يوميات

الحلم

‏‎‎‎‎‎‎الأحلام گ الطفولة.. لا تموتٌ وتندثر.. بل تختبئ فينا..

مكتبات نفق الآداب في جامعة دمشق بورصة " الملخصات" الجامعية ترتفع.. وسعر المحاضرات للمقرر الواحد 3 آلاف ليرة

 

صاحبة الجلالة _ وائل حفيان

“أوراق ذهبية، أوراق ماسية”، عبارات تكتب على النوطات والمحاضرات لاستغلال الطلاب، في مكتبات نفق الآداب في جامعة دمشق، لجذبهم بحجة أن أستاذ المقرر حدد هذه المعلومات وهي حصرية كما يدعون، و بأسعار تفوق الخيال، حيث وصل سعر المحاضرات للمقرر الواحد أكثر من ثلاثة آلاف ليرة سورية.

ويبدو أنه دون رقابة على هذه المكتبات عادت ظاهرة استغلال ظروف الطلاب في هذا الوضع الحرج ناهيك عن عدم التقيد التام بالأسعار الرسمية لتصوير الوثائق ما ينعكس سلباً على ظروف الطلاب من دون تقدير حجم الأعباء المفروضة على الأسرة السورية.

صاحبة الجلالة تواصلت مع إحدى المكتبات الذي برر مديرها أبن أسعار الورق والأحبار قد ازدادت وأجور العمال تضاعفت وعليهم زيادة اﻷسعار كي لا يغلقوا مكاتبهم بسبب العجز الحاصل في الربح.

الطلاب لهم رأي مختلف حيث بين عدد كبير من طلاب التعليم المفتوح أن مكتبة في نفق الآداب تختص بطلاب كلية الإعلام التعليم المفتوح ، تستغل الطلاب بحجج واهية وتكسب أرباح خيالية  وأنه من الضروري أن يتم اتخاذ إجراء بحق هذه المكتبات لمنع استغلالهم.

وأعرب عدد من الطلاب الذين التقتهم “صاحبة الجلالة” عن استيائهم الشديد من هذا الغلاء الفاحش والمسبب لليأس لهم ولأهلهم معاً، بالاضافة إلى الأخطاء الكثيرة التي تحتويها هذه الملخصات، وخاصة أن من يعدها غير اختصاصي، وينسبها لأساتذة المقرر.

الطالب مجد من كلية الإعلام تعليم مفتوح وهو سنة ثانية قال: إن ما نتعرض له من استغلال من هذه المكتبات يولد لدينا شعور اليأس بما يحدث من متاجرة به فلا يوجد رقابة لضبط الأسعار بشكل حازم من قبل لجان مختصة من رئاسة الجامعة لوضع حد حازم لهذا الاستغلال من تجار العلم في الحرم الجامعي وخارجه، مشيرا إلى انه يضطر لشراء محاضراته من مكتبة في نفق الآداب .

وأضاف: إن الكتب تتطلب حضوراً خلال أيام السنة الدراسية ونحن  كـ طلاب تعليم مفتوح لا نستطيع حضور المحاضرات ، فنتخذ من الملخصات والمحاضرات سبيلاً لنا لأجل توفير المصروف المادي على أهالينا، مشيراً إلى ازدياد الاستغلال من قبل المكتبات.

الطالبة نيفين سنة ثالثة إعلام أشارت إلى فقدان الرقابة من الجهات الإدارية لرئاسة الجامعة لضبط الأسعار وملاحقة المستغلين، وقالت: من أين لنا أن نأتي بأسعار المحاضرات والملخصات التي ارتفعت بشكل جنوني حيث وصل سعر محاضرات المقرر الواحد إلى أكثر من ثلاثة آلاف ليرة سورية لأقل من 80 ورقة.

وطالب الطلاب بملاحقة المستغلين ومحاسبتهم على هذه الأفعال في هذه الظروف التي تتطلب عدم تضييق الخناق على الطلاب أكثر.

يشار إلى أن وزارة التعليم العالي وجامعة دمشق لم يستطيعا ضبط هذه المخالفات وإيجاد آلية لضبط عمل المكتبات والأكشاك بما يخص الملخصات التي تباع داخل الحرم الجامعي فهما تؤكدان دوما ضرورة الاعتماد على الكتاب المقرر، ويؤكد الطلاب أنه ما دامت الأكشاك مستمرة في بيع الملخصات وهم يعتمدون عليها لأسباب مختلفة، فإن المطلوب فقط ضبط الأسعار وعدم استغلال ظروفهم .

ويرحب عدد كبير من الطلاب بإمكانية نشر الملخصات والمحاضرات بشكل إلكتروني لتتسنى لجميع الطلاب مع وجود ضبط لعمل المكتبات.

التصنيفات : الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة