يوميات

عبارات لها معنى

أعط لمن يكرهك وردة .. فقاعدة العين بالعين تجعل العالم أعمى.. فالحياة ﻛﺎﻟﻮﺭﻭﺩ.. فيها ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﺴﻌﺪﻧﺎ .. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﻙ ﻣﺎ ﻳﺆﻟﻤﻨﺎ.

شركات عربية وأجنبية تحضر مكاتبها في دمشق استعدادا لإعادة الإعمار

 
اختتم معرض إعمار سوريا، أمس السبت، دورته الرابعة بمشاركة شركات من 29 دولة عربية وأجنبية بهدف الدخول إلى السوق السورية للمشاركة في عملية إعادة الإعمار التي انطلقت عجلتها بالتوازي مع عودة الاستقرار إلى سوريا.
 
وذكرت وكالة “سانا” أن 29 دولة عربية وأجنبية شاركت في معرض إعادة إعمار سورية التخصصي بدورته الرابعة بعد أن حضرت 23 دولة في الدورة الثالثة من المعرض و11 دولة في الدورة الثانية.
وشغلت الشركات اللبنانية الحيز الأكبر من حيث المساحة في المعرض بعد الجناح السوري من خلال 42 شركة أساسية أو وكلاء لشركات أجنبية، وأكد مدراء الشركات على عزمهم دخول السوق السورية وفتح مستودعات لهم في دمشق، وأن مشاركتهم جاءت كون الأوضاع تحسنت كثيرا في سوريا وبدأت مرحلة الإعمار.
 
وحضرت المعرض 11 شركة إيرانية متنوعة الاختصاصات وأشار علي رضا بحيراي مندوب شركتي “إس سي سي” للكابلات النحاسية والضوئية والكهربائية وفندي للمصانع والإنتاج إلى الحرص على التواجد في السوق السورية منذ 15 عاما إلى جانب تواجدهم في أسواق العراق ولبنان وافغانستان لافتا إلى أنهم أنجزوا عقودا مع شركة الاتصالات السورية وعدة جهات أخرى لتطوير عملهم في سوريا.
 
كما شهد المعرض حضورا لشركة بلجيكية لتوريد الآليات، بالإضافة إلى مشاركة وكلاء شركات أوروبية، منها شركتا (ترناتي وبافالوني) المختصتان بتجهيزات معامل الزجاج واكسسواراته.
 
وشهد المعرض مشاركة شركات عراقية، وأشار أحمد سالم متعب مدير حسابات شركة “نهر السلام” إلى نية الشركة فتح مكاتب في سوريا ولبنان لأن منتجاتهم تخدم المناطق المتضررة بفعل الحروب أو المزارع والحكومة السورية شجعتهم لدخول السوق السوري وقدمت تسهيلات لذلك.
 
ويشارك المركز الإيطالي بثلاث شركات تختص بالمنتجات الزراعية والغذائية وألواح الطاقة الذكية وصناعة الأطراف الصناعية حيث أعرب ميشيل بيلو صاحب شركة إيليترونيكا فينتا عن سعادته بإقامة معرض إعادة الإعمار لأنه فتح لهم المجال للربط مع المعنيين وإعادة علاقات التعاون والصداقة مع الكوادر السورية حيث أن الشركة كانت على مدى 20 عاما في سورية وعملت في دير الزور وتدمر وطرطوس ولكنها توقفت خلال سنوات الأزمة.
 
من جهتها أكدت أنطونيا تيشنلي صاحبة مطعم (كازا إيطاليا لصناعة البيتزا أنهم فتحوا مركزا لهم في دمشق والآن ينسقون مع رجال الأعمال والمعنيين الذين التقوهم في المعرض لفتح شركات إيطالية جديدة تساعد السوريين في مختلف المجالات.
 
وشارك في المعرض الذي اختتم أمس 270 شركة متخصصة ممثلة الشركات السورية المحلية إلى جانب شركات من “لبنان والأردن وروسيا وإيران والصين وفرنسا وإيطاليا وبيلاروس والبرازيل ومقدونيا وإندونيسيا وجنوب أفريقيا وصربيا والدنمارك واليونان وإسبانيا وفنزويلا وباكستان وكوبا وألمانيا والعراق وسلطنة عمان والهند ورومانيا وبلجيكا وتانزانيا”.
سبوتنيك
 
 

التصنيفات : الاقتصادية

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة