يوميات

الحلم

‏‎‎‎‎‎‎الأحلام گ الطفولة.. لا تموتٌ وتندثر.. بل تختبئ فينا..

اوزتيوك ايلماز : أردوغان سيضطر إلى الحوار مع الرئيس الأسد

صرح النائب التركي المعارض أوزتيوك إيلماز، امس الجمعة، بأن أنقرة بحاجة إلى فتح قناة للحوار مع دمشق، وأن الزعيم التركي رجب طيب أردوغان، عاجلا أم آجلا سيضطر إلى ذلك.

وقال النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك”:” لا شك بأن تركيا بحاجة لفتح قناة للتواصل مع إدارة الأسد، وهذا ممكن بطرق مختلفة، السياسة التي لا يوجد فيها حوار لا يمكن أن تدوم طويلا، أردوغان، على الرغم من لهجته تجاه الأسد، سيضطر عاجلاً أم آجلاً لفتح مثل هذه القناة”.

ووفقا للنائب، فإن حزب العدالة والتنمية الحاكم لا يملك حتى الآن رؤية واضحة لما تريد تركيا تحقيقه في سوريا، حيث يتم اتخاذ العديد من الخطوات الخاطئة.
وأضاف: “هناك 4 ملايين لاجئ سوري في تركيا، أنفقنا عليهم 35 مليار دولار، لقد تسلل الإرهابيون من الحدود الجنوبية إلى بلدنا، الشعب التركي لم يقبل هذا ولن يقره أبدا، إنه شيء يثير قلق المواطنين الأتراك كثيرا، بما فيهم وأنا شخصيا. موقف الشعب التركي كله واحد تجاه هذه المسألة”.

وقال النائب المعارض في تعليقه على موقف تركيا من التسوية السورية: “روسيا تركز للحفاظ على وحدة أراضي سوريا، ولدى تركيا نفس الهدف. عندما بدأت عملية أستانا، اضطرت تركيا، بعد أن فشلت السياسة التي انتهجها سابقا حزب العدالة والتنمية الحاكم تجاه سوريا، إلى معارضة الولايات المتحدة والانتقال إلى المعسكر المقابل، وكان هذا هو القرار الصحيح. وإذا قمنا بتقييم الأهداف التي تسعى إليها روسيا وإيران في سوريا من ناحية والولايات المتحدة من ناحية أخرى، فإن مصالح تركيا أقرب إلى مصالح روسيا وإيران”.

وتوصل الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في الـ17 من أيلول/سبتمبر الجاري، خلال قمة عقداها في سوتشي إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، بعمق 15-20 كيلومترا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مسلحي “جبهة النصرة” (المحظورة في روسيا).

 

 

سبوتنيك

التصنيفات : سياسة

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة