يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

أبوي بيعرف الرئيس ..

فواز خيو

فواز خيو

ذات سنة ، وذات مدرسة ،

أحد التلاميذ قال لزميله : أبوي بيعرف الرئيس .. انتشر الخبر في المدرسة فورا . وجاء المدير والأساتذة يسألونه : صحيح أبوك بيعرف الرئيس ؟

التلميذ ، بطيب وبراءة : نعم .

وطوال السنة الدراسية ، المدير يحضر له البوظة ، المعلمات يحطنه بكل اهتمام ، وكأنهن مدرسات خصوصيات له .

عاش أميرا  ..

أحد المعلمين تضايق من الحفاوة الزائدة التي يحيطونه بها .. فنادى التلميذ وسأله : أبوك بيعرف الرئيس ؟

التلميذ : نعم  .

المعلم : الرئيس بيعرف أبوك ؟

التلميذ : والله يا أستاذ ما بعرف  .

يا ابن الكلب صارلك مدوخنا سنة بالكذب .. أحضر العصا وعاقبه .

كم من العقد في مجتمعنا  ،

يصدف أن تكون في مجلس ، وترى البعض يحكي بشكل منفر ، اليوم كنت عند العميد فلان ، البارحة حكيت مع الوزير منشان كذا ، قال يا أبو حسن والله أنت غالي علينا و

والكثير ينتحل صفات ويتظاهر بعلاقاته ونفوذه ، وأنت تدري أن سقف معارفه ، رقيب في المخابرات ، وربما أقل .

ونرى هذا المرض عند بعض من اشتغل ويشتغل في الصحافة .

هذا التورم وهذا المرض وهذه العقد ، تصنع فقاعة لحظة ، ولا تبني مجدا لأحد ..

لماذا لا تكون المعادلة مقلوبة ؟ مثلا : يجب أن اصبح فعلا إنسانا مهما وفاعلا ، لكي يتباهى الآخرون بعلاقتهم معي ، وليس العكس ؟

لدي الامكانيات ، فالأستغلها لبناء نفسي ، بدل اضاعتها باختراع علاقات وهمية ، وأمجاد ليس لها وجود ؟

انه المرض وعقدة النقص وهشاشة البنية النفسية .. لو تم العمل على بناء الطفل والانسان ؛ لما حصل كل هذا الخراب ..

التصنيفات : فواز خيو

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة