يوميات

مفاجآت

فوجئت مؤسسة المعارض بإقبال الناس على مدينة المعارض يوم الجمعة ..وقريبا ستكون مفاجأة محافظة دمشق بقدوم الشتاء كما ستفاجىء وزارة النفط بأن الشتاء بارد … و المواطن سيفاجىء إن حصل غير ذلك!!

مشاريع مؤجَّلة لما بعد الحرب (2011ـ ؟!)

essam tkroty

د. عصام التكروري..

عندما تنتهي الحرب

سأدعوكِ إلى غرفتي …

في تلكَ الظهيرة

تحت سماءٍ رماديّة

سأنزعُ عنكِ منديلَ الحرير،

و بقلبٍ يفيضُ حناناً

سأمررهُ على وجهكِ الذاهب إلى الينابيع

استنشقه بملء رئتيّ…

بعدَ حين ….

سأحملكِ بين ذراعي

و على أريكةٍ قربَ النافذة

سأمددكِ

هامساً بأذنك الغضة :

” انظري … نورسٌ أبيض في سماءٍ رمادية ..!”

****

عندما تنتهي الحرب

سأقدم لكِ كوباً منَ الكابتشينو الأنيق

و سأحدثكِ عن قهوةِ الجُندِ الموحِلة

تلكَ التي يحتسونها في الفاصلِ ما بين قصفين جهنميين

بعدها ، سأبوحُ لكِ بأسماءِ عشيقاتهن في ما وراء البحار

و سيدهشني رزُّ أسنانك لحظةَ أخبركِ

بأنَّ ثلاثةً من جنودِ كتيبتنا

كانوا يُراسلون ذات الفتاة:

هيلين …

بائعةُ التذاكر في محطةِ القطارات

هيلين …

كم أنت بعيدة الآن

بعيدة…. كنورسٍ أبيض في سماءٍ رمادية .

****

عندما تنتهي الحرب

سأقول لكِ ” أحبكِ “

أقولها …

بفمٍ لم يعدْ مملوءاً بالرمل

بعينينِ …أقلَّ احمراراً

بذقنٍ حليقة…

أقولها…

و بيدين خاليتين من رائحة البارود…

أقولها …

بصدرٍ تفوح منه رائحة العطر

أقولها …

صدرٌ يتوق لشفاهك حتى تلامسه

ببطءٍ

و حذر

تماماً كما تلامس أصابع الجندي اللغم لحظة تفكيكه

و لكن … ما أخشاه حينها

أن يداهمني الوقت

فلا أنبّهك ِ إلى أنه هناك …

في أعلى الصدر …

من جهة اليسار …

ثمة حفرة ..

مجردَ حفرة …

عميقة … كعينيكِ

موحلة … كقهوة الجنود

داميةٌ …

دامية …

وحيدةٌ

وحيدة …

كنورسٍ أحمر في سماءٍ رمادية

****

التصنيفات : عصام التكروري

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة