يوميات

عبارات لها معنى

أعط لمن يكرهك وردة .. فقاعدة العين بالعين تجعل العالم أعمى.. فالحياة ﻛﺎﻟﻮﺭﻭﺩ.. فيها ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﺴﻌﺪﻧﺎ .. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﻙ ﻣﺎ ﻳﺆﻟﻤﻨﺎ.

يطالبون ببقائهم تحت مظلة غرفة الصناعة منتجو صناعة السينما والتلفزيون يعترضون على قرار وزارة الإعلام

صاحبة الجلالة _ وائل حفيان

تمخض اجتماع لجنة الإنتاج السينمائي والتلفزيوني لمناقشة قرار وزارة الإعلام القاضي بتشكيل لجنة في الوزارة تحل محل لجنة صناعة السينما والتلفزيون عن اعتراض شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني الخاصة على القرار 107/5 الصادر عن وزير الإعلام عماد سارة الذي تغيب عن حضور الاجتماع .

وطالب المنتجون خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة صناعة السينما في فندق الشام بإلغاء هذا القرار الذي ينص على تشكيل لجنة مؤقتة مؤلفة من موظفين من وزارة الإعلام وبعض الوزارات وأحد المنتجين تكون مهمتها الإشراف على الأعمال المنتجة مؤكدين ضرورة العودة لما كانت عليه اللجنة.

ووزع المنتجون عقب الاجتماع بيانا حصلت صاحبة الجلالة على نسخة منه جاء فيه ” نحن أصحاب شركات الانتاج السينمائي والتلفزيوني المرخصين في غرفة الصناعة نرفض إلحاقنا بالقطاع العام في وزارة الإعلام وذلك خوفا من إدخالنا في روتين الدوائر العامة ومقاطعة إنتاجنا من الدول المجاورة باعتباره إنتاج قطاع عام ، علما بأن الوضع الحالي للإنتاج لا يتم الا بموافقة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من خلال مراقبة النص والعمل المنتج بعد التصوير، ونحن نعتبر قرار وزير الإعلام مخالفا لتوجيه رئيس مجلس الوزراء الوارد بمتن كتاب السيد الأمين العام لرئيس مجلس الوزراء رقم 12679 تاريخ 20/9/2018 مطالبين بالعمل بتوجيهات السلطة الأعلى واعتبارنا تابعين للقطاع الخاص”. رجل الأعمال محمد حمشو طالب بإيجاد حلول لهذه الاشكالية وتطوير عمل اللجنة والتنسيق بينها وبين نقابة الفنانين معلنا كواحد من المنتجين تفضيله البقاء إلى جانب المنتجين الآخرين وتبعية اللجنة لغرفة الصناعة.

وأكد حمشو على ضرورة تطوير آليات عمل اللجنة الحالية أو إحداث اتحاد لمنتجي التلفزيون والسينما إسوة بما هو موجود في بعض البلدان كمصر مثلا للعمل على مساعدة المنتجين ليس في عملية الانتاج فحسب بل حتى في تسويق أعمالهم

و في تصريح خاص لصاحبة الجلالة قال ممثل شركة الأحمر غروب محي الدين كوكي “أن هنالك الكثير من المؤامرات التي تحاك ضد شركات الإنتاج، من خلال عمل اللجان كلا حسب مصلحته الشخصية مبينا أن المنتجين يطمحون للعمل المريح ، وخاصة أنه عندما تتغير اللجان تصبح هناك صعوبة في التعامل مع اللجنة الجديدة والتأقلم معها” .

كوكي أشار إلى وجود أيدي خفية بين اللجنة والنقابة لتحقيق مصالح شخصية على حساب المنتجين، ما يسبب خسارة للوقت والمال، ولاسيما أن أغلب شركات الإنتاج تستثمر خارج سوريا بسبب تلك المشاكل.

صاحب شركة أمير الشهباء محمد عيسى بين أن الشركات حضرت بدعوة من الهيئة العامة لمناقشة القرارات الأخيرة التي تخص نقل لجنة صناعة السينما للقطاع العام ، لافتا إلى أن شروط الانتساب كانت شروط صناعية وتجارية منها حساب كبير في البنك ومكان ملائم لعمل الشركة إضافة لمعدات الإنتاج، ولم يكن هناك أي بند ضمن شروط الانتساب لنقلنا إلى القطاع العام وبالتالي هذا القرار مخالف للقانون.

وكشف عيسى عن أن هناك عددا من الشركات ستقوم بتأسيس شركات خارج سورية في حال تم تطبيق هذا القرار، وإذا حصل ذلك فسيكون قرار الشركات بالعمل خارج سورية ناجم عن الشخصنة التي تسود بين اللجان.

وأوضح رئيس لجنة صناعة السينما بسام المصري أن سبب الاجتماع هو قرار وزارة الإعلام القاضي بتشكيل لجنة منها تحل محل لجنة صناعة السينما والتلفزيون علما أن اللجنة القائمة حاليا هي تحت مظلة الحكومة ووزارة الإعلام وكل النصوص والأعمال التلفزيونية التي ينتجها أعضاء اللجنة تتم بموافقة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وكذلك الأعمال السينمائية التي لا تتم إلا بموافقة المؤسسة العامة للسينما التابعة لوزارة الثقافة مؤكدا ضرورة إبقاء تبعية اللجنة لغرفة صناعة دمشق وريفها تجنبا للروتين الذي قد يقع فيه المنتجون فيما لو أُتبعت بوزارة الإعلام.

من جهته رئيس الغرفة سامر الدبس بين ضرورة الحفاظ على المنتجين السوريين ودعم صناعة الدراما السورية وتطوير عمل اللجنة كي لا يستثمروا خارج البلاد مؤكدا أن الغرفة مع المنتجين إن أرادوا البقاء في نطاق الغرفة.

التصنيفات : الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة