الاسم معالجة آلام الظهر.. والفعل.. دعارة مركز في الطلياني.. مساج اكسترا..!! .. بــ30 ألف ليرة سورية

صاحبة الجلالة _ نيرمين موصللي

بكلمة “مساج اكسترا” يتم اجتذاب الباحثين عن خدمات صحية ظاهر الأمر وخدمات أخرى باطنا وكل ذلك تحت عنوان مركز طبي للمعالجة الفيزيائية في أرقى شوارع العاصمة دمشق”الطلياني” حيث يقوم الزبائن بممارسة الجنس مع عاملات المساج مقابل مبالغ مادية مجزية .

 وبدأت القصة بورود معلومات لفرع الأمن الجنائي بدمشق قسم الآداب أن المركز الطبي ” س ، س ” للمعالجة الفيزيائية ومعالجة آلام العمود الفقري في منطقة الطلياني في العاصمة دمشق يستغل اسمه ليكون غطاء لممارسة الدعارة.

وبناءً على ذلك تم نصب الكمين اللازم ومراقبة المركز من قبل الفرع وإرسال مندوب حيث قام بالدخول إلى غرفة الاستقبال وعرف عن نفسه على أنه زبون يريد الخضوع لجلسة مساج فقامت الموظفة بأخذ مبلغ 12 ألف ليرة كرسم جلسة واستدعت المدعوة ” و، س ” لتقوم بدورها بأخذه لاحدى غرف المساج.

 وعند دخوله الغرفة طلبت منه خلع ملابسه كاملة والاستلقاء على السرير وقامت بسؤاله ” هل تريد مساج عادي أم اكسترا ” .؟ فقال لها اكسترا فأخبرته أنها تأخذ للمساج الاكسترا 30 ألف ليرة فوافق وعرض عليها مبلغ 10 آلاف أيضاً فأخذتها .

وخلال تدليكها لجسد” الزبون المندوب” اعلمته أنها تقوم بالمساج لكبار السن ولا ترغب بإجراء المساج للشباب تقليلاً من احتمال الوشاية بهم أوأن مدير المركز يقوم بأخذ نصف المبلغ منها عن جلسة المساج الاكسترا وأنه قام مؤخرا بطرد موظفتين قامتا بقبض المبلغ كامل وعدم إعطائه أي شيء منه .

كما أخبرته  المدعوة ” و” أن جميع الموظفات في المركز يعملن بالمساج الإكسترا بعلم المدير وتوجيهه وقامت بإغرائه ومداعبته وخلع ملابسها والقيام بأفعال لا أخلاقية وإظهار مناطق فاتنة من جسمها وخلال ذلك تم إلقاء القبض عليها من عناصر الأمن الجنائي التي  دخلت المركز بالجرم المشهود كما تم القبض على 3 فتيات آخريات يعملن بالمساج ومدير المركز المدعو ” ت ، ك ” .

وبالتحقيق مع المدعوة ” و ” اعترفت أنها كانت تبحث عن عمل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي علمت عن وجود مركز طبي بحاجة لموظفات علاج فيزيائي ومساجات للذكور والإناث وقابلت المدير الذي طلب منها فترة اختبار لمدة أسبوع مع موظفات متدربات سابقاً وبعد أسبوع قام بإدخالها لغرفة وخلع ثيابه وطلب منها أن تقوم بتدليكه بعد أن دهن جسمه بالزيوت واستمرت الجلسة نصف ساعة علماً أن الجلسة المخصصة للزبائن 40 دقيقة وبعد الانتهاء اعلمها بقبولها بالعمل وبدأت بالعمل لديه بالمساجات لتتحول بعد ذلك لمساجات الإكسترا بناءً على طلبه ولتقوم بتلبية جميع طلبات الزبائن مقابل مبلغ 30 ألف ليرة علماً أن في بعض الأحيان تخرج الفتيات مع الزبائن خارج المركز إلى شقق سكنية وخلال وجودها مع المندوب ” الزبون ” في غرفة المساج تم إلقاء القبض عليها بالجرم المشهود .

وبالتوسع في التحقيق مع المدعو ” ت ، ك ” أكد انه مستثمر للمركز على أن يكون مركز لممارسة الجراحة والطب الفيزيائي وكون المركز بحاجة لموظفين قام بنشر إعلان على مواقع التواصل الاجتماعي ليقوم باستدراج الفتيات للعمل بالتدليك والمساجات لديه وفي بداية الأمر يقوم بتدريب الفتيات على المعالجات الفيزيائية ليقوم بعد فترة بإعلام الفتاة عن المساج الإكسترا والأرباح المادية التي تجنيها مستغلاً حاجتهن على أن يكون مبلغ الجلسة مناصفةً بينهما، ولتبدأ بالمساج له لإختبارها والتي ترفض يقوم بفصلها من العمل وكان قد قام بطرد موظفتين بسبب عدم إعطائه المبالغ المالية من هذه الجلسات وكان يرغب بإجراء جلسات المساج الإكسترا لكبار السن لخوفه من افتضاح أمره من قبل الشباب وخلال احدى الجلسات ضمن مركزه تم القبض عليه وعلى الفتيات الموجودات .

وبالتحقيق مع باقي الفتيات أكدن كل ماسبق واـن مدير المركز استغل حاجتهن لممارسة الأفعال اللاأخلاقية  .

التصنيفات : الخبر الرئيسي,كواليس المجتمع

وسوم المقالة : ,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة