أسعار المفروشات و الأثاث المنزلي في سورية يضربها جنون الأسعار..غرفة نوم بمليون و 300 ألف

جنون الأسعار يضرب أسعار قطاع المفروشات و الأثاث المنزلي في سورية، فشراء غرفة نوم ذات جودة متوسطة بات سعرها يتجاوز المليون و 300 ألف ليرة سورية، إذا فكيف على الشباب الإقدام على الزواج في ظل رواتب متدنية و بطالة تجاوزت 48 % و ارتفاعات خيالية في الأسعار.

إذا ما السبب الرئيسيلإرتفاع أسعار الأثاث المنزلي في ظل تداعيات الأزمة التي تعيشها سورية في مختلف القطاعات الصناعية والإنتاجية، وفيما يخص شراء الأثاث المنزلي الذي شهد -على فترات زمنية- قفزات خيالية نتيجةً لارتفاع المواد الأولية الداخلة في صناعته، بالإضافة إلى انخفاض القدرة الشرائية لمعظم العائلات السورية، وبالتالي توقف عملية بيع وشراء الأثاث المنزلي، الأمر الذي أصاب أغلبية الورشات الحرفية بـ “مقتل”، بعد أن كان قطاع الأثاث المنزلي من القطاعات الحيوية لأنه يحرك خلفه الكثير من الصناعات الأولية المختلفة من زجاج وغراء وجلد، إضافة إلى سوق الأخشاب المكون الرئيسي في عملية إنتاج الأثاث المنزلي.

وسط دمشق، وخلال جولة على صالات المفروشات في شارع العابد، تبين أن غالبية المعروضات هي من النوعية المتوسطة وما دون ذلك، واشتراك معظم المحال التجارية بغياب وضع الأسعار على المعروضات، فقد بلغ سعر غرفة نوم مصنعة من خشب زان بنسبة ضئيلة مكسوة بألواح MDF والمؤلفة من خزانة 3 أبواب (4*2 متر)، إضافة لسرير (مزدوج) بعرض 150 سم وطول 2 متر، وطاولة مكياج بـ 750 ألف ليرة، فيما بلغ سعر 4 طاولات متدرجة العرض بنوعية خشب زان وmdf 48ألف، أما نظيرتها المُصَنّعة بألواحmdf فقط بـ 29 ألف ليرة، وطاولة خشبية ذات حجم صغير بـ 44 ألف ليرة، بينما بلغ سعر طاولة المكياج 52 ألف ليرة، وتختلف هذه الأسعار كلياً وبشكل جنوني في المولات “الفاخرة” إلى أضعاف المبلغ المذكور. ويبقى لهذه المفروشات زبائن خاصة ترغب في اقتنائها.

بالانتقال إلى محافظة اللاذقية، جلنا في معرض الأندلس الكائن في ضاحية الإسكان والمتخصص ببيع الأثاث الخشبي، يقول مدير الصالة أحمد الحموي إن أسعار الأثاث المنزلي تختلف تبعاً لنوعية الخشب المُستخدمة مثل الميلامين ومنها المكسو بورق الميلامين والزان أو الخشب المعاكس وغيرها الكثير من النوعيات، وكذلك لحجم الأثاث المراد شراؤه وسماكة الخشب، فقد تراوح سعر السرير المزدوج بعرض 1,20 سم وطول 2 متر بين 20 إلى 40 ألف ليرة بنوعية خشب ميلامين (استيراد ماليزي أو أندونيسي) والمكسو بخشب mdf، أما الخزانة ذات الحجم المتوسط بعرض 80 سم وارتفاع 2 متر بسعر 30 ألف ليرة، بينما الطاولة الخشبية بحجم (1*60 سم) فبلغ سعرها 9 آلاف ليرة، وعن سبب تفاوت أسعار الأثاث بين المحال التجارية يرى الحموي أن قناعة البائع في تحقيق هامش الربح تلعب دوراً مؤثراً على سعر المعروضات.

في منشرة البلوط وسط محافظة اللاذقية ترى العديد من المصنوعات الخشبية، فيصنع باسم أرجل السرير من الزان ويكمل صنعه بمادة البلاته المكسوة بالقشر أو ألواح (mdf)، مؤكداً وجود اختلاف في الأسعار بحسب الخشب المستخدم، فمادة البلاته المكسوة بألواح الفورميكا أرخص ثمناً عن سعر الخشب المعاكس، موضحاً أن الأثاث المفصل يدوياً أفضل كجودة وأرخص سعراً، منوهاً أن الخشب المستخدم يختلف عن باقي المحافظات السورية وذلك بسبب كمية الرطوبة، فيستخدم الخشب المعاكس بدلاً من ألواح (mdf)، مؤكداً تصنيع غرف نوم كاملة بنوعية خشب زان المقاومة للرطوبة بمبلغ مليون ليرة، وبلغ سعر السرير الخشبي بـ 75 ألف ليرة، مضيفاً أن الزبون هو الذي يضع مقومات أثاث منزله تبعاً لإمكانياته المادية.

وعن سبب ارتفاع أسعار المعروضات الخشبية قال صمادي: إن الأسعار ارتفعت نتيجة ارتفاع الأسعار العالمية للأخشاب وكذلك أسعار المواد الأولية وحرفية اليد العاملة، ويؤكد صمادي وجود غرف نوم ب 300 ألف ليرة، وكذلك يوجد بمليون و300 ألف، وذلك يعود تبعاً لنوعية الخشب المُستخدم، فبلغ سعر لوح(mfd) 3 متر مربع ( 244* 122) الموحد والمتواجد في الأسواق السورية ويختلف سعره تبعاً لسماكته بداية من 300 ليرة للوح سماكة 3مم وانتهاءً بسماكة 18مم بـ11 ألف ليرة.

وأضاف رئيس جمعية النجارة والأثاث الخشبي أن سعر تصريف الدولار يلعب بشكل أساسي على أسعار المعروضات في الأسواق، مؤكداً غياب الضمير لدى معظم البائعين بما يخص سعر الصرف مطالباً التموين بمراقبة أسعار الأخشاب، وفيما يخص أعداد الحرفيين المنتسبين للجمعية أكد صمادي وجود 1170 حرفيا، معظمهم متوقف عن العمل بسبب الأحداث، مؤكداً وجود تناقص مستمر في أعدادهم لأن معظم الحرفيين هم من كبار السن، ولم يعد هناك انتساب لحرفيين جدد في دمشق، ففي جوبر وعين ترما أكثر من 70% من الحرفيين توقفوا عن العمل، و400 حرفي في جوبر فقد الاتصال بهم و155 في مخيم اليرموك وكذلك 45 حرفيا، في عين ترما بقيت سجلاتهم دون معرفة تفاصيل عنهم نتيجة انعدام التواصل.

صحيفة الأيام

التصنيفات : محليات

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة