمرا صعبا..  ومسألة الالتزام بالمبادرة مسألة تتعلق بالشخص نفسه و بمدى التزامه مع وعد قطعه على نفسه .

وفي الختام نقول.. أنه على المسؤولين أن يكونوا أول من يتجاوب مع هذه المبادرة .. حيث نريد أن نرى وزراء و مديرون عامون يذهبون إلى عملهم بسيارت العاملين أو بالنقل العام.. ورؤية أيضا رجال الأعمال يعلنون انضمامهم  لهذه المبادرة  .

بانتظار تبني المبادرة و التجاوب  العملي معها …

التصنيفات : الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة