وسيم القطان الشخص الناجح.. ذكي وليس ومحظوظ.. لا ينتظر أن تتحسن الحياة حتى يحسن نفسه

 

 

صاحبة الجلالة _ متابعة
قال رجل الأعمال و المستثمر السوري المعروف وسيم القطان أن الاقتصاد الناجح والنمو الاقتصادي يتحققان من خلال السعي نحو تشجيع الأعمال الريادية والابتكار، وتشجيع الشركات الناشئة والأفراد المبدعين على الاستثمار وفتح المشاريع الاقتصادية في الدولة.
وأضاف القطان الذي يرأس حاليا غرفة تجارة ريف دمشق على صفحته على الفيسبوك ان كل ذلك يتحقق من خلال وضع خطة استراتيجية لمنع هجرة الأيدي العاملة الماهرة وأصحاب الكفاءات العالية، والدرجات العلمية العليا إلى الخارج، وتشجيع جذب أصحاب رؤوس الأموال من أجل الاستثمار داخل البلد.
واشار الى الكثير من الناس يحلمون ويتصوّرون، ولكن الفارق الأكبر بين من ينجح ومن لا ينجح هو العمل؛ فالكثيرون لديهم أحلام كبيرة ولديهم طاقة في داخلهم، ولكن عندما يأتي وقت الفعل يدخل الخوف أو التردد أو الخجل إلى نفوسهم فيتقفون، والبعض الآخر يؤجّلون… حيث يفكر سأبدأ الأسبوع القادم أو ربما على أول السنة القادمة وغيرها، في حين أن الناجح الحقيقي يبدأ الآن بغض النظر عن كون الظروف ملائمة أم لا، فهو يتعب حتى يجعلها ملائمة ويتغلب على الصعاب، ولا ينتظر أن تتحسّن الحياة حتى يُحسن نفسه ولكنه يحسن نفسه على الرغم من الحياة ومصاعبها، وكلّ قصص النجاح تتضمّن التغلب على عدد من المشاكل الكبيرة، وهي ليست حظاً ولكنها فعل يأتي بالحظ.
و قال المهارة تَعني استهلاك أقل قدر ممكن من الطاقة للحصول على أعلى قدر مُمكن من النتيجة المرغوبة، بمعنى أنّ الشخص الناجح شخص ذكي، فهو لا يمتلك مقداراً عالياً من الطاقة فحسب ولكنّه أيضاً كيف يستخدمها بأفضل طريقة ممكنة، والشّخص الناجح ليس موهوباً وهو لا يولد ذكيّاً ولكنه شخص يتعلّم دائماً ودون توقف، وهو يبحث باستمرار عن شيءٍ جديد يتعلّمه يُقرّبه من تحقيق هدفه، سواء من خلال التجربة والخطأ أو من كتاب أو من أشخاص أو أية مصادر أخرى.
و من أمثلة استهلاك أقل قدر من الطاقة_ كما يوضح القطان فكرته – أنّ شخصاً عادياً يحاول إصلاح آلة أو جهاز ما قد يَستغرق عدّة أيام وهو يفكك ويُعيد تركيب ويفكك مجدداً حتى يجد العلة، ولكن الشخص العارف بالجهاز قد لا يستغرق سوى خمس دقائق في إصلاحه، لأنّه لا يبحث ويسير على غير هدى ولكنه يعلم أين يجد العلة، فيذهب إليها مباشرةً ويصلحها. يُمكن ملاحظة المهارة في القيادة إلى مَكانٍ مُعيّن، فمن يعرف الطرق ويعرف موقع الإشارات والازدحام وغيرها يصل بشكل أسرع ممن لا يعرف ويسير بشكل بطي ويقرأ اللافتات والجرائد ويسأل الناس؛ فالشخص الناجح ليس محظوظاً ولكنّه يُلاحظ الفرص ويعرف كيف يستغلها خير استغلال، في حين أنّ الشخص العادي لا يُلاحظها ويُلقي باللوم على الحظ والنصيب.
يذكر أن القطان له العديد من الاستثمارات الرائدة في المجالات السياحية و الخدمية أبرزها مول قاسيون ومول المالكي واخير رسى له عطاء لاستثمار مجمع يلبغا اضافة الى فندق الجلاء وغيرها من الشركات والاستثمارات الناجحة.. لذا فإن ما يقوله على صفحته هو يفعله على الأرض.
أخبار الصناعة السورية:

التصنيفات : محليات

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة