محافظة دمشق تكلف نقابة المهندسين لدراسة مناطق العشوائيات

أكد مدير التنظيم والتخطيط العمراني في “محافظة دمشق” إبراهيم دياب أنه تم تكليف ” نقابة المهندسين السوريين – دمشق ” لدراسة مخططات مناطق العشوائيات البالغ عددها 11 منطقة، مشيراً إلى أن المحيط الحيوي للعاصمة والذي يتم دراسة مخططاته سيعمل على تخفيف الازدحام في دمشق، لافتاً إلى أن مخطط ايكوشار العام لمدينة دمشق لم ينفذ منه سوى 17% لأنه توقف مع بدء الأزمة.

ونفى مدير التنظيم والتخطيط، الشائعات التي تقول إنه سوف يتم نقل “مطار دمشق الدولي” إلى قلب العاصمة، موضحاً أنه حالياً لا توجد دراسات لمثل هذا الموضوع، كاشفاً عن دراسة لتسليم مشروع “أبراج سورية” في البرامكة لشركة جديدة.

ويضم مشروع “أبراج سورية” خمسة أبراج أحدها 40 طابقاً بمساحة إجمالية تبلغ نحو 260 ألف متر مربع ومساحة طابقية تحت الأرض 140 ألف متر مربع ويتضمن المشروع مركزاً تجارياً وفندقاً سياحياً وشققاً فندقية مفروشة ومكاتب تجارية ومرائب سيارات تتسع لـ2,500 سيارة وصالات سينما وقاعات مؤتمرات وصالات أفراح.

وعلى الرغم من مضي ما يقارب سبع سنوات على العقد الموقع ما بين “محافظة دمشق” و”شركة سورية القابضة”، والخاص بإنشاء برجين في منطقة البرامكة بدمشق، إلّا أن المشروع لم يبصر النور، بسبب الوضع الأمني خلال تلك السنوات بحسب تبريرات الشركة.

ويعاني فن العمارة في الفترة الراهنة حالة من الضعف حسبما قال دياب، مضيفاً أنه “بعد فترة الستينيات من القرن الماضي لم يعد هناك اهتمام كافي بفن العمارة، مما أدى إلى وجود فارق بين المعالم التاريخية القديمة والبيوت العربية وبين الشقق السكنية الحالية (علب الكبريت على حد تعبيره)”.

وحول مخطط القابون الصناعية، قال دياب إن لجنة فنية مختصة أنهت دراسة المخطط التنظيمي الجديد لمنطقة القابون الصناعي الذي أعده مكتب خاص تابع لـ”شركة شام القابضة”.

وأشار مدير التنظيم إلى أن المكتب الدارس أعد دراسة هيكلية وتفصيلية للمنطقة وتم إبداء مجموعة من الملاحظات عليها وتعديل المخطط بناء على ذلك، وبعد إقرار المخطط سيعرض على المكتب التنفيذي للمحافظة.

وبيّن دياب، أن المحافظة عهدت أيضاً إلى “الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية”  و”جامعة دمشق” لدراسة المخطط التنظيمي لبعض مناطق العاصمة مثل القابون السكنية وبرزة وجوبر.

وحول الخطوات التنفيذية الفعلية للدراسات، قال “دائماً نضع الدراسة بشكل أولي وبعد تصديق المصور من الجهات المعنية يتم تعهده من جهة تنفيذية مثل “مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية – متاع” أو “مؤسسة الإسكان العسكرية” أو إلى أهالي المنطقة ذاتهم”.

وكشف مدير التنظيم عن إمكانية دخول شركات خارجية في التنظيم، خاصة مع وجود زيارات من شركات صينية وروسية جاهزة لبناء البنية التحتية والقاسم السكنية وغيرها.

وبحسب تصريح سابق لعضو المكتب التنفيذي لـ”محافظة دمشق” فيصل سرور  فقد تم الاتفاق مع الجهة الدارسة للمخططات التنظيمية لمناطق جوبر والقابون وبرزة، على تقسيم هذه المناطق إلى 12 منطقة ستصدر مخططاتها بشكل شهري بعد إنجاز مخطط القابون الصناعي.

ووضعت المحافظة في تشرين الثاني من 2018، خطة لإعداد مخططات تنظيمية جديدة لكافة مناطق المخالفات في مدينة دمشق، دون وضع مواعيد محددة لتنفيذ أي من هذه المناطق بعد إعداد مخططاتها.

وجاء في الخطة البدء بوضع مصور لبرزة والقابون وجوبر في 2018 ينتهي خلال 2019، فيما يبدأ وضع مصور لمنطقة التضامن (دف الشوك وحي الزهور) والزاهرة ونهر عيشة بـ2019 – 2020، ثم سفح قاسيون متضمنةً منطقة ركن الدين والمهاجرين ومعربا في 2020 – 2021.

وتضمنت الخطة أيضاً وضع مصور لمنطقة الدويلعة والطبالة في 2021 – 2022، تليها منطقة المزة 86 ومخالفات دمر خلال 2022 وحتى 2023، وأخيراً استملاك المعضمية في 2023 وتنتهي بـ2024.

ويجيز القانون رقم 10 لـ2018، إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية، والذي جاء تطويراً للمرسوم 66 الصادر عام 2012 والقاضي بتنظيم منطقتين عشوائيتين ضمن دمشق وهما ماروتا سيتي وباسيليا سيتي.

الاقتصادي

التصنيفات : محليات

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة