حفلة مجون تنتهي باغتصاب جماعي – صاحبة الجلالة

يوميات

كل صباح

هو بداية حلم وهدف جديد وما علينا إلا أن ننسى الأمس ونبدأ من جديد،أيها الصباح..رأيت الجميع ينطلقون معك،كل ينطلق بأمل جديد،بعيون تترقب الفرح..بقلب يخفق للأمل،فيقترب المساء لتتبعثر الآمال..وتؤجل لصباح آخر ونقول غداً.

 حفلة مجون تنتهي باغتصاب جماعي  ثلاثة شبان يغتصبون فتاة معاقة بعد استدراجها من قبل صديق العائلة

صاحبة الجلالة – خاص

خرجت “أ – أ” من مشفى صلخد بغفلة من والدتها الموظفة قاصدة قريتها، فاستقلت باص النقل باتجاه مدينة السويداء، ووقفت قرب ساحة الباسل تنتظر سيارة للوصول إلى منزلها في الريف الجنوب الغربي للمحافظة، غير أن الصدفة والحظ العاثر جعلها تصطدم بأحد معارف عائلتها الذي طلب منها الصعود في سيارته الخاصة لكي يوصلها إلى المنزل، فصعدت دون أن تدري إنها ذاهبة إلى حفلة مجون أعد لها المجرم الصياد، ودعا رفاقه المدمنين على المخدرات لكي يشاركونه صيده الثمين في عصر الخميس الماضي في إحدى الشقق المستأجرة ببلدة الكفر.

وصلت الفتاة المصابة بالصرع والمعاقة في عقلها، وهي غير مدركة لأي شيء حولها، حيث بدأ الوحوش الثلاثة بالتناوب على اغتصابها حتى ساعة متأخرة من صباح الجمعة.

كانت الشقق المستأجرة مراقبة منذ ثلاثة أيام من قبل شبان من “الكفر”، والذين يطلق عليهم شباب طوارئ الكفر حيث كانت الشكوك تحوم حول قيام أحد المستأجرين باستعمال الشقق للدعارة، وأثناء المراقبة تم إبلاغ مخفر الشرطة، ورئيس البلدية الذين حضروا على الفور، وتمت مداهمة الشقة.

يقول بيان صادر عن شباب طوارئ الكفر، حصلت صاحبة الجلالة على صورة عنه: «كانت الشقة التي حصلت فيها حادثة الاغتصاب الجماعي مستأجرة من قبل أحد المواطنين من بلدة القريا، وبعد التأكد من هذه المعلومات والاتصال مع الجهات المختصة وبحضور رئيس بلدية الكفر ورئيس مخفر الشرطة، تم ضبط ثلاثة شبان من قرى عرمان والرحى والقريا، حيث استدرجوا فتاة قاصر مختلة عقلياً، وقاموا بفعلتهم المشينة، فتم اعتقالهم وضبط بحوزتهم قنابل يدوية، وحبوب مخدرة، وعصي كهربائية، وسلموا إلى فرع الأمن الجنائي.

يقول شاهد عيان حضر الحادثة منذ البداية: «كانت الفتاة ضائعة تماماً، وقد استعنا بجيران المنزل لكي ندخلها إليه، وفي هذه الأثناء حضر إلى المكان مجموعة مسلحة من صلخد لمحاولة إنقاذ المجرمين، حيث قاموا بإطلاق نار كثيف وبشكل عشوائي، لكنهم لم يستطيعوا فك احتجازهم، وهربوا من البلدة على الرغم من عدم الرد على مصدر النيران، وقد تم تسليم الفاعلين إلى الأمن الجنائي مع المصادرات التي تبين من ضمنها هويتين شخصيتين لفتاتين مجهولتين بالنسبة لنا.

وفيما يتعلق بالشقق المستأجرة وما نشر في بعض المواقع الإلكترونية عن علاقة مالكهم بالموضوع، فقد نفى أهالي الكفر ذلك بشكل مطلق، بل كان الرجل مساعداً للجنة الطوارئ، وكانت الشقة مؤجرة لعائلة لديها طفلين، وثبت العقد في البلدية، وبعد فترة وجيزة تنشب خلافات شديدة بين الزوج والزوجة، حيث قام بضربها بشكل مبرح قبل 5 أيام من الواقعة، فهربت مع أطفالها لعدم قدرتها على الصمود أكثر من ذلك، وبعد هروبها من المنزل بدأ يستدعي أصدقاء السوء، وممارسة الدعارة وتعاطي المخدرات، حيث تمت مراقبة الشقة لمدة 3 أيام بشكل دقيق، وبعد التأكد واتخاذ الاجراءات القانونية تم مداهمة الشقة، وضبط المجرمين بالجرم المشهود.

وأكد مصدر مسؤول في فرع الأمن الجنائي حقيقة ما حصل، وأن المتهمين الثلاثة اعترفوا بما نسب إليهم، وهناك قضايا أخرى قيد التحقيق ستتضح لاحقاً، وخاصة فيما يتعلق بالمواد المخدرة ومصادر الأسلحة.

الجدير بالذكر أن الفتاة الضحية يتيمة الأب، ويعاني فرد آخر من عائلتها نفس المرض، وهم فقراء وبحالة يرثى لها.

 

التصنيفات : الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة