الصحة العالمية تحدّد مجددا المدة المسموحة لاستخدام الشاشات الالكترونية للأطفال

أشارت دراسة نشرتها منظمة الصحة العالمية “WHO”، إلى أن “تزايد عدد الساعات التي يقضيها الأطفال في استخدام هواتفهم المحمولة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، تحمل مخاطر على نمو الطفل”.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية مجموعة إرشادات حددت فيها “الفترات الزمنية التي يمكن للأسرة السماح خلالها للأطفال بالتعرض للشاشات الإلكترونية، مع التأكيد على ضرورة عدم تجاوزها نظرا”. للمخاطر المحتملة لذلك على صحة الأطفال”.

ولفتت المنظمة إلى أنه “يجب عدم السماح إطلاقاً للأطفال بمشاهدة أي مضمون على شاشات الأجهزة الإلكترونية خلال عامهم الأول، والسماح لهم في أضيق الحدود خلال عامهم الثاني.

وحول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عامين وأربعة، يجب ألا تتجاوز فترات تعرضهم للشاشات الإلكترونية أكثر من ساعة واحدة فقط خلال اليوم.

وأكدت المنظمة على “ضرورة قيام الأطفال تحت خمس سنوات بنشاط عضلي مع الحصول على قدر كاف من النوم بما يوفر الفرصة لتبني عادات صحية لاحقا خلال فترتي المراهقة والبلوغ”.

وصرح مدير منظمة الصحة العالمية تدروس أدهانوم، وفقاً لموقع “DW” الألماني، بأن “مرحلة الطفولة المبكرة تشهد النمو السريع للأطفال، وهي الفترة التي يجب على الأسرة خلالها أن تغير من أسلوب حياتها بما يحقق مكاسب صحية لأفرادها”.

الجدير بالذكر أن أعداداً كبيرة من الأسر تلجأ

إلى أفلام الكرتون والألعاب الإلكترونية كوسيلة للترفيه أو كمصدر للمعرفة أو حتى كأداة لإلهاء أطفالهم، مما زاد من تعلق الأطفال بالأجهزة الإلكترونية بطريقة شديدة، ثم حول الأمر إلى ظاهرة عالمية تدرس.

وتجد العديد من الأمهات أنه “لاسبيل يمنع الأطفال من اللعب والتسلية بالأجهزة الإلكترونية، وأن الأمر بات يفرض على الأهل كأمر واقع.

التصنيفات : الصحة

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة