يوميات

الحلم

‏‎‎‎‎‎‎الأحلام گ الطفولة.. لا تموتٌ وتندثر.. بل تختبئ فينا..

عالم صيني يدعي ولادة أول “طفل معدل وراثيا” .. و علماء_يستنكرون

 
أثار إعلان باحث صيني عن ميلاد أول “رضيع معدل وراثيا” في العالم، شكوك العديد من العلماء واستنكارهم، حسب ما نقل موقع “BBC”.
 
وقال البروفسور، “هيه جيانكوي”، إنه “أجرى تعديلات على الحمض النووي لطفلتين ولدتا منذ أسابيع لحمايتهما من الإصابة بمرض الأيدز”.
 
ونفت العديد من المنظمات، من بينها المستشفى الذي ينتمي إليه الباحث، أي علاقة لها بما قام به.
 
ووصف بعض العلماء العملية بـ “الوحشية”، مضيفين أن “التعديل الوراثي لجنين قد يؤذي الشخص ذاته، وكذلك الأجيال التي تنتقل إليها المورثات المعدلة، رغم أن التعديل قد يساعد في تجنب الإصابة ببعض الأمراض الوراثية”.
 
وأوضح البروفسور أنه “أزال مورثا يدعى “سي سي أر 5” ليجعل الطفلتين “لولو” و”نانا”، قادرتين على مقاومة فيروس نقص المناعة المكتسب إذا تعرضتا له”.
 
وقال البرفسور أن “عمله يهدف إلى إنجاب أطفال لا يتعرضون للمرض، وليس تصميم أطفال بمميزات معينة مثل لون العينين أو نسبة الذكاء العالية”.
 
ويعتبر العلماء أنه “من الممكن إجراء تعديلات على الأجنة في التلقيح الاصطناعي، بشرط أن يتخلصوا منها فورا، فلا تؤدي إلى إنجاب أطفال”.
 
وأوضح العلماء أن “تعديل المورثات لا يزال في المرحلة التجريبية، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل فورية أو لاحقا، من بينها الإصابة بمرض السرطان”.
 
وأكد بعض العلماء أن “مرض الأيدز يمكن علاجه والوقاية منه بطرق فعالة غير التعديل الوراثي”.
 
وتحظر معظم دول العالم إجراء تعديلات وراثية للأجنة، وهي التلاعب بالجينات، وتؤدي الى تغير في صفات الإنسان الوراثية، فيما البعض يعدها ثورة علمية.
 

التصنيفات : علوم وتكنولوجيا

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة