وجهات نظر

يوميات

×

فواز خيو

 

 

 

فواز خيو ..

أيام الجاهلية ، أو ما يسمى بالجاهلية ، حيث شوه بها بعض دعاة الإسلام ، ليظهروا فضل الإسلام على المجتمع . والدليل : أن الرسول الكريم قال : جئت لأتمم مكارم الاخلاق . إذا هي موجودة ، وأكملها .

المهم هذه الحادثة جرت أيام الجاهلية .

أنا لم اكن حاضرا عليها .. . لكن من نقل إلي الحادثة ؛ أثق به كثيرا .

دخل لصوص إلى منزل في الليل... نزلوا إلى غرفة المؤونة في القبو .

كانت الكهرباء مقطوعة .. لأن وزير الكهرباء وقتها ، كان الجد الخامس عشر لأحد وزراء الكهرباء ، الذين شرفونا بتقلدهم المنصب في هذه الألفية .

المهم ، زعيم عصابة اللصوص مد يده إلى أحد الأكياس في غرفة المؤونة ، وذاق ما كمشته يده ، وإذ هو ملح .

فصرخ بزملائه : اخرجوا . الرجل ذقنا ملحه ، ولا يجوز أن نسرقه أو نغدر به.

هذه الحادثة في الجاهلية ..

فكرت أن املأ صحني بالملح ، وأدور على المسؤولين ، وأقول لهم : انا الأخ المواطن ، ذوقوا ملحي ، كي لا تسرقوني ، ولا تسرقوا المال العام ، كونه يخصني .

خيل إلي ، أن البعض سوف يضرب الصحن في وجهي ، ويقولي لي : تضرب أنت وملحك .

فواز خيو

فواز خيو ...

ذات سنة ، وذات مدرسة ،

أحد التلاميذ قال لزميله : أبوي بيعرف الرئيس .. انتشر الخبر في المدرسة فورا . وجاء المدير والأساتذة يسألونه : صحيح أبوك بيعرف الرئيس ؟

التلميذ ، بطيب وبراءة : نعم .

وطوال السنة الدراسية ، المدير يحضر له البوظة ، المعلمات يحطنه بكل اهتمام ، وكأنهن مدرسات خصوصيات له .

عاش أميرا  ..

أحد المعلمين تضايق من الحفاوة الزائدة التي يحيطونه بها .. فنادى التلميذ وسأله : أبوك بيعرف الرئيس ؟

التلميذ : نعم  .

المعلم : الرئيس بيعرف أبوك ؟

التلميذ : والله يا أستاذ ما بعرف  .

يا ابن الكلب صارلك مدوخنا سنة بالكذب .. أحضر العصا وعاقبه .

كم من العقد في مجتمعنا  ،

يصدف أن تكون في مجلس ، وترى البعض يحكي بشكل منفر ، اليوم كنت عند العميد فلان ، البارحة حكيت مع الوزير منشان كذا ، قال يا أبو حسن والله أنت غالي علينا و...

والكثير ينتحل صفات ويتظاهر بعلاقاته ونفوذه ، وأنت تدري أن سقف معارفه ، رقيب في المخابرات ، وربما أقل .

ونرى هذا المرض عند بعض من اشتغل ويشتغل في الصحافة .

هذا التورم وهذا المرض وهذه العقد ، تصنع فقاعة لحظة ، ولا تبني مجدا لأحد ..

لماذا لا تكون المعادلة مقلوبة ؟ مثلا : يجب أن اصبح فعلا إنسانا مهما وفاعلا ، لكي يتباهى الآخرون بعلاقتهم معي ، وليس العكس ؟

لدي الامكانيات ، فالأستغلها لبناء نفسي ، بدل اضاعتها باختراع علاقات وهمية ، وأمجاد ليس لها وجود ؟

انه المرض وعقدة النقص وهشاشة البنية النفسية .. لو تم العمل على بناء الطفل والانسان ؛ لما حصل كل هذا الخراب ..

فواز خيو

فواز خيو ..

 

- مقدمة في الاحترام والهيبة :

كل شيء يمكن أن يفرض بالقوة ، إلا الاحترام والهيبة . فأنه يفرض بدون عصا ، أو يضيع ، لعدم وجود مقوماته .

القوة تفرض السيطرة والركون ، لكن لا يمكن أن تفرض الاحترام والهيبة .

تفرض الدولة والحكومة هيبتها ، ليس من خلال سن قوانين وتفريخ قوانين ، بل من خلال تطبيق القوانين ، وعلى الجميع ، على القوي قبل الضعيف .

من خلال حد معقول من العدالة الاقتصادية والاجتماعية ، لا أن يكون مصدر دخلها الأساسي جيوب المواطنين ، بدلا من مشاريع تملأ جيوب الدولة والمواطنين . عندئذ يشعر المواطن أن هذه حكومته ، وإذا حاول ابنه الإساءة لهيبتها ، فأنه يتصدى له قبل الحكومة .

أنا لا أطالب الحكومة بأن تفرض هيبتها في دير الزور أو أدلب مثلا .

لكن هناك مناطق ، لم يطلق فيها رصاصة ، فما المانع من تطبيق القانون ؟

عصابات سطو واختطاف ، وفوضى عارمة في الأسعار ، الأوادم انكفأوا ، والزعران أسياد الساحة .

نشتري السلعة من خمسة محلات ، بخمسة أسعار .

ومن ينتقد من الإعلاميين هذه الفوضى ؛ يعتبر من الذين يمسون هيبة الحكومة و الدولة .

إن من يمس هيبة الدولة هم هؤلاء الرعاع الذين أفرزتهم الأزمة . والذين يسكتون عنهم ، هم الذين يمسون هيبة الحكومة والدولة .

إن الحكومة ، وبسوء إدارتها للأزمة ، هي تمس بشكل أساسي بهيبة الحكومة والدولة ..

في إحدى حلقات رأفت الهجان ؛ يسأل رأفت معلمه في مصر : ثمة مسؤول اسرائيلي يتذمر كثيرا من الواقع ، وينتقد حكومة اسرائيل كثيرا ، فأني أفكر بتجنيده . فجاءه الجواب : إياك .. إن من ينتقد كثيرا ، هو اكثر الناس حبا لبلده ، لأنه يريد معالجة المشاكل ، ويريد بلده جميلا ، بلا أخطاء ومشاكل ..

في نهاية الخمسينات ، اعتقل البعض في حمص على خلفية سياسية ، وكان بينهم رجل قصير جدا وهزيل .

نادى عليه القاضي ، وقال له : محكوم سنتين بتهمة وهن نفسية الأمة .

فانفجرا ضاحكا ، وساد الضجيج في القاعة .. سأله القاضي : لماذا تضحك وأنت محكوم ؟

فقال : طز بهيك أمة ، إذا كان واحد مثلي بدو يوهن نفسيتها ..

فواز خيو

فواز خيو ..

ويقولون إن الشعب السوري يعاني .

صدقوني أنه كلام مغرض ، لا يمت إلى الحقيقية ببصلة .. بصلة عفوا . لأن البصل غال .

إذا كان المواطن السوري متضايقا ، وأراد أن يروح عن نفسه ، فما عليه سوى الاستماع لتصريح وزير .

أي وزير ، حتى نظلم ، أو يقول سيادة أحدهم أننا نتقصد سياسة سيادته في وزارته .

حين تسمع لوزير ؛ فأنك تنسى كل شيء .

ينتابك إحساس ، لا تستطيع تفسيرة ، ولا تستطيع أن تقرر : هل تضحك أو تضحك . والأرجح الخيار الأول ..

وحبذا لو أنهم لا يصرحون ، فأنهم يجعلوا عقولنا في حالة انسجام واستقرار .

نحن لا نطلب منهم شيئا ، ولا نريد أن نزيد أعباءهم .

فالكثير يتحمل مسؤولية عشر سيارات فخمة إضافة لأشياء كثيرة ، وعليه تأدية تمثيلية الظهور بمظهر المسؤول الذي ترهقه الأعباء ، ويحتار كيف يحسن أمور المواطن .

هذا التمثيل يحتاج إلى جهد وبروفات .. لا تفكرو الأمور سهلة ..

تعرفون أن المسؤول غالبا ، يذهب إلى جهنم .

في جهنم ، يسمحون للمقيم أن يتصل بأهله وأقربائه أسبوعيا ، وعلى نفقته .

اتصل مسؤول أمريكي بأمريكا ، فكانت تكلفة المكالمة 5 دولار .

مسؤول فرنسي اتصل بفرنسا ، فكانت تكلفة المكالمة 4 فرنكات .

مسؤول سوري اتصل بسوريا ، فكانت تكلفة المكالمة بضع سنتات .

وكونه صاحب أمانة ، ولا يأكل المال الحرام ؛ سأل عامل السنترال : لماذا سعر المكالمة على سوريا زهيد جدا ؟

فأجابه العامل بهدوء :

لأن المكالمة من جهنم إلى سوريا ، تعتبر مكالمة داخلية .. !!!!

فواز خيو

 

فواز خيو ...

يبرود مدينة جميلة صغيرة ، تقع شمال شرق دمشق .

ربما كثيرون يعرفون هذه القصة ..

أيام العثمانيين ، كان فيها شيخ يقال له أبو احمد .

هو شيخها وإمام الجامع وحاكمها .

لم يشتغل بالعدل ، كان إذا غضب على أحد فأنه يرحله .. وهو المالك الأكبر لأراضي القرية ، ويستغل تعب الفلاحين .

تململ الناس كثيرا من ظلمه ، واشتكوا عليه لوالي دمشق مرارا ، ولم يصلوا إلى نتيجة .

ابو أحمد واصل ، ويستطيع إرضاء كل من هو أعلى منه .

وحين تفاقم ظلمه ولم يعد يطاق ؛ اقترح بعضهم على بعض أن يغيرو دينهم إلى المسيحية ويبقون على ولائهم لدينهم الأصلي ، علهم يرتاحون من أبي أحمد ، ثم يعودون .

لاقى الاقتراح قبولا .

وقرروا الذهاب إلى مطران دمشق ، لكي يتمسحوا .

استقبلهم المطران بحفاوة كبيرة وامتنان ، وتحولوا إلى المسيحية .

وعند مغادرتهم ، وأثناء وداعهم على الباب ، أراد أن يزف لهم خبرا مفرحا ، فقال لهم : قبل قليل جاء أيضا أبو أحمد وتمسح ، وعيناه خوري للكنيسة . !!!!

الكثير من ثورات العالم ، والتحولات ، من كوبا غربا ، إلى كوريا وكمبوديا شرقا ، مرورا بالدول العربية . هذه الثورات والتحولات ، كان بطلها أبو أحمد ..

يا لعبث التاريخ .. ويا له من شخصية أسطورية .

ابو أحمد ... بتستاهل ..

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط : من هنا

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط : من هنا

تابعونا عبر قناتنا على اليوتيوب : من هنا

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :
عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0994143134/ بعد تخزينه باسم صاحبة الجلالة أو MajestyNews

تابعونا عبر صفحتنا على تويتر : من هنا

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Blue Oranges Red

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color

Spotlight3

Background Color

Spotlight4

Background Color

Spotlight5

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction