يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

من قيم اللصوص ..

فواز خيو

 

 

 

فواز خيو ..

أيام الجاهلية ، أو ما يسمى بالجاهلية ، حيث شوه بها بعض دعاة الإسلام ، ليظهروا فضل الإسلام على المجتمع . والدليل : أن الرسول الكريم قال : جئت لأتمم مكارم الاخلاق . إذا هي موجودة ، وأكملها .

المهم هذه الحادثة جرت أيام الجاهلية .

أنا لم اكن حاضرا عليها .. . لكن من نقل إلي الحادثة ؛ أثق به كثيرا .

دخل لصوص إلى منزل في الليل… نزلوا إلى غرفة المؤونة في القبو .

كانت الكهرباء مقطوعة .. لأن وزير الكهرباء وقتها ، كان الجد الخامس عشر لأحد وزراء الكهرباء ، الذين شرفونا بتقلدهم المنصب في هذه الألفية .

المهم ، زعيم عصابة اللصوص مد يده إلى أحد الأكياس في غرفة المؤونة ، وذاق ما كمشته يده ، وإذ هو ملح .

فصرخ بزملائه : اخرجوا . الرجل ذقنا ملحه ، ولا يجوز أن نسرقه أو نغدر به.

هذه الحادثة في الجاهلية ..

فكرت أن املأ صحني بالملح ، وأدور على المسؤولين ، وأقول لهم : انا الأخ المواطن ، ذوقوا ملحي ، كي لا تسرقوني ، ولا تسرقوا المال العام ، كونه يخصني .

خيل إلي ، أن البعض سوف يضرب الصحن في وجهي ، ويقولي لي : تضرب أنت وملحك .

التصنيفات : فواز خيو

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة