يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

دائرة الشك

ميس كريدي

ميس الكريدي..

ليلا في وقت متأخر عدت إلى بيروت من القاهرة ………….

في ليلتي الأخيرة في القاهرة برفقتي صديقة صحفية من اسبانيا ..ضاق بنا ضجيج مقاهي القاهرة فقررنا أن نتحدث في الغرفة …..

فاجأنا الرجل القابع على طاولة الاستقبال بقوله ممنوع !!!!!

قد أكون غير مطلعة على الرهاب الأمني الدائر في المنطقة …..لكنه قال إنها أوامر أمنية تسري على الجميع وعرضت عليه تسجيل بيانات الضيفة أو أخذ بطاقتها الشخصية احتراما للعقول الأمنية ……وبكل إصرار قال : لا ..

وعندها قلت له : لو كان رجل مع امرأة ودفع المعلوم  هل كان سيصعد ؟؟؟؟؟

نحن نتشدد بالقانون ليس حفاظا عليه وإنما من أجل رشوة أعلى !!!!!

في بيروت بت ليلتي المتأخرة في أحد الفنادق في الحمرا ..وصباحا وأنا أهم للمغادرة الساعة الثانية عشرة دق الباب شاب ودخل يتفقد البراد بمحتوياته الخالي من الكحول ……..

لا طقوس لأي شيء في هذه المنطقة من الأرض الموسومة بعدم احترام الإنسان …..لا سياحة محترمة …..لا إنسان محترم والكل في دائرة الشك وليس لأن الموقف من أحد أو مع أحد …..في عالم البزنس تتكلم الدولارات فقط ……..

تزداد حساسيتي للإهانات ……قد يراها البعض أمرا طبيعيا أن يعتقد الآخر أنك لص أو مشروع لص …..لص قد يسرق قنينة عصير !!!!!!!!!

مسرحيتي المفضلة غربة ……يا محمد الماغوط البديع ……

بدك فرشة ببق أم بلا بق ؟؟؟؟

تفتيش النزلاء والحنفية في جيبة غوار !!!!!!!!!

تغير الزمن ……نحن لم نتغير …..ليست مفرزات الأزمة ……الأزمة فقط أنارت  البلجكتورات الضخمة وسلطت الضوء على المختفي من عوراتنا ……..

تخونني قواميس الفلسفة واجتهادات التحليل النفسي والتركيبة المعقدة لأفعالنا وردود أفعالنا ……

من الذي لم يكتمل ؟؟!!!!!!!!

نحن أم الوطن ؟؟؟؟؟

وهل هي معادلة  بطرفين ؟؟

أم أنها ليست معادلة أصلا ؟؟؟؟؟

أين قوانين الحل ؟؟؟؟

القانون !!!!!!!!!!!!!!

مفتاح الحل …لا رهان على السلوكيات الفردية ولا على التربية الخاصة بكل شخص ولا على منظومته الأخلاقية ..الأساس هو قانون موحد يجعل الجميع في مرمى المحاسبة إن تمت مخالفته …قدسية القانون ..

إلغاء الاستثناءات ..وطرق القفز فوق القانون ..وإلا فمن يستفيد من ميزاته ودعمه أو  منصبه .. سيصنع جيشا من المستفيدين ..وكل مستفيد خلفه من سيستفيد وتتحول القصة إلى متوالية فساد تتضخم نحو اللانهاية ..

في أوربا نادرا جدا ما يدفعون الاكراميات أو البخشيش ..ببساطة لأنهم ليسوا مضطرين …الكل سينجز مهمته المحددة له ….

ليس معنى هذا أن الفساد غير موجود في بلدان العالم ..ولكنه ليس متاحا بسهولة ويحتاج إلى ألاعيب وضوابط وقوانين يتستر خلفها مما يجعله محدودا أو منضبطا إلى حد كبير ..

على بوابات الحدود والمنافذ تلعب ذمم المفتشين وأمزجتهم  الدور الأساسي في مضايقة الناس أو مساعدتهم ..

البشر في بلادنا درجات ……ظهرك أو كيسك !!!!

يعني إما  مدعوم  أو صاحب أموال

الولاعات ممنوعه على الطائرات …ولكن الديبون والرونسون تأمران في هذا العالم …..

قد يفتشك ….وقد لا يفعل مقابل 200 ليرة …..

قد ينزعج البعض من إصراري على الصراع الطبقي وأحلام اليسار المنحاز للفقراء …..ولكن هناك عالم يلتف بفضائل حقوق الانسان وعالم يلتف بسواتر الدين ….الله غائب ما أكثر من يدعون تمثيله والاختبار في السماء ….

أما حقوق الانسان فهي تمثيلية على الأرض  لا يستطيع ممثليها إلا أن يقدموا أداء مقنعا ..بعكس المتسترين بعباءات إلههم يخبئون عقدهم في سترة الله وجيوبه وعمامته …………

زمان كانت هناك طرفة يرددها كثيرون عن الشروال ..عندما زار الشيخ ابنه في ألمانيا وجاءت فاتورة المغسل :

غسيل خيمة عربية + رثيها ……

ما أوسع شراويلنا ….وفتحاتها على قدر تفنيصاتنا …….

التصنيفات : ميس الكريدي

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة